كيف سيُؤثّر إنهيار اتفاق الحبوب على البلدان العربية؟

1 أغسطس 2023آخر تحديث :
كيف سيُؤثّر إنهيار اتفاق الحبوب على البلدان العربية؟


ذكر موقع “الجزيرة”، أنه على إثر انسحاب الكرملين من اتفاقية تصدير الحبوب والأسمدة عن طريق البحر من أوكرانيا توسّطت فيها الأمم المتحدة وتركيا، انخفضت صادرات المواد الغذائية الأوكرانية الحيوية التي غذّت 400 مليون شخص في جميع أنحاء العالم قبل الحرب الروسية على أوكرانيا، ودخلت بلدان عديدة حالة طوارئ غذائية، وبدا واضحا أن الأعمال الإنسانية مرتبطة بالمصالح العسكرية والاقتصادية والسياسية.

المنسق الأممي للشؤون الإنسانية مارتن غريفيث حذر من حدوث مجاعة، مشيرا إلى أن 362 مليون شخص في 69 دولة يحتاجون حاليا إلى مساعدات إنسانية. وفي قلب هذه الأزمة الإنسانية العديد من البلدان العربية؛ إذ سترتفع فاتورة الحبوب والمواد الغذائية في الجزائر والمغرب، وستتفاقم أزمة الخبز في مصر وتونس، كما سيتأثر السودان الذي يشهد اقتتالا داخليا يؤثر على الإنتاج المحلي، واليمن الذي يعاني من أزمة غذاء، والمشترك هو الحديث المتواتر عن الحاجة لتنويع مصادر الحبوب.المغرب.. فاتورة مرتفعة
رغم كون المملكة المغربية لا تعتمد بشكل أساسي على واردات الحبوب الأوكرانية أو الروسية، فإنها ستتأثر تأثيرا غير مباشر وفق ما أوضح الخبير الاقتصادي بدر زاهر الأزرق؛ وذلك بالنظر إلى الاضطرابات التي ستحصل على مستوى التوريد وتدفق هذه المادة إلى الأسواق العالمية.وقال الأزرق إن القرار الروسي سينتج عنه ارتفاع أسعار الحبوب في الأسواق التي يقتني منها المغرب حاجته، سواء كندا أو دول الاتحاد الأوروبي أو بعض الأسواق الآسيوية التي ستعرف تعاظما في الطلب خاصة من كبار مستوردي القمح.وأضاف أن هذا الوضع سينعكس على الفاتورة الغذائية للمملكة وخاصة في الشق المتعلق بالحبوب وسيمتد تأثيره إلى الميزان التجاري.الجزائر.. محاولات التنويع
أما في الجزائر، والتي تحتلّ المرتبة الرابعة عالميا في استيراد القمح، وفقا لتقرير منظمة الزراعة والأغذية، فيتوقع الخبير عصام مقراني أن يكون انسحاب روسيا من اتفاق الحبوب محدود التأثير عليها، في إطار الإستراتيجية الجديدة لتنويع المستوردين.وأوضح مقراني، أنّ 12 دولة زوّدت الجزائر