منذ فترة لاحظنا غياب ملك جمال لبنان ​رامي عطالله​ عن النشاطات التي يحرص أي ملك القيام بها منذ استلامه اللقب، خصوصاً تلك المتعلقة بالأعمال الإنسانية والرسالة التي يحملها منذ لحظة تتويجه.

ومنذ وقت قليل لاحظنا أن الوصيف الأول لملك جمال لبنان عام 2018 ​محمد طه​ يخطف الأنظار ويهتم بالنشاطات وكأنه هو الملك، وهذا ما أدى إلى طرحنا العديد من علامات الاستفهام وعن سبب غياب عطالله عن الأضواء.

هذا الأمر دفع بنا إلى التواصل مع منظم مسابقة ​ملك جمال لبنان السيد ​​نضال بشرّاوي​ والذي قال لموقع “الفن”: “ملك جمال لبنان لعام 2018 رامي عطالله خالف بالعقد بيننا بعدة أمور، فلاحظنا في ما بعد أنه أيضا كان قد وقّع عقداً مع المنظمات الجمالية في الخارج قبل عقدنا وهذا غير قانوني، إلى جانب أنه كان يقوم بأعمال خيرية ويعلن عنها ناسباً إياها لنفسه، فقلت له الله يوفقك بحياتك فأنا بغنى عن وجعة الرأس، فلا يمكن له أن يقوم بالخطوات من دون أي إذن من منظمتنا، ولهذا السبب نحن لم ندعمك ونرسلك إلى الخارج لتشارك بمسابقات عالمية، لأن المسابقات العالمية نحن من نمتلك الحقوق ولدينا الحق بإرسال من نريد، وأود أن أوضّح أن محمد طه ملك جمال لبنان الدولي”.

بعد ذلك تلقيت رسالة من السيد ن. ش. عبر الـ “فيسبوك” مؤكداً لي أنه قام برفع دعوى قضائية ضد رامي عطالله بتهمة الاحتيال والنصب، فقلت له بأنه “ليست لدينا أية علاقة برامي عطالله وما يقوم به، فهو لا يمثلنا”.

بدورنا تواصلنا مع السيد ن. ش. إلا أنه فضل أن لا يدلي بأي تصريح في الوقت الحالي ريثما تأخذ الأمور مجراها القانوني.