web analytics

“الإنتربول”: عصابات تخطط لسرقة وتزوير لقاح “كورونا”

beirut News
العرب والعالم
3 ديسمبر 20201
“الإنتربول”: عصابات تخطط لسرقة وتزوير لقاح “كورونا”

أصدر الإنتربول تنبيهاً لوكالات إنفاذ القانون في جميع أنحاء العالم، يحذرها من أن شبكات الجريمة المنظمة قد تحاول بيع لقاحات مزيفة لـ Covid-19 أو سرقة إمدادات حقيقية.

وقالت وكالة تنسيق الشرطة العالمية، ومقرها فرنسا، أمس الأربعاء، إنها أصدرت إنذاراً لقوات الشرطة في دولها الأعضاء البالغ عددها 194 دولة، تحذرها من استعداد عصابات لاستهداف اللقاحات بشكل مباشر وعبر الإنترنت.

أشارت الوكالة إلى أن الوباء قد تسبب بالفعل في “سلوك إجرامي انتهازي غير مسبوق”، وحذرت من موجة جديدة من النشاط الإجرامي “فيما يتعلق بالتزوير والسرقة والإعلان غير القانوني عن لقاحات Covid-19”.

ودعت الوكالة إلى التنسيق الوثيق بين السلطات الصحية وأجهزة إنفاذ القانون، مع اقتراب الموافقة على اللقاحات وتوزيعها لضمان سلامة سلسلة التوريد وتحديد المواقع غير المشروعة التي تبيع المنتجات المقلدة.

وفي وقت تستعد الحكومات لطرح برامج تطعيم واسعة النطاق، تخطط العصابات الإجرامية “للتسلل إلى سلاسل التوريد أو تعطيلها، وتستهدف أيضاً الأشخاص عبر مواقع الويب المزيفة والعلاجات الكاذبة التي يمكن أن تشكل خطراً كبيراً على صحتهم، وحتى حياتهم”، بحسب ما نقلته “الغارديان” عن الأمين العام للإنتربول الجنرال يورغن ستوك.

أضاف الجنرال ستوك أنه “من الضروري أن تكون أجهزة إنفاذ القانون مستعدة قدر الإمكان لما سيكون هجمة لجميع أنواع الأنشطة الإجرامية المرتبطة بلقاح Covid-19”.

وقالت الوكالة إن العصابات الإجرامية من المرجح بشكل كبير أن تبدأ الإنتاج والتوزيع المتوازيين لأجهزة كشف عن فيروس كورونا “مزيفة وغير مصرح بها”، مع استئناف السفر الدولي وطلب شركات الطيران وسلطات الهجرة بشكل متزايد من الركاب تقديم نتيجة اختبار سلبية.

كما دعا الإنتربول إلى توخي الحذر بشكل خاص عند الاتصال بالإنترنت للبحث عن المعدات الطبية أو الأدوية، وحذر من أن الناس يواجهون خطراً ليس فقط من المنتجات التي قد تهدد حياتهم، ولكن أيضاً من التهديدات الإلكترونية.

وقالت الوكالة إن تحليل وحدة الجرائم الإلكترونية التابعة لها لما يقرب من 3000 موقع صيدلاني على الإنترنت يشتبه في بيعها منتجات غير مشروعة، أظهر أن أكثر من 1700 موقع يحتوي على برامج ضارة للتصيد أو البريد العشوائي.

وأضافت الوكالة: “من المهم أن نكون يقظين ومتشككين وآمنين، لأن العروض التي تبدو أفضل من أن تكون حقيقية.. هي عادة كذلك”.

رابط مختصر