التقرير: الخصخصة تدخل تحت مسمّى الشراكة بين القطاعين العام والخاص في لبنان

28 فبراير 2019
beirut News
إقتصاد
التقرير: الخصخصة تدخل تحت مسمّى الشراكة بين القطاعين العام والخاص في لبنان

محلياً:

 

تتجه الحكومة في الاسبوع القليلة المقبلة الى المباشرة بتنفيذ مشروع لخصخصة بعض المؤسسات والادارات العامة والمستقلة، وذلك تحت مسمى “الشراكة بين القطاعين الخاص والعام”.

وبحسب متابعين، فإن هذا التوجه، أي نحو الخصخصة “المقنّعة”، يواجه معارضة من قبل بعض القوى السياسية الممثلة في الحكومة، إلا أن من يقف وراء مثل هذا التوجّه يحظى، بدوره، بدعم كبير.

وبحسب الأولويات التي وضعها الفريق الحكومي صاحب توجّه الشركات المختلطة، فإنّ هذه الاولويات تنطلق أولأً من:

– إنشاء شركة إتصالات ثالثة بالشراكة بين القطاعين العام والخاص،

– إنشاء شركة مختلطة لإدارة مرفق مطار بيروت الدولي،

– إنشاء شركة أو أكثر لإدارة قطاع الطاقة،

– خصخصة بورصة بيروت بعد نقلها من القطاع العام الى القطاع الخاص،

– فصل بعض الشركات والمؤسسات التي تملك الدولة أو مصرف لبنان أسهماً فيها عن بعضها البعض، مثال على ذلك، إخراج كازينو لبنان من وصاية شركة “إنترا للاستثمار” التي تملك 51% من أسهم الكازينو.

إلى ما تقدّم، يتم البحث في إمكان إنشاء شركة طيران وطنية ثانية تعمل إلى جانب الشركة الحالية (شركة طيران الشرق الأوسط). كما سيشارك القطاع الحاص في عدد من مشاريع البنى التحتية إما بشكل منفرد أو بالشراكة مع القطاع العام.

ويقول مراقبون إن الخصخصة أو الشركات المختلطة هي مطلب أساسي قديم جديد من البنك الدولي للحد من النزف المالي الذي تعاني منه الخزينة، وتالياً، لتأمين ضخّ مالي من القطاع الخاص يساهم في تنشيط الاقتصاد وخلق فرص عمل جديدة.

ومن جهةٍ ثانية، أعلن وزير الصناعة وائل أبو فاعور ان “مجلس الوزراء وافق على طلب وزارة المالية إصدار سندات خزينة بالعملة الأجنبية.

وأضاف أبو فاعور خلال تلاوته لمقررات مجلس الوزراء في السراي الكبير ان “وزير المال شدد على ضرورة الاسراع بانجاز قانون الموازنة واجراء نقاش جذري حول الاوضاع المالية”، ولافتاً الى ان “مجلس الوزراء وافق على مباشرة المتعاقدين بالساعة عملهم بالمدارس الرسمية”.

واشار الى انه “تم إلغاء بعض اللجان الوزراية المشكلة من الحكومة السابقة لغياب الجدوى منها وتفعيل وتوسيع البعض الآخر”، لافتاً الى انه “تمت الموافقة على إتفاقية تمويل مقدمة من الاتحاد الاوروبي لتمويل مشروع التنمية المحلية على امتداد حوض الليطاني”.

وتابع “طرح وزير الاقتصاد طلب تشكيل الوفد اللبناني للمشاركة في اجتماعات اللجان التحضيرية اللبنانية السعودية المشتركة وتمت الموافقة على هذا الأمر”.

وكشف أبو فاعور انه “ستكون هناك زيارة قريبة لوزير الخارجية الفرنسية الى لبنان من أجل متابعة موضوع سيدر”.

 

 

وبدوره، أعلن وزير المال علي حسن خليل، في تغريدة له على موقع “تويتر”، أنه “قرّرنا اليوم إعطاء الدرجات الـ 6 للأساتذة المتمرنين في كلية التربية وحسم الجدل في هذا الملف ونبارك لهم صدور مرسوم تعيينهم أساتذة أصيلين وسنباشر في الإجراءات التنفيذية لدفع حقوقهم”.

ومن جهةٍ ثانية، أكد وزير الاتصالات محمد شقير، خلال لقائه مع وفد من الاتحاد العمالي العام برئاسة رئيسه بشارة الاسمر، أن مسيرة التعاون مع الاتحاد ستستمر بنفس الزخم، لأن الشراكة الحقيقية بين أطراف الانتاج هي المعبر الاساسي لتخطي هذه الازمات التي تتخبط فيها البلاد على مختلف المستويات خصوصا الاقتصادية والاجتماعية والحياتية.

وتمنى الأسمر لشقير النجاح في مهامه، مؤكدا أن الاتحاد منفتح على التعاون مع شقير، وهو يؤكد ضرورة استمرار مسيرة التعاون المشتركة وتطويرها بما يؤدي الى تحقيق مصالح العمال والقطاعات الاقتصادية بشكل متوازن.

وتابع قائلا “نعول على حكمة الوزير وعلى انفتاحه للتقدم في مختلف الملفات التي تهم القطاعات الاقتصادية والفئات العمالية”، مشددا على ضرورة الاستفادة من مشاريع “سيدر” الى أقصى الحدود لتحسين الاوضاع الاقتصادية والاجتماعية، وضرورة التركيز في هذا المجال على استخدام العمالة اللبنانية في هذه المشاريع.

