web analytics

‘المرأة الحديدية’ مفتاح صفقة ضم ميسي إلى تشيلسي

beirut News
رياضة
27 ديسمبر 20203
‘المرأة الحديدية’ مفتاح صفقة ضم ميسي إلى تشيلسي
يسعى نادي تشيلسي الإنكليزي لكرة القدم، للتعاقد مع النجم الأرجنتيني الدولي ليونيل ميسي قائد فريق برشلونة الإسباني في فترة سوق الانتقالات الصيفية المقبلة.

ولا يزال الغموض يكتنف مستقبل ميسي في “كامب نو”، ويبدو أن المسؤولين في تشيلسي أدركوا الظروف التي يمر بها النجم الأرجنتيني، وبالتالي بدأوا التحرك فعليا من أجل الحصول على خدمات اللاعب، وهو ما جعلهم يسندون تلك المهمة إلى الروسية مارينا غرانوفسكايا المديرة التنفيذية النافذة جدا في تشيلسي.

وتقوم غرانوفسكايا الذراع الأيمن للمياردير الروسي رومان أبراموفيتش، مالك نادي تشيلسي، بوضع الخطط في سوق الانتقالات، وتنتهج على ما يبدو خطة طويلة الأجل في “ستامفورد بريدج” تعتمد على الاستثمار في نجوم الكرة، عبر سياسة الشراء والبيع.

وكانت إدارة “البلوز” قد أنفقت ما يقرب من 250 مليون جنيه إسترليني في سوق الانتقالات الصيفية الماضية على شراء لاعبين جدد، وهي الصفقات التي تم تمويل الكثير منها من بيع البلجيكي الدولي إيدن هازارد إلى ريال مدريد، والإسباني ألفارو موراتا، وغيرهما من النجوم.

وتظل عملية بيع اللاعبين هي أبسط طريقة لتدبير الأموال اللازمة لشراء لاعبين جدد، وهو ما ينطبق بالتحديد على صفقة شراء ليونيل ميسي في الصيف المقبل.

وبما أن إدارة تشيلسي تدرس التخلص من مجوعة من اللاعبين وفي مقدمتهم جورجينيو الذي يقترن اسمه بالرحيل عن “ستامفورد بريدج” في الصيف المقبل، ونفس الحال كذلك فيما يتعلق بالفرنسي نغولو كانتي نجم وسط الفريق، ستتمكن غرانوفسكايا من تدبير الأموال اللازمة لتمويل صفقة ميسي في الصيف المقبل.

وينضم إلى قائمة الراحلين المحتملين عن تشيلسي أيضا الإسباني كيبا أريزابالاجا حارس مرمى الفريق والذي يفكر لامبارد جديا في الاستغناء عنه، إضافة إلى كل من إيمرسون بالمييري وماركوس ألونسو.

وبالرغم من وجود عدد من الأندية الكبيرة التي ترغب في التعاقد مع ميسي، لكن ربما لا يوجد ناد آخر في ظروف مالية مواتية أفضل من “البلوز” لجلب “البرغوث” من “كامب نو” إلى “ستامفورد بريدج”.

وأثار ميسي جدلا كبيرا في الصيف الماضي، بطلبه السماح له بالرحيل مجانا عن برشلونة وإسدال الستار على مشواره الكروي الحافل بالإنجازات معه، لكن إدارة “البلوغرانا” طالبت بدفع الشرط الجزائي الضخم البالغ قيمته 630 مليون جنيه إسترليني، الأمر الذي حال دون مغادرته “كامب نو”.

ولكن وبما أن عقد ليونيل ميسي مع برشلونة ينتهي في يونيو من العام المقبل، يحق للاعب بدء مفاوضات مباشرة مع أي ناد بداية من كانون الثاني المقبل، تمهيدا للانضمام إليه في صفقة حرة صيف 2021.

يسعى نادي تشيلسي الإنكليزي لكرة القدم، للتعاقد مع النجم الأرجنتيني الدولي ليونيل ميسي قائد فريق برشلونة الإسباني في فترة سوق الانتقالات الصيفية المقبلة.

ولا يزال الغموض يكتنف مستقبل ميسي في “كامب نو”، ويبدو أن المسؤولين في تشيلسي أدركوا الظروف التي يمر بها النجم الأرجنتيني، وبالتالي بدأوا التحرك فعليا من أجل الحصول على خدمات اللاعب، وهو ما جعلهم يسندون تلك المهمة إلى الروسية مارينا غرانوفسكايا المديرة التنفيذية النافذة جدا في تشيلسي.

وتقوم غرانوفسكايا الذراع الأيمن للمياردير الروسي رومان أبراموفيتش، مالك نادي تشيلسي، بوضع الخطط في سوق الانتقالات، وتنتهج على ما يبدو خطة طويلة الأجل في “ستامفورد بريدج” تعتمد على الاستثمار في نجوم الكرة، عبر سياسة الشراء والبيع.

وكانت إدارة “البلوز” قد أنفقت ما يقرب من 250 مليون جنيه إسترليني في سوق الانتقالات الصيفية الماضية على شراء لاعبين جدد، وهي الصفقات التي تم تمويل الكثير منها من بيع البلجيكي الدولي إيدن هازارد إلى ريال مدريد، والإسباني ألفارو موراتا، وغيرهما من النجوم.

وتظل عملية بيع اللاعبين هي أبسط طريقة لتدبير الأموال اللازمة لشراء لاعبين جدد، وهو ما ينطبق بالتحديد على صفقة شراء ليونيل ميسي في الصيف المقبل.

وبما أن إدارة تشيلسي تدرس التخلص من مجوعة من اللاعبين وفي مقدمتهم جورجينيو الذي يقترن اسمه بالرحيل عن “ستامفورد بريدج” في الصيف المقبل، ونفس الحال كذلك فيما يتعلق بالفرنسي نغولو كانتي نجم وسط الفريق، ستتمكن غرانوفسكايا من تدبير الأموال اللازمة لتمويل صفقة ميسي في الصيف المقبل.

وينضم إلى قائمة الراحلين المحتملين عن تشيلسي أيضا الإسباني كيبا أريزابالاجا حارس مرمى الفريق والذي يفكر لامبارد جديا في الاستغناء عنه، إضافة إلى كل من إيمرسون بالمييري وماركوس ألونسو.

وبالرغم من وجود عدد من الأندية الكبيرة التي ترغب في التعاقد مع ميسي، لكن ربما لا يوجد ناد آخر في ظروف مالية مواتية أفضل من “البلوز” لجلب “البرغوث” من “كامب نو” إلى “ستامفورد بريدج”.

وأثار ميسي جدلا كبيرا في الصيف الماضي، بطلبه السماح له بالرحيل مجانا عن برشلونة وإسدال الستار على مشواره الكروي الحافل بالإنجازات معه، لكن إدارة “البلوغرانا” طالبت بدفع الشرط الجزائي الضخم البالغ قيمته 630 مليون جنيه إسترليني، الأمر الذي حال دون مغادرته “كامب نو”.

ولكن وبما أن عقد ليونيل ميسي مع برشلونة ينتهي في يونيو من العام المقبل، يحق للاعب بدء مفاوضات مباشرة مع أي ناد بداية من كانون الثاني المقبل، تمهيدا للانضمام إليه في صفقة حرة صيف 2021.

رابط مختصر