كيف ستساعد طهران موسكو في إخراج النفط إلى الأسواق العالمية؟

26 أغسطس 2022آخر تحديث :
كيف ستساعد طهران موسكو في إخراج النفط إلى الأسواق العالمية؟


قال دبلوماسيون غربيون إن روسيا تعتزم استخدام إيران كبوابة خلفية للالتفاف على العقوبات الدولية المفروضة على أوكرانيا إذا دخل الاتفاق النووي بين طهران والقوى العالمية حيز التنفيذ.وبحسب صحيفة “بوليتيكو” الأميركية، “أرسلت موسكو فرقًا من مسؤولي التجارة والتمويل بالإضافة إلى المديرين التنفيذيين، من غازبروم وشركات أخرى، إلى طهران في تموز بعد اجتماع الرئيس الروسي فلاديمير بوتين مع القيادة الإيرانية لوضع الأساس لتعاون أوثق بين البلدين. في الأسابيع الأخيرة، أرسلت إيران أيضًا وفدين رسميين إلى موسكو لمناقشة موضوعي الطاقة والتمويل. وكان من بين كبار المسؤولين الذين حضروا الاجتماع رئيس البنك المركزي الإيراني علي صالح عبادي، ونائب وزير الاقتصاد علي فكري، ورئيس لجنة الاقتصاد في المجلس التشريعي الإيراني، محمد رضا بور إبراهيمي.

