web analytics

لبنان والشعب والبلد.. وأمل النهوض قبل الهاوية

beirut News
إقتصاد
16 فبراير 2021
لبنان والشعب والبلد.. وأمل النهوض قبل الهاوية

يرزح لبنان تحت وطأة الشدّة الاقتصاديّة ويعاني شعبه الأمَرّين، وللأسف… من دون جدوى. منذ أكثر من سنة، دخل البلد مرحلة الإنهيار الشامل ولم يحرّك أحدٌ من الحكام “الإنسانيّين” ساكنًا. إنّ عدم الإسراع إلى اتّباع سياسات جذريّة وعلميّة وخلّاقة والأهمّ أخلاقيّة، أدخل لبنان في نفق الإنهيار الطويل والعقيم.
ما قصدناه بإنهيار البلد الشامل لا يشتمل على تجفيف مصادره الماليّة وحسب، بل موارده البشريّة باتّخاذ قرار الهجرة من هذا البلد الّذي وُصِف بكلمةٍ بليغة: “جهنّم”. والأخطر من هذا أنّه حتّى هذه اللحظة، كلّ ما يقوم به أصحاب المسؤوليّة للحدّ من بعض الخسائر الماليّة، لمجرّد مبادرات عشوائيّة على حساب صغار المودعين، والفقراء، وأصحاب المهن الحرّة، والمؤسّسات الصغيرة، واليد العاملة الّتي تتقاضى أجرها بالعملة الوطنيّة، الليرة اللبنانيّة الّتي تبكي أيّام عزّها.

ما نشهده ليس إلّا إنهيارا اقتصاديّا وماليّا متعمّدا لأهداف مجهولة. وما يزيد الطين بلّة إنفجار مرفأ بيروت، وغزو وباء كورونا لبنانَ وتأثيره الفعّال في الإنهيار، كما لو أنّه أتى ليدعم السلطة في مسعاها! في المحصّلة، نحن نهوي أعمق وأعمق في أتّون الوادي المظلم، خصوصًا وأنّ تقديرات الناتج القوميّ الحقيقيّ لسنة ٢٠٢٠ شهدت انخفاضًا بلغ -20% مقارنة بسنة 2019 الّذي شهد انخفاضًا بواقع -7%.

بالإضافة إلى ذلك، تسبب انهيار العملة الوطنيّة بتضخّم فاق الـ 150%. والملحوظ أنّ تأثيراتها شبيهة بتأثيرات نظام الضريبة المتناقصة “Regressive taxes”، الّتي تكون بالإجمال جائرة على ذوي الدخل المحدود بالليرة اللبنانيّة، الآخذين في ازدياد، ومتسامحة مع أغنياء المجتمع، ممّا يزيد الهوّة بين الشرائح المجتمعيّة، ويلغي الطبقة المتوسّطة، في إعطائه كافّة التسهيلات لأصحاب رؤوس الأموال على حساب الشريحة الأكبر في المجتمع.

ولّدت هذه العوامل عدم الثقة، فأُجبَر المجتمع الدوليّ واللبنانيّون المغتربون على فرملة عمليّاتهم الماليّة، والحدّ من تحويلاتهم بالعملة الأجنبية إلى لبنان، ما أوصل إلى شحّ كبيرٍ في العملة الأجنبيّة، وأجبر مصرف لبنان على اللجوء إلى احتياطاته من العملة الأجنبيّة، للتعويض ما يسمّى بالدعم وتمويله.

بموازاة ذلك، لا يكفّ مصرف لبنان والمصارف التجاريّة التأكيد على محافظتهم على ودائع المودعين، وإن كان الأمر على الأرض فعليًّا مختلف، إذ أنّ تلك المصارف تمارس، وبشكلٍ يوميّ، ما يُسمّى بالهيركات Haircut عبر صرف بعض الودائع بالدولار الأميركيّ بالليرة اللبنانيّة بسعر أقلّ بحوالى 50% من سعر السوق الفعليّ (السوق السوداء).

إذا استمرّ البلد في الجنوح نحو هذا “المهوار”، سيتّسع نطاق الفقر حتمًا متخطّيًا نصف عدد المواطنين. نعم وألف نعم، اللبنانيّون ولبنانهم على شفير الزوال. ومتى يزول بلد أو نظام؟ عندما تنحدر مقدِراته البشريّة والاقتصاديّة إلى القاع وتلامس الحضيض، حينها يزول أيّ بلد.

مع هذه البانوراما المُحزنة للوضع الراهن في لبنان، نشهد هجرة أدمغة الشبيبة ، واليد العاملة الكفوءة تتلاشى في لبنان مما يؤدّي إلى تسارع انهيار اقتصاد البلد من خلال تدهور الناتج المحليّ للفرد الواحد والتضخّم المُفرِطHyperinflation ، ممّا يعني المزيد من الفقر والبطالة، وشبه انعدام القوّة الشرائيّة.

علاوةً على ذلك، إنّ ما يُسرِّع التحطّم الإقتصاديّ والماليّ في البلد، حقيقة عدم تمكّنه من تمويل نفسه بجرعات صغيرة بالعملات الأجنبيّة الّتي تشابه كثيرًا في أيّامنا جرعات الأوكسيجين الّتي تبثّ في رئتي المريض. فهذه الجرعات مستحيلة في ظلّ توقّف التحويلات الخارجيّة، وعدم تمكّن “أطلال الدولة” الأقتراض بالعملة الأجنبيّة، لأنّها، كعادتها، لا تلتزم الوفاء بالتزاماتها ودفع ما اقترضته سابقًا، ممّا أدّى أخيرًا إلى إخراج لبنان من السوق العالميّة الماليّة.

كلّ ما عرضناه أعلاه، ما هو إلّا عوامل تقود إلى زوال لبنان الّذي عرفناه، إذا لم نتحرّك سريعًا بطريقة أو بأُخرى باتجاه معاكس للهاوية. لن يساعدنا أحدٌ في مسعانا هذا، فالخارج مؤتمَن على مصالحه، ويهتمّ بأهدافه ومنفعته الخاصّة فقط. فالشعب اللبنانيّ هو الوحيد الّذي يستطيع التغيير إذا أراد ذلك، من دون أن ينتظر استجابة القدر. واللجوء إلى التغيير لا يعني أبدًا اللجوء إلى العنف والهمجيّة، إذ أنّ التغيير يحتاج إلى الاتّحاد وفي الاتّحاد قوّة لا ضعف. إلى الآن، لا مؤشّرات حقيقيّة إلى توحّد الشعب اللبنانيّ لإنقاذ نفسه بنفسه من وادي جهنّم الّذي يحضّره شيطان شائع.

بقلم البروفيسورة ندى الملّاح البستانيّ

المقالات والآراء المنشورة في الموقع والتعليقات على صفحات التواصل الاجتماعي بأسماء أصحـابها أو بأسماء مستعـارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لموقع بيروت نيوز بل تمثل وجهة نظر كاتبها، و"الموقع" غير مسؤول ولا يتحمل تبعات ما يكتب فيه من مواضيع أو تعليقات ويتحمل الكاتب كافة المسؤوليات التي تنتج عن ذلك

 

رابط مختصر