رياح شمسية بسرعة ‘خيالية’ تقصف الأرض.. هذا ما كشفه الباحثون!

beirut News
منوعات
9 يونيو 20206 مشاهدة
رياح شمسية بسرعة ‘خيالية’ تقصف الأرض.. هذا ما كشفه الباحثون!

قال خبراء الأرصاد الفضائية إن الأرض تتعرض حاليا لقصف عاصفة شمسية بسرعة تصل الى مليون و530 ألف كم في الساعة.

ويتعرض كوكبنا لضرب جسيمات شمسية تتحرك بسرعة مذهلة تبلغ 425 كم في الثانية. وتدفقت الجزيئات عبر مسافة 150 مليون كم من الشمس إلى الأرض، حيث كشف الباحثون عن قصف الرياح الشمسية التي تضرب كوكبنا.

وأوضح الخبراء أن تدفق الجسيمات نشأ من فوهة في الغلاف الجوي العلوي للشمس، ما قد يؤدي إلى الشفق المذهل.

وقال Space Weather: “تيار من الرياح الشمسية يقصف المجال المغناطيسي للأرض يوم 8 حزيران. وتتدفق المادة الغازية من فوهة شمالية في الغلاف الجوي للشمس. ويجب أن يكون مراقبو السماء في حالة تأهب للشفق القطبي، خاصة في نصف الكرة الجنوبي”.

ويمكن أن يسبب تدفق الجسيمات الشمسية الشفق، والذي يشمل الأضواء الشمالية – الشفق القطبي – والأضواء الجنوبية – الشفق الأسترالي.

ولاحظ الباحثون أيضا أن عواقب عاصفة شمسية وطقس الفضاء، يمكن أن تمتد إلى ما وراء الأضواء الشمالية أو الجنوبية.

وبالنسبة للجزء الأكبر، يحمي المجال المغناطيسي للأرض البشر من وابل الإشعاع الذي يأتي من البقع الشمسية، ولكن العواصف الشمسية يمكن أن تؤثر على التكنولوجيا القائمة على الأقمار الصناعية.

ويمكن للرياح الشمسية أن تسخن الغلاف الجوي الخارجي للأرض، ما يتسبب في تمدده. وقد يؤثر ذلك على الأقمار الصناعية في المدار، ما قد يؤدي إلى نقص في نظام الملاحة GPS وإشارة الهاتف المحمول وتلفزيون الأقمار الصناعية مثل Sky.

وبالإضافة إلى ذلك، يمكن أن تؤدي زيادة الجسيمات إلى تيارات عالية في الغلاف المغناطيسي، والتي قد تسبب كهرباء أعلى من المعتاد في خطوط الطاقة، ما يؤدي إلى انفجار المحولات الكهربائية ومحطات الطاقة وفقدانها.

ونادرا ما يحدث حدث مثل هذا، مع أكبر عاصفة شمسية تشل التكنولوجيا وقعت في عام 1859، عندما كان ارتفاع الكهرباء خلال ما يعرف الآن باسم حدث Carrington، قويا جدا لدرجة أن أنظمة التلغراف انهارت في جميع أنحاء أوروبا.

ومع ذلك، وجدت دراسة حديثة أن هذه العواصف الشمسية يجب أن تحدث كل 25 عاما في المتوسط.

وحللت دراسة من جامعة Warwick ومسح أنتاركتيكا البريطاني، آخر 14 دورة شمسية يعود تاريخها إلى 150 عاما.

وأظهر التحليل أن العواصف المغناطيسية “الشديدة” حدثت في 42 من أصل 150 عاما الماضية، وحدثت العواصف الفائقة “العظيمة” في 6 سنوات من أصل 150.

————-
المقالات والآراء المنشورة في الموقع والتعليقات على صفحات التواصل الاجتماعي بأسماء أصحـابها أو بأسماء مستعـارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لـ موقع بيروت نيوز بل تمثل وجهة نظر كاتبها، و”الموقع” غير مسؤول ولا يتحمل تبعات ما يكتب فيه من مواضيع أو تعليقات ويتحمل الكاتب كافة المسؤوليات التي تنتج عن ذلك.

رابط مختصر