web analytics

إيطاليا ستقلده وساماً.. إيفان كركلا: تربيت في كواليس المسرح وبدأت بالعتالة

beirut News
مشاهير
30 مارس 2021
إيطاليا ستقلده وساماً.. إيفان كركلا: تربيت في كواليس المسرح وبدأت بالعتالة

كتبت سوسن الأبطح في “الشرق الأوسط”: اليوم، تكرم إيطاليا المخرج اللبناني إيفان كركلا بوسامٍ مستحقٍ، تقديراً لتعاونه الوثيق مع فنانين إيطاليين طوال 20 سنة الذي كانت فاتحته مع المخرج الكبير فرانكو زيفيريلي.

 

إيفان، وبعد مسار وصل من خلاله إلى العالمية، وما يزيد على 15 مسرحية، يقول لـ«الشرق الأوسط»: «بهذه المناسبة، أقف -كما فرقة كركلا- على ناصية جديدة؛ هذا الوسام بمثابة شاهد على العلاقات الإبداعية بين لبنان وإيطاليا، ويزيدني إحساساً بالمسؤولية، ودفعاً لانطلاقة مختلفة، وللنحت في دروب لم أسر فيها بعد».

 

فكرة التكريم ولدت أيام السفير الإيطالي السابق لدى لبنان ماسيمو ماروتي، الذي كان يعرف متانة العلاقة بين «مسرح كركلا» والفنانين الإيطاليين. طرح الفكرة على دولته، وجاءت الموافقة من الرئيس الإيطالي سيرجيو ماتاريلا، لكن الجائحة أخرت كل شيء. اليوم، يقام في «مركز الإيفوار»، في بيروت، حفل صغير أذنت به لجنة كورونا، مشترطة اتخاذ الإجراءات كافة، تقلد خلاله السفيرة الإيطالية الحالية نيكوليتا بومبارديري، إيفان كركلا وسام «نجم إيطاليا»، حيث سيُعرض فيلم حول مسار الفرقة، ثم تقدم لوحة فنية إنعاشاً للقلوب التي اشتاقت إلى المسرح في زمن التباعد.

 

قصة الحب بين إيفان، مخرج مسرحيات فرقة كركلا منذ أكثر من 26 عاماً، وإيطاليا بدأت عندما زار، مع والده المايسترو عبد الحليم كركلا، البندقية طفلاً، وأغرم بسحر المدينة العائمة. يقول: «من وقتها، تطورت علاقتي بالفن الإيطالي. العظمة لا تزال حاضرة في روما؛ يشعر الإنسان فيها أنه يعيش في العصر الروماني، فهي جسر النهضة. في دول كثيرة عريقة، لا نرى التاريخ منعكساً بقدر كبير على الحاضر، كما هو في إيطاليا. سرٌ ما يربط بين الإيطاليين والجمال، في الملبس واللغة والموسيقى والسينوغرافيا. كبار المخرجين في السينما والمسرح والأوبرا خرجوا من إيطاليا».

 

كانت فرصة ذهبية لإيفان تعارفه على فرانكو زيفيريلي في مهرجانات بعلبك وهو يحضر مسرحية «الأندلس: المجد الضائع»؛ دعاه الرجل لحضور افتتاح أوبرا «لابوهيم» في «تياترو سان كارلو» في نابولي. ذهب يومها إيفان وقرر البقاء، حيث قضى مع المخرج الإيطالي أربع سنوات، رافقه خلالها في أعماله حول العالم. يصف زيفيريلي بأنه «المخرج العبقري. كان بالنسبة لي مدرسة؛ مدرستي الأولى هي التي يعرفها كل الأطفال، والمدرسة الثانية هي عبد الحليم كركلا، أما الثالثة فهي زيفيريلي. مع عبد الحليم، تعلمت التراث والعلاقة بالأرض وثقافتنا، ومدرسة زيفيريلي هي المسرح العالمي. كنت محظوظاً بين هذين العملاقين، أحدهما من الشرق والآخر من الغرب. فقد جعلاني أحمل اسم كركلا، وأصل به إلى محطات جديدة عالمية».

 

من يومها والتعاون مع الإيطاليين لم ينقطع. يقول: «علاقتي بزيفيريلي فسحت لي المجال لأن أتعامل مع كل فريق عمله إلى اليوم؛ رحل الرجل وفريقه يتجدد. خلال عقدين، اشتغلت مع من هم في أعمار الثمانين، كما العشرين. وهذه أعدها شجرة ثقافية إبداعية أتشارك فيها مع إيطاليا، فهم فنانون يعملون مع كبريات المسارح، وعندهم إيمان رهيب بمسرح كركلا». التعاون دائم في مجال السينوغرافيا، والإضاءة، والسينوغرافيا الافتراضية، وطريقة بناء ديكورات المسرح، ونقلها خلال الجولات، والتطوير التقني».

المقالات والآراء المنشورة في الموقع والتعليقات على صفحات التواصل الاجتماعي بأسماء أصحـابها أو بأسماء مستعـارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لموقع بيروت نيوز بل تمثل وجهة نظر كاتبها، و"الموقع" غير مسؤول ولا يتحمل تبعات ما يكتب فيه من مواضيع أو تعليقات ويتحمل الكاتب كافة المسؤوليات التي تنتج عن ذلك

 

رابط مختصر