أوروبياً:

كشف وزير المالية الفرنسي برونو لومير إن احتجاجات “السترات الصفراء” المناهضة للحكومة كبدت اقتصاد بلاده 0.2 نقطة مئوية من النمو الاقتصادي منذ بدايتها.

هذا واندلعت الاحتجاجات منتصف تشرين الثاني الماضي بسبب زيادة أسعار الوقود وارتفاع تكلفة المعيشة لكنها تطورت لتصبح حركة أوسع نطاقا ضد الرئيس إيمانويل ماكرون ومساعيه لتنفيذ إصلاحات اقتصادية.

وفي ذروتها في كانون الأول، أجبرت الاحتجاجات الأسبوعية العديد من الشركات والمتاجر على الإغلاق في وسط باريس ومدن أخرى في حين شهدت العاصمة أسوأ أعمال شغب وتخريب في عشرات السنين.

وقال لومير في تصريح “إنها تكلفة مرتفعة جدا، حوالي 0.2 نقطة مئوية من النمو الفصلي، وبالتالي هذا كثير”.

وكانت الحكومة الفرنسية قد اعلنت من قبل إن الاحتجاجات كلفت الاقتصاد أكثر من 0.1 نقطة مئوية من النمو في الربع الرابع وهو ما يعادل نحو 2.5 مليار يورو (2.85 مليار دولار).

عالمياً:

استقر أداء المعدن النفيس خلال تداولات اليوم في ظل حالة من عدم اليقين، بعد تغيير جدول القمة بين الرئيس الأميركي دونالد ترامب وزعيم كوريا الشمالية كيم يونغ أون وإعلان البيت الأبيض عدم توصل الطرفين إلى اتفاق.

واستقرت العقود الآجلة للذهب تسليم أبريل عند 1320.8 دولار للأوقية، في تمام الساعة 08:47 صباحًا بتوقيت بيروت، كما استقر أيضًا سعر التسليم الفوري عند 1319.9 دولار.

وعلى صعيدٍ آخر، تراجع سعر خام “نايمكس” هامشيًا اليوم بعد ارتفاعه أمس بأكبر وتيرة في شهر تقريبًا بدعم من تراجع مخزونات النفط الأميركية، كما انخفض خام “برنت” لكنه لا يزال أعلى مستوى 66 دولارًا.

وانخفضت العقود الآجلة لخام “برنت” تسليم نيسان ، في تمام الساعة 07:52 صباحًا بتوقيت بيروت، بعد ارتفاعها عند تسوية تعاملات الأمس عند 66.39 دولار.

كما تراجعت عقود خام “نايمكس” المتداولة في نيويورك 0.2% عند 56.8 دولار للبرميل، بعدما ارتفعت أمس بنسبة 2.6% أو 1.44 دولار إلى 56.94 دولار، مسجلة أكبر مكاسب يومية منذ الأول من شباط.

ومن جهةٍ ثانية، أبلغ نائب معارض وثلاثة مصادر حكومية “رويترز” بأن ثمانية أطنان من الذهب على الأقل نُقلوا من خزائن البنك المركزي الفنزويلي الأسبوع الماضي في أحدث إشارة على يأس الرئيس نيكولاس مادورو من الحصول على العملة الصعبة في ظل اشتداد العقوبات.

وقال النائب المعارض انجيل ألفارادو وثلاثة مصادر حكومية إن الذهب جرى نقله في سيارات حكومية بين يومي الأربعاء والجمعة من الأسبوع الماضي عندما لم يكن هناك حراس أمن نظاميون في البنك.

وأردف ألفارادو قائلا ”إنهم يخططون لبيعه في الخارج بشكل غير قانوني“.

ولم يقل ألفارادو والمصادر الحكومية، التي تحدثت بعد أن طلبت عدم الكشف عن هوياتها، إلى أي وجه نقل البنك الذهب. وقالوا إن العملية تمت بينما كان رئيس البنك المركزي كاليكستو أورتيجا في رحلة إلى الخارج.

ومن ناحيةٍ أخرى، تسبب التوتر بين الهند وباكستان في اضطراب حركة الطيران في شرق آسيا بعد اغلاق المجال الجوي عقي اسقاط طائرتين عسكريتين هنديتين.

واضطرت شركات الطيران التي تُسيّر رحلاتها من شرق آسيا نحو أوروبا إلى إعادة توجيه طائراتها بعديا عن شمال الهند وباكستان.

وبين هذه الشركات التي اضطرت لإتخاذ هذا الإجراء “الخطوط السنغافورية” و “بريتش ايروايز”، فيما اضطرت “الخطوط الجوية التايلاندية” إلى وقف رحلاتها المتجهة نحو أوروبا.

 

المقالات والآراء المنشورة في الموقع والتعليقات على صفحات التواصل الاجتماعي بأسماء أصحـابها أو بأسماء مستعـارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لموقع “بيروت نيوز” بل تمثل وجهة نظر كاتبها، و”الموقع” غير مسؤول ولا يتحمل تبعات ما يكتب فيه من مواضيع أو تعليقات ويتحمل الكاتب كافة المسؤوليات التي تنتج عن ذلك.

الاخبار العاجلة