روسيا تدرس قبول بتكوين مقابل صادراتها

بيروت نيوز
إقتصاد
بيروت نيوز25 مارس 2022
روسيا تدرس قبول بتكوين مقابل صادراتها


تدرس روسيا قبول بيتكوين مقابل صادراتها من النفط والغاز في مواجهة العقوبات المشددة التي فرضتها الدول الغربية على موسكو ردا على بسبب غزوها لأوكرانيا.وقال رئيس لجنة الطاقة في مجلس الدوما الروسي، بافل زافالني، في مؤتمر صحفي إنه عندما يتعلق الأمر بالدول “الصديقة” مثل الصين أو تركيا فإن روسيا مستعدة لأن تكون أكثر مرونة في ما يتعلق بخيارات الدفع، وفق ما نقلت شبكة “سي أن بي سي” الأميركية.

وقال زافالني إن العملة الورقية الوطنية للمشتري، وكذلك بيتكوين، يجري النظر فيها كطرق بديلة لدفع ثمن صادرات الطاقة الروسية.وتابع المسؤول الروسي “نقترح على الصين منذ فترة طويلة التحول إلى تسويات بالعملات الوطنية مقابل روبل ويوان”، مشيرا إلى أنه مع تركيا، ستكون الليرة والروبل”.وارتفعت البيتكوين إلى ما يقرب بنسبة 4٪ خلال الـ 24 ساعة الماضية إلى حوالي 44000 دولار، وارتفع سعر العملة المشفرة بعد تصريحات زافالني لأول مرة.

والأربعاء، قال بوتين إن روسيا لن تقبل سوى مدفوعات بالروبل لقاء إيصال الغاز إلى “دول غير صديقة”، بما في ذلك جميع أعضاء الاتحاد الأوروبي، بعد فرض عقوبات مشددة عليها جراء غزوها لأوكرانيا.وقال بوتين خلال اجتماع حكومي نقله التلفزيون “قررت تنفيذ مجموعة من الإجراءات لجعل مدفوعات إمدادات الغاز إلى دول غير صديقة بالروبل الروسي”، ووجه بتنفيذ التغييرات في غضون أسبوع.وأمر بوتين البنك المركزي والحكومة بأن يحددا “في مهلة أسبوع” النظام الجديد الذي يفترض أن يكون “واضحا وشفافا” ويتضمن “شراء الروبل من سوق الصرف” الروسية، وألمح أيضا إلى أن صادرات روسية أخرى ستتأثر.وفرضت الدول الغربية عقوبات مشددة على موسكو منذ أن بدأت غزوها لأوكرانيا. وجمّد الغربيون حوالى 300 مليار دولار من الاحتياطي الروسي الموجود في الخارج، في خطوة وصفها وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف، الأربعاء، بأنها “سرقة”.

المقالات والآراء المنشورة في الموقع والتعليقات على صفحات التواصل الاجتماعي بأسماء أصحـابها أو بأسماء مستعـارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لموقع “بيروت نيوز” بل تمثل وجهة نظر كاتبها، و”الموقع” غير مسؤول ولا يتحمل تبعات ما يكتب فيه من مواضيع أو تعليقات ويتحمل الكاتب كافة المسؤوليات التي تنتج عن ذلك.

رابط مختصر