web analytics

وزير الصحة: يجب أن يبقى دعم الدواء وينقصنا فقط سلوك انضباطي لمواجهة الوباء

beirut News
لبنان
5 ديسمبر 20201
وزير الصحة: يجب أن يبقى دعم الدواء وينقصنا فقط سلوك انضباطي لمواجهة الوباء
افتتح وزير الصحة العامة في حكومة تصريف الأعمال الدكتور حمد حسن قسم كورونا ومختبر PCR في مستشفى “دار الحكمة”، في حضور النائب الدكتور علي المقداد، قائم مقام السفير الإيراني السيد حسن خليلي، الوكيل الشرعي العام للامام الخامنئي في لبنان الشيخ محمد يزبك ممثلا بمدير مكتبه نجله حسن، طبيب قضاء بعلبك الدكتور محمد الحاج حسن، رئيس بلدية بعلبك فؤاد بلوق، ممثل نقابة المستشفيات الخاصة في لبنان الدكتور علي حمد عبدالله، رئيس مجلس إدارة مستشفى دار الحكمة الدكتور حامد عبدي ومديري المستشفيات الخاصة والحكومية، مدير العمل البلدي ل “حزب الله” في البقاع الشيخ مهدي مصطفى، مسؤول الهيئة الصحية الإسلامية في البقاع عباس معاوية، مسؤول الرعاية بلال قطايا، وفد الصليب الأحمر اللبناني، مسؤول جمعية الإمداد الخيرية في البقاع الدكتور رامز يزبك، ومسؤول مؤسسة الشهيد في المنطقة الشيخ مازن رعد.

وتحدث الوزير حسن، فقال: “أرحب بالجميع وأشكر الجميع، بداية إدارة مستشفى دار الحكمة وسعادة النائب الدكتور علي المقداد لما يمثل من جهة سياسية داعمة ومن تكتل نواب بعلبك الهرمل، إلى فاعليات سياسية وروحية وجمعيات وكل العاملين المناضلين بالثوب الأبيض لدعم الإنسان والحفاظ على صحته وحمايته في هذه المنطقة النائية، ولا ننسى الجمهورية الإسلامية الايرانية إبان الاحتلال الاسرائيلي والغارات الاسرائيلية كيف كان الاخوة الإيرانيون يمدون المقاومة الشريفة المخلصة بسلاح الشرف والعزة لحماية لبنان من الهجمات الإسرائيلية العدوانية، ويعملون من خلال مؤسساتهم الرعائية والطبية الاستشفائية لحماية الانسان في صحته، واليوم في خضم المعركة لمواجهة كورونا نرى الادارة الحكيمة في مستشفى دار الحكمة تقدم لنا قسم عناية فائقة مع تشخيص pcr واقساما جراحية وإسعافية لمرضى كورونا، وهذا يدل على الإلمام الطبي والصحي الدقيق في ظل ما نشهده في هذه المرحلة من ارتفاع كبير لنسبة التفشي، لذلك هي خطوة مباركة مسؤولة ونقدرها عاليا. ولا ننسى الشهيد السعيد العالم محسن فخري زادة، وبالأمس تشرفنا بالتهنئة والتبريك باستشهاده لسعادة القائم بالاعمال في سفارة الجمهورية الاسلامية”.

واعتبر أن “اغتيال العلماء والأدمغة والمفكرين تدل على سذاجة وعدم صوابية وقصر نظر وإفلاس العدو، فالعلم والفكر لا يمكن اغتياله أو إبادته”.

وأضاف: “أصالة محبة وصداقة وأخوة الجمهورية الإسلامية تظهر في الكثير من المحطات، أما في مواجهة كورونا فكانت إيران السباقة في مساعدتنا مع بداية الجائحة، عندما كانت تسجل أرقاما قياسية بالوباء في الجمهورية، توجهت إلينا من دون منة ومن دون طلب ومن دون إعلام ووصلتنا هبات تحتاج إلى جهد استثنائي لتأمينه، وهذا إن دل على شيء فهو يدل على غيرة ومحبة وحرص”.

وأكد أن “عملية الشراء والتجهيزات للمستشفيات الحكومية يجب أن تتم بشكل أسهل في المعاملات، لأن المطلوب أن يتم التجهيز وفق السقف الزمني المتاح بعيدا من الروتين الإداري والبيروقراطية، فما الذي ينفع ان تتأخر جهوزيتنا لأشهر أو سنة، في ظل ما نشهده من حصاد المزيد من الضحايا”.

وأردف: “رغم كل التحديات عملنا بحرص وشفافية مع المؤسسات الدولية والأممية والمالية، وبإدارة أمينة يتم وضع المال المناسب في المكان المناسب، ونأمل أن نتمكن من تبديد بعض العراقيل والصعوبات، وعلى سبيل المثال منذ حوالى الشهر والنصف نحن طلبنا 100 سرير لغرف عناية فائقة بكل مستلزماتها منذ حوالى شهر ونصف الشهر، ولا نعلم متى تصلنا هذه الطلبية قبل اللقاح أو بعده” .

وشدد على أن “الدواء كالرغيف لا يمكن فصلهما، ويجب أن يبقى الدعم قائما على الدواء، وما سمعه المواطنون عن رفع الدعم ينذر بعودة مسلسل الهلع في موضوع الدواء وتخزين الدواء والتهافت عليه، صحيح كان هناك أزمة عالجناها بحزم وحكمة وتتبع، وسيكون في 12 الشهر الحالي حملة تتبع من المصدر إلى مستوردي الأدوية والمستودعات إلى المريض، كي لا يستثمر أحد في المكان الغلط، وحتى لا ينقطع دواء الأمراض المزمنة، وليصل دواء الأمراض المستعصية للمرضى، ولكي يصل الدواء إلى كل مواطن بحاجة إليه ضمن خطة رشيدة سنعرضها كوزارة صحة عامة، وخلال أربعين سنة منصرمة لم يكن هناك خطة أو سياسة أو استراتيجية دوائية سليمة، فالسوق مفتوح والتجارة مباحة، وقد خفض سعر الدواء عندما تبوأ وزير حزب الله الدكتور جميل جبق الوزارة، ومع بداية تكليفي مهامي في وزارة الصحة بتاريخ 21 كانون الأول 2019 في أول يوم لاستلامي وقعت قرار خفض سعر الدواء مع حفظ حق الصيادلة بالربح المشروع، حتى لا يكون هناك فوضى في سوق الدواء، عندما يطمئن المواطن بأن الدواء الذي يحتاجه سيصله” .

وختم الوزير حسن: “تتغير المعارك والمواجهات، وفي كل مرحلة من الحياة يكون هناك أبطال، ومعركة مواجهة وباء كورونا أبطالها الجسم الطبي والتمريضي والصيدلي، ونقر بأن العلوم والتكنولوجيا التي استعملت جعلت من هذه المعركة تفوق للعلوم في مواجهة الأوبئة، ينقصنا فقط سلوك إنضباطي ضد الوباء لنحفظ أنفسنا إلى حين توفير اللقاح الآمن ضد الوباء” .

رابط مختصر