web analytics

كل تفصيل يصبُّ عند نصرالله.. زمن الشيعة في لبنان؟

beirut News
لبنان
27 ديسمبر 202031
كل تفصيل يصبُّ عند نصرالله.. زمن الشيعة في لبنان؟
كتب سامي كليب في موقع “5 نجوم” تحت عنوان “زمن الشيعة في لبنان؟؟”: “من يدخل الى كواليس الحركة السياسية في لبنان المتعلقة حاليا بتأليف الحكومة، وقبلها بمعظم الملفات السياسية، يُدرك أن كل تفصيل يصبُّ عند أمين عام حزب الله السيد حسن نصرالله، أو عند رئيس مجلس النواب نبيه بري. ومن يتابع الوساطات الجارية على قدم وساق لاستئناف المفاوضات الاميركية الايرانية، يُدرك ان المصالح قد تتقدم مرة ثانية على كل العداوات.
انتهى الى غير رجعة زمن الطائفة المحرومة التي كانت تُعامل في لبنان كدرجة رابعة تاريخيا. واذا ما عادت أميركا الى أسس الاتفاق النووي مع ايران، او حتى لو حصلت تسوية بعد حرب،  فلا شك في أن هامش “الشيعية السياسية” سيتوسّع جدا ليبدأ زمن جديد، قد يفوق كل التوقّعات. لماذا ؟

·     تاريخيا، لم تكن ايران الشيعية مصدر قلق للغرب. بل كانت على العكس تماما حليفة وسمّاها البعض شرطي الخليج. يكفي ان نعود الى وثائق الدبلوماسية البريطانية لنكتشف حجم الاهتمام الاستعماري بطهران وكم من العروض قُدمت لها على حساب الامارات الخليجية. ثم في عصر الشاه، قدّم الاميركيون والاوروبيون البرامج النووية على قدم وساق لايران، وثمة وثائق تؤكد ان وزير الدفاع الاميركي السابق دونالد رامسفيلد كان من بين الذين ساهموا بالنووي الايراني والتكنولوجيا العسكرية في زمن الشاه، قبل ان يصبح ألد اعدائها بعد الثورة الاسلامية.

·     بعد أن غزت أميركا العراق الذي انهكته الحرب مع ايران، عزّزت الوجود الشيعي في السلطة وضربت حزب البعث والجيش ركيزتي السنية السياسية، وتعاملت مع مسؤولين  شيعة او من حزب الدعوة الذي انبثق منه مسؤولون في حزب الله وصار بعضهم رؤوساء وزراء مثل ابراهيم الجعفري ونوري المالكي بعد التحالف العضوي طبعا بين واشطن وأحمد الجلبي ورفاقه. ولولا غطاء المرجعية الشيعية في العراق ممثلة بالسيد علي السيستاني الذي فرض شروطه المتعلقة بالدستور لما رأى ذاك الدستور بعد الغزو النور.

·     حين ضرب الارهاب منطقة الشرق الاوسط، واُعلنت دولة الخلافة الاسلامية، وباتت داعش هاجس العالم والمنطقة، حصلت تفاهمات اميركية ايرانية على ارض العراق، خصوصا ما تعلق منها آنذاك بحماية مناطق الاكراد. وحصل تقارب أيضا في افغانستان في مرحلة معينة.

·     لا شك ان الاتفاق النووي كان نقطة التقارب الكبرى بين أميركا  باراك اوباما و ايران السيد علي خامنئي. أحدث ذلك تحولا كبيرا في العلاقة بين ” دولة محور الشر” و ” الشيطان الأكبر” ( وفق ما كان كل طرف يلقب الآخر). وهوالتحول الثاني الكبير مع ذاك الذي دفع ايران الى التقارب والتحالف مع روسيا مُلغية من قاموسها الايديولوجي شعار ” لا شرق ولا غرب”.

ما تقدّم يُشير الى مسألتين هامتين:

·      أولهما، ان الواقعية الايرانية لعبت دورا مؤثرا في الاستراتيجيات الكبرى، وهي نفسها التي تجعل ايران اليوم تهضم الضربات القاسية التي تعرضت لها من أميركا واسرائيل، وفي مقدمها اغتيال قاسم سليماني قائد فيلق القدس في الحرس الثوري وأبو مهدي المهندس الرجل القوي في الحشد الشعبي، وقبلهما قادة بارزون من حزب الله، ناهيك عن الضربات المستمرة على مواقع لايران والحزب في سوريا، واختراقات سيبرانية كثيرة داخل ايران.  صحيح ان ايران ردت بضربات دقيقة ايضا مثل استهداف القاعدة الاميركية في العراق، الا انها تُدرك ان أي رد كبير حاليا هو تماما ما تبتغيه اسرائيل وان أميركا دونالد ترامب جاهزة للتدخل”. لقراءة المقال كاملاً إضغط هنا. 

رابط مختصر