وقال الدبلوماسيون إن الإيرانيين أمضوا عدة أيام في الاجتماع مع نظرائهم والمديرين التنفيذيين في القطاع الخاص. وعامل الجذب الرئيسي لإيران هو أنها توفر طريقًا احتياطيًا لبيع النفط الخام الروسي الخاضع للعقوبات – المصدر الرئيسي للكرملين للعملة الصعبة”.
وتابعت الصحيفة، “تواجه صادرات النفط الروسية حظرًا شبه كامل من دول الاتحاد الأوروبي اعتبارًا من كانون الثاني، ولكن إذا تم إبرام اتفاق نووي دولي مع إيران، فسيوفر ذلك خطة بديلة في الوقت المناسب تمامًا لبوتين. وبموجب ما يسميه التجار ترتيب “المقايضة”، يمكن لإيران استيراد الخام الروسي إلى ساحلها الشمالي على بحر قزوين ثم بيع كميات معادلة من الخام نيابة عن روسيا في ناقلات إيرانية تنتطلق من الخليج العربي. ستقوم إيران بتكرير النفط الروسي لإشباع طلبها المحلي بينما، وبفضل الاتفاقية النووية، سيتم إعفاء النفط الإيراني المُصدَّر من الجنوب من العقوبات. بالإضافة إلى ذلك، يمكن لإيران في نهاية المطاف استخدام أسطولها من الناقلات، بمجرد تحريرها من العقوبات، لنقل النفط الروسي في الموانئ خارج بحر قزوين. تعتمد “بطاقة الخروج من السجن المجانية” هذه على ما إذا كان الاتفاق النووي، الذي ستحد إيران بموجبه من أنشطتها النووية في مقابل تخفيف العقوبات، قد تم تجديده. يقول العديد من الدبلوماسيين المشاركين في المحادثات إن الاتفاق بات وشيكًا، على الرغم من عدم قبول الولايات المتحدة أو إيران الاقتراح الأخير للاتحاد الأوروبي. من بين أكثر مؤيدي الاقتراح ميخائيل أوليانوف، سفير روسيا في المنظمات الدولية التي تتخذ من فيينا مقراً لها، بما في ذلك الوكالة الدولية للطاقة الذرية التابعة للأمم المتحدة”.
وأضافت الصحيفة، “وأشاد أوليانوف هذا الأسبوع بما أسماه “اقتراحات صياغة معقولة للغاية” لاقتراح الاتحاد الأوروبي. وكتب أوليانوف على تويتر “دعونا نأمل ألا يستغرق النظر في هذه المقترحات وقتًا طويلاً في واشنطن”. وقد تعرض لانتقادات في الأشهر الأخيرة بسبب منشوراته التي غالبًا ما تكون متقلبة على وسائل التواصل الاجتماعي حول أوكرانيا. في إشارة إلى الأهمية التي تُولى الآن لطهران، كانت زيارة بوتين لإيران في تموز أول زيارة يقوم بها إلى دولة خارج الاتحاد السوفيتي السابق منذ اندلاع الحرب. كبادرة حسن نية، استغلت طهران وموسكو المناسبة لإعلان مذكرة تفاهم بشأن مشاريع مشتركة بقيمة 40 مليار دولار، تهدف بشكل خاص إلى تطوير احتياطيات الغاز في الخليج الفارسي وإنتاج غاز طبيعي مسال عالي القيمة. لم يترك علي أكبر ولايتي، مستشار السياسة الخارجية للمرشد الأعلى آية الله علي خامنئي، أدنى شك في أن المبادلات تتصدر قائمة الأولويات. ونقلت وكالة أنباء فارس عنه قوله بعد فترة وجيزة من زيارة بوتين لإيران، “نتلقى النفط من روسيا وكازاخستان عبر بحر قزوين لاستخدامه في الاستهلاك المحلي ثم نقوم بتسليم النفط بنفس الكمية لعملائهم في الجنوب”. وقال أحد الدبلوماسيين الغربيين: “إيران شريك جيد في هذا المسعى”. وأضاف: “روسيا لديها صعوبة وإيران لديها القدرة”.”
وبحسب الصحيفة، “تمتعت استراتيجية المقايضة بدرجات متفاوتة من النجاح في الماضي. كان لا بد من تعليق المقايضات منذ أكثر من عقد عندما اشتكت إيران من أنها كانت تخسر أموالًا بشأن الترتيب وأن روسيا كانت تقدم نفطًا دون المستوى المطلوب. هذه المرة، سيتعين على إيران أيضًا إيجاد طريقة للتغلب على أي تعقيدات مرتبطة ببيع الخام الروسي بخصم كبير في الأسواق العالمية بسبب العقوبات. بالإضافة إلى عوامل الجذب للتعاون في مجال الطاقة، أشار العديد من الدبلوماسيين إلى أن موسكو تتطلع أيضًا على نطاق واسع عبر آسيا الوسطى وإيران وتركيا لإيجاد ثغرات حول القيود المفروضة على واردات السلع. تضغط العقوبات بشكل كبير على قدرة روسيا على إعادة بناء أجهزتها العسكرية المحطمة بينما تكافح موسكو للعثور على واردات حيوية، تتراوح من الرقائق الدقيقة إلى قطع المركبات، لذا فهي بحاجة إلى خطوط إمداد جديدة. تدرك روسيا جيدًا أن إيران لديها تاريخ طويل في إيجاد مثل هذه البدائل. حتى مع إعاقة سنوات من العقوبات الاقتصاد الإيراني، أثبتت طهران أنها بارعة في إيجاد طرق لتخريب الضوابط، في المقام الأول من خلال اللجوء إلى الصين والشركاء الآسيويين الآخرين. إن روسيا حريصة على الاستفادة من هذه الخبرة وتراهن على أن إيران ستواجه عواقب قليلة لتعاونها مع موسكو لأن العواصم الغربية ستبذل قصارى جهدها لعدم تعريض اتفاق نووي أعيد إقراره حديثًا للخطر. قد يكون هذا أحد الأسباب وراء تباطؤ الولايات المتحدة في التعليق، ناهيك عن قبول اقتراح التسوية الأخير من الاتحاد الأوروبي. وتحذر واشنطن الصين من تسليح روسيا فيما تشن حربا على أوكرانيا. ومع ذلك، تستعد إيران بالفعل لتسليم روسيا طائرات مسّيرة مسلحة. إذا وافقت واشنطن على إنعاش الاتفاق النووي، فإنها تخاطر بفتح الباب أمام تدفق غير مقيد للأسلحة من إيران إلى روسيا”.
وتابعت الصحيفة، “عادة ما تكون إيران وروسيا حذرتين للغاية من بعضهما البعض، تتعاونان حيث تتوافق مصالحهما، ولكن فقط إلى حد ما. على الرغم من أن روسيا لعبت دورًا حاسمًا في مساعدة إيران على بناء محطة للطاقة النووية في مدينة بوشهر الجنوبية، إلا أن العلاقات الأخيرة بشأن الطاقة الذرية كانت متوترة. كما وتشكل سوريا منطقة أخرى من التوترات. فقد ساعد كلا البلدين في دعم نظام بشار الأسد، لكن روسيا سمحت أيضًا لإسرائيل بملاحقة القوات المدعومة من إيران في البلاد التي تعتبرها تهديدًا. كما أن إحجام روسيا عن احتضان طهران بالكامل متجذر في رغبتها في تحسين العلاقات مع دول الخليج مثل المملكة العربية السعودية، أعداء إيران اللدودين الآخرين في المنطقة. لكن مع غزو أوكرانيا، تم التخلي عن هذا المنطق الاستراتيجي. وبسبب عزل روسيا بشكل لم يسبق له مثيل من قبل الغرب، فإن روسيا تسعى بشدة إلى إيجاد طرق لتعويض تجارتها المفقودة مع أوروبا، التي تُعتبر إلى حد بعيد الشريك التجاري الأكثر أهمية لها. حتى في الوقت الذي تتجه فيه روسيا بشكل متزايد إلى الصين والهند، وهما شريكان قديمان، لملء هذا الفراغ، فإن الكرملين يشعر بالقلق أيضًا من أن يهيمن عليه الزوجان، وكلاهما أكبر بكثير. إيران، مثل تركيا، يسهل على موسكو إدارتها”.

المقالات والآراء المنشورة في الموقع والتعليقات على صفحات التواصل الاجتماعي بأسماء أصحـابها أو بأسماء مستعـارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لموقع “بيروت نيوز” بل تمثل وجهة نظر كاتبها، و”الموقع” غير مسؤول ولا يتحمل تبعات ما يكتب فيه من مواضيع أو تعليقات ويتحمل الكاتب كافة المسؤوليات التي تنتج عن ذلك.