أصحاب الأعمال الصغيرة… كيف يستعدون للوباء؟

29 سبتمبر 2021
بيروت نيوز
إقتصاد
أصحاب الأعمال الصغيرة… كيف يستعدون للوباء؟

تعلمنا جميعاً في عام 2020، أن الإيرادات التجارية يمكن أن تنضب بين عشية وضحاها، وأن أزمة كبرى أخرى (الأزمة المالية) ربما تكون وشيكة.يقول دان كرومبتون، مدرب الأعمال الصغيرة في شركة “أكشن كوتش” (ActionCoach) في لندن: “الخطأ الأكبر هو عدم التخطيط للمطبات الكامنة في الطريق”. وأوضح أنه “سيكون هناك حدث كبير كل خمسة إلى عشرة أعوام”، سواء كان هذا الحدث تباطؤاً اقتصادياً أو وباء أو اضطراباً سياسياً مثل خروج بريطانيامن الاتحاد الأوروبي.

لذلك، إليك كيفية الاستعداد للكارثة التالية:1- ترتيب الأولويات النقدية في البنك. عندما توقفت صناعات بأكملها خلال العام الماضي، كانت إمكانية النجاة تعتمد على مدى قدرة الشركات على الاعتماد على الأموال التي خبأتها.يقول كرومبتون: “النقد هو العلامة الحقيقية لصحة الأعمال التجارية”. ويوصي بادّخار ما يكفي من المال للنجاة لمدة ثلاثة أشهر على الأقل من دون دخل، لكن أخذ الاحتياطات اللازمة لمدة 6 إلى 12 شهراً، سيكون أفضل، ويجب إعطاء هذا الهدف الأولوية، وتعقبه بشكل ربع سنوي، بجانب المبيعات والأرباح.

2- تخلص من العقود الثابتة. يقول جيسون شيروبيني، مؤسس شركة “سيرافيم أسوشيتس إنترناشيونال” (Seraphim Associates International)، وهي شركة استشارات مالية للشركات الناشئة في واشنطن: “الشركات يجب أن تتطلع إلى تحقيق أقصى قدر من المرونة، حتى تتمكن من الاستجابة بسرعة أكبر للظروف المتغيرة”.يقترح شيروبيني استعراض الاتفاقيات المالية واتفاقيات القوى العاملة، واستكشاف الخيارات التي من شأنها زيادة المرونة، مثل إنشاء خطوط ائتمان مع البنوك، وإعادة التفاوض بشأن شروط الدفع مع البائعين، والنظر في إيجار مكان عمل مرن، وإعادة النظر في عقود العمل الثابتة. ورغم أن المرونة قد تزيد من التكاليف، يقول شيروبيني، إن الحماية التي توفرها تستحق النفقات الإضافية في حالة وقوع كارثة.3- ضع خطة للاحتفاظ بالموظفين. يقول فيليب كين، الرئيس التنفيذي لشركة الاستشارات التنظيمية “غريس أوشن” (Grace Ocean) بمدينة أكرون، إنه في فترات الانكماش، يتبع معظم أصحاب الشركات حدسهم المباشر و”يخفّضون التكاليف بشكل كبير في محاولة لتجاوز أي نقص في الإيرادات”. وأضاف: “لسوء الحظ، فإن هذه التحركات تجعلهم عاجزين تماماً عن الاستجابة للانتعاش الحتمي”.ويقدم كين المشورة للعملاء لتجنب استنزاف كشوف المرتبات والتكاليف الأخرى، لأن الموظفين الأساسيين غير قادرين على خدمة العملاء بشكل كافٍ، ناهيك عن مساعدة الأعمال التجارية على النمو، وبدلاً من ذلك يجب على الشركات التركيز على كسب المزيد من الحصة السوقية عند استئناف العمل.4- خطة الأمن المالي للموظفين. من السهل على الموظفين تخطي التخفيضات الطارئة في الأجور إذا كنت ساعدتهم ليكونوا مستقرين مالياً. عن ذلك، تقول مايا مونيل، المؤسس المشارك لشركة التمويل الرقمي الناشئة “ناف دوت أي تي” (Nav.it) في مدينة كيتشوم، أيداهو: “أصحاب الأعمال التجارية الصغيرة بحاجة إلى إعداد برامج شاملة للرفاه المالي. إذا لم تكن لديك خطة جاهزة تساعد في رعاية موظفيك والتخلص من قلقهم المالي، فلن تكون قادراً على تقديم أداء جيد كشركة”.5- التوسع عبر شبكات الإنترنت. في حالة وقوع كارثة، يمكن للتواجد القوي عبر الإنترنت مساعدة الأعمال التجارية على تطوير مصادر جديدة للدخل. تعليقاً على الأمر، يقول مارك فيرويرت، مؤسس شركة التسويق الرقمي “مارك دي إيجانسي” (Mark’d Agency) في هولندا: “ركِّز على رحلة الشراء عبر الإنترنت. فحتى إذا استمر المستهلكون في زيارة المتاجر التقليدية بشكل متكرر، فإن 90% من جميع العملاء سيبحثون عن منتجك عبر الإنترنت”.6- إطلاق منتجات وخدمات منخفضة العمالة ومرتفعة الدخل. تقترح ميليس شتاينر، المؤسسة المشاركة في شركة “براند بارتنرز” (BrandPartners) في نيويورك، بناء مستودع كبير مكون من المنتجات والخدمات عالية الإيرادات التي تتطلب أخف المصاعد. وتقول: “أوقات الأزمات تتطلب القدرة على البقاء خفيفاً وليناً ومرناً”. ما تعنيه هذه الكلمات هو أن هذا ليس الوقت المناسب لمشروعات الحيوانات الأليفة المعقدة التي تتطلب عمالة كثيفة.وأضافت شتاينر: “عندما تحدث الكوارث، إذا كانت مصادر الدخل مناسبة بالنسبة إلى التكاليف، فستعمل بأقصى قدر ممكن من المرونة”.

المقالات والآراء المنشورة في الموقع والتعليقات على صفحات التواصل الاجتماعي بأسماء أصحـابها أو بأسماء مستعـارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لموقع “بيروت نيوز” بل تمثل وجهة نظر كاتبها، و”الموقع” غير مسؤول ولا يتحمل تبعات ما يكتب فيه من مواضيع أو تعليقات ويتحمل الكاتب كافة المسؤوليات التي تنتج عن ذلك.

الاخبار العاجلة