web analytics

طبيب لم يستحم لمدة خمس سنوات!

beirut News
منوعات
7 يناير 202112
طبيب لم يستحم لمدة خمس سنوات!
أشعر أنني في أفضل حال”. هكذا كان يجيب الدكتور جيمس هامبلين على أسئلة طرحت عليه حول قراره بالتوقف عن الاستحمام قبل خمس سنوات.
وقال لبي بي سي: “سوف تعتاد على ذلك الأمر، إنه شعور طبيعي”.
هامبلين ، 37 عاماً، أستاذ في كلية الصحة العامة بجامعة يال وطبيب متخصص في الطب الوقائي. ويكتب أيضاً لمجلة”ذا أتلنتيك” الأمريكية، والتي نشر فيها مقالاً في عام 2016 بعنوان: “أقلعت عن الاستحمام واستمرت الحياة”.
على الرغم من أن هامبلين يصر على أنه لا ينبغي لنا أبداً التوقف عن غسل أيدينا بالصابون وتنظيف أسناننا، إلا أنه يعتقد أننا لسنا بحاجة إلى أن نكون بهذا الثبات مع أجزاء أخرى من أجسادنا.
تجربة “تفادي الصابون”
بدأ قرار التوقف عن الاستحمام على سبيل التجربة، ويشرح قائلاً: “أردت أن أفهم ما الذي سيحدث”.
“أعرف العديد من الأشخاص الذين يستحمون قليلاً جداً، كنت أعرف أن ذلك ممكن، لكنني أردت أن أجربه بنفسي لأرى الآثار التي ستترتب عليه”.
إذاً، ماهي عواقب التوقف عن الاستحمام منذ عام 2015؟
يقول هامبلين: “بمرور الوقت، يعتاد جسمك أكثر فأكثر، لذا لا تنبعث منه رائحة كريهة إذا لم تستخدم مزيل العرق والصابون”، وبشرتك لا تصبح أكثر دهنية”. مضيفاً: يستخدم الكثير من الناس الشامبو لإزالة الزيوت من شعرهم ثم وضع بلسم لإضافة الزيوت الاصطناعية. إذا تمكنت من كسر هذه الدورة، سينتهي الأمر بشعرك بالشكل الذي كان عليه عندما بدأت في استخدام هذه المنتجات لأول مرة”.
لكن الطبيب يشرح أن هذه عملية كانت تدريجية.
بدأ باستخدام كمية أقل من الصابون والشامبو ومزيل العرق والاستحمام مرات أقل، وبدلاً من القيام بذلك بشكل يومي، كان يستحم كل ثلاثة أيام فقط قبل الإقلاع عنه.
يقول هامبلين: “أحياناً كنت أرغب بالاستحمام لأنني كنت أحن إليه، وباتت رائحة جسمي كريهة وشعرت بأنني مغطى بالدهون، لكن بدأ هذا الشعور يتراجع رويداً رويداً”.
ومنطق هامبلين هو أنه عندما بدأ بتخفيف استخدام الماء والمنتجات الاصطناعية بالتدريج، باتت الحاجة إليها أقل أيضاً تدريجياً.
رابط مختصر