“لا تُصب بالذعر”..بعض الاستراتيجيين يعطون أسبابًا للبقاء في سوق الأسهم رغم التراجعات الأخيرة!

14 مايو 2022
بيروت نيوز
إقتصاد
“لا تُصب بالذعر”..بعض الاستراتيجيين يعطون أسبابًا للبقاء في سوق الأسهم رغم التراجعات الأخيرة!


عانت الأسهم العالمية من أسبوع مليء بالخسائر، وعام صعب حتى الآن، لكن بعض الاستراتيجيين يعتقدون أن عمليات البيع الأخيرة من غير المرجح أن تمهد الطريق لاستسلام السوق.أنهى مؤشر S&P 500 تداولات يوم الاثنين الماضي منخفضًا بأكثر من 16% منذ بداية العام، وما يقرب من 12% في الربع الثاني وحده.

كما انخفض مؤشر Stoxx 600 لعموم أوروبا بأكثر من 13% على مدار العام بحلول ظهر يوم الثلاثاء، وأغلق مؤشر MSCI Asia Ex-Japan تداول يوم الثلاثاء منخفضًا بأكثر من 16% منذ بداية 2022.كان المستثمرون يبتعدون عن الأصول الخطرة بسبب عدة عامل، بما في ذلك التضخم المرتفع باستمرار، وتباطؤ النمو الاقتصادي، والحرب في أوكرانيا، وصدمات العرض من الصين، بالإضافة إلى ذلك، احتمالات ارتفاع أسعار الفائدة من البنوك المركزية التي تتطلع إلى كبح جماح ارتفاع الأسعار.

ومع ذلك، قال الخبراء الاستراتيجيون لشبكة CNBC يوم الثلاثاء أنه لا تزال هناك فرص للمستثمرين لتوليد عوائد، على الرغم من أنهم قد يحتاجون إلى أن يكونوا أكثر انتقائية.قال فهد كمال، كبير مسؤولي الاستثمار في Kleinwort Hambros لشبكة CNBC “من الواضح أن هناك خوفًا كبيرًا في الأسواق، وهناك قدر هائل من التقلبات، لا أعتقد أننا وصلنا إلى مستويات كاملة من الاستسلام للسوق الهابط حتى الآن”.وأضاف كمال، بأن النظام الاقتصادي لا يزال جذابًا بشكل معقول للمستثمرين على المدى الطويل، حيث لم يتوقع معظم الاقتصاديين حدوث ركود بعد، لكنه أقر بأن تقييمات الأسهم لا تزال غير رخيصة.كان للبنوك المركزية تأثير كبير على اتجاه السوق منذ بداية العام، حيث قام الفدرالي الأميركي وبنك إنكلترا برفع أسعار الفائدة وبدأوا في تشديد ميزانياتهم العمومية مع ارتفاع التضخم إلى أعلى مستوياته منذ عدة عقود.

ولم يبدأ البنك المركزي الأوروبي بعد دورة التشديد، لكنه أكد انتهاء برنامج شراء الأصول في الربع الثالث، مما يمهد الطريق لارتفاع تكلفة الاقتراض.وقالت مونيكا ديفيند، رئيسة معهد أموندي لشبكة CNBC يوم الثلاثاء، إنه طالما استمرت معدل الفائدة والتضخم في الارتفاع، فإن الأصول الخطرة ستستمر في المعاناة بالطريقة التي كانت عليها حتى الآن في عام 2022.ومثل كمال، لم تتوقع ديفيند هجرة جماعية للمستثمرين من أسواق الأسهم، مما يشير إلى أن العديد من المستثمرين سيحرصون على العودة إلى السوق بمجرد أن يهدأ التقلب.خلف الاضطرابات في أسواق الأسهم، ارتفاع الدولار كملاذ آمن، مما يدل على انتشار المشاعر الهبوطية بشكل متزايد في الأسابيع الأخيرة.واقترح الخبراء الاستراتيجيون في HSBC في مذكرة يوم الثلاثاء، أن هناك مجالًا لارتفاع حاد في الأصول ذات المخاطر وسندات السوق المتقدمة إذا تغيرت المعطيات الحالية.وأضاف HSBC إلى أن هذا يشير إلى أنه بعد انتعاش قصير الأجل الذي رأيناه في مارس، سيكون من الصعب عكس المسار الهبوطي دون بعض الدعم الأساسي الجديد من الاقتصاد.

المقالات والآراء المنشورة في الموقع والتعليقات على صفحات التواصل الاجتماعي بأسماء أصحـابها أو بأسماء مستعـارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لموقع “بيروت نيوز” بل تمثل وجهة نظر كاتبها، و”الموقع” غير مسؤول ولا يتحمل تبعات ما يكتب فيه من مواضيع أو تعليقات ويتحمل الكاتب كافة المسؤوليات التي تنتج عن ذلك.

الاخبار العاجلة