داليدا خليل: كرامتي خط أحمر.. ولهذا كنت خائفة من “أسود”

مشاهير
24 مايو 2019wait... مشاهدة
داليدا خليل: كرامتي خط أحمر.. ولهذا كنت خائفة من “أسود”

يعتبر مسلسل “أسود” من أبرز الأعمال اللبنانية التي تُعرض ضمن السباق الرمضاني لهذا العام وهو من انتاج Eagle Films، ويشارك في بطولته كل من باسم مغنية ورد الخال وداليدا خليل التي أعربت عن سعادتها لنجاح العمل الذي يشهد تفاعلاً كبيراً على مواقع التواصل الاجتماعي، علماً أن فريق العمل لبناني بحت، مقارنة بالمسلسلات العربية الضخمة التي تُعرض ضمن السباق الرمضاني وتضم ممثلين من لبنان والعالم العربي.

عن الشبه بينها وبين شخصية “كارِن” التي تؤدي دورها في “أسود”، تقول داليدا أنها لم تصدق أنها تخلصت من “كارِن”، ذات الشخصية الدرامية والمأساوية، وتضيف: “أتعبتني الشخصية لأنها تعيش دائماً بحالة اكتئاب وبكاء وضعف، بدأت مشاهد “كارن” الصعبة ليلة اكتشافها علاقة والدتها بخطيبها”، وتلفت إلى أنها خلال النصف الأول من حلقات المسلسل كانت مشاهد الخطف هي العنصر الأقوى “وبما أنني التزمت بالنص وما طلبه مني المخرج أعتقد أنني أعطيت الشخصية حقها”.

تتابع داليدا: “كشفت كارِن عن أنيابها قبل اكتشاف خيانة والدتها التي تؤدي دورها ورد الخال وذلك بسبب اللامبالاة  بها عشية حفل زفافها، وما ان تكتشف حقيقة أمها، تبدأ كارن بالكشف عن كل ما تكنه لها، ففي البداية بدت شخصية صامتة ولم تعبر عن شعورها، ولم تكشف عن مكنونات شخصيتها وكان التركيز أكثر على قصة “أسود” و”مارغو” وحقيقتهما”.

عن الانتقادات التي تعرض لها العمل لأنه تناول ظاهرة التحرش بالأطفال “بيدوفيليا” في رمضان قالت داليدا: “نحن نعالج موضوعاً اجتماعياً بامتياز، وتم تناوله أكثر من مرة ولكن ليس بهذا الوضوح والواقعية إذ لم يتم التطرق في السابق للتفاصيل. القصة مميزة ولو كان الموضوع حساساً ولكننا لم نخدش عين المشاهد، وبالتالي هذا يؤهلنا لأن نكون ضمن لائحة الأعمال المعروضة في رمضان لعام 2019”.

من النقاط التي تعرضت لها داليدا خليل للانتقاد مع انطلاق عرض مسلسل “أسود” أنها أطلت بأبهى حلة خلال فترة خطفها من قبل “أسود” الذي يؤدي دوره باسم مغنية، وعن هذه النقطة توضح خليل لـ”لبنان 24″ أنها “لا تزال متمسكة بموقفها ولو فُهمت بطريقة خاطئة ولكنها التزمت بالنص الذي بين يديها ولم يكن يعنيها النظر في المرآة لمراقبة ملابسها أو ماكياجها أو تسريحتها”. وتضيف: “كنت مخطوفة ولكن معززة، حتى بعد مرور 10 حلقات تقريباً سألت “كارِن” “أسود” لماذا خطفها واشترى لها ملابس، لماذا عاملها كملكة؟ حتى أنها أخبرت جدتها بأنها شعرت معه بأنها ملكة. “أسود” لم يهن “كارِن” كما أنها جاءت من بيئة غنية وعائلة أرستقراطية وتعرف كيف تهتم بمظهرها وإطلالتها”. ولفتت إلى أنها عندما عبّرت عن رأيها عبر “تويتر” عن هذه النقطة تحديداً كانت مهذبة ولكنها تعرضت للانتقاد من بعض المتابعين، إلا أن الناس لم تفصل بين كارن وداليدا. وسألت: “لماذا يهاجمونني مباشرةً، أنا لست مسؤولة عن جمالية الصورة ولست مسؤولة إن بدوت جميلة أم لا، هل أذيت أحداً بأدائي؟ هل شاهدوا أداءً لا يتقبله المنطق والعقل؟ أنا التزمت بنصي ويقف وراء تلك الصورة فريق عمل كبير ومخرج عظيم اسمه سمير حبشي. أنا مسؤولة عن تجسيد شخصية كارن لا عن جمالية الصورة”.

وعن تعاونها الأول مع أستاذها سمير حبشي، تقول داليدا: “كنت مرعوبة لأنني سأقف أمام كاميرته، المسؤولية كانت ذات حدين، على الرغم من أنني خضت تجارب درامية عديدة ولكن هذا الدور كان تحدياً بالنسبة إلي لأنه أولاً ضمن السباق الرمضاني ولأنه تحت إدارة المخرج حبشي”.

وأكدت خليل أن التعاون مع باسم مغنية كان أكثر من رائع، والمشاهد التي جسّدها قدمها بإحساس عالي وهو من أهم الممثلين العرب، علماً أنه يتم التعتيم على الممثلين اللبنانيين ولاسيما الشباب منهم، ولكن في أسود نجم كبير جداً هو باسم مغنية. ورداً على سؤالٍ، اعتبرت أن “كارن” هي الضحية وكانت بانتظار الحلقة التي ستكتشف فيها خيانة والدتها مع خطيبها ليرى الجمهور كيف ستتفاعل مع هذه الأحداث، ومن ضمنها تسبب أسود بمأساتها والمشاكل التي ستمر بها.

وتشدد داليدا على أنها “كفنانة، لا تمانع من انتقاد أيّ كان لأداءها أو شكلها، ولكن يستفزها أن يتطاول أحد على كرامتها”. وتكشفت أنها تصور حالياً فيلم “بعد الخميس” في الإمارات العربية المتحدة لصالح شركة العنود الفنية، وهو من كتابة بسام علي وإخراج حيدر ناصر، وتوضح أن “العمل خليجي يضم خمس شخصيات، وأنا إحدى الشخصيات اللبنانية التي تشارك في البطولة وألعب دور “سارة” التي سيكون دور مفصلي في هذا العمل”.

رابط مختصر

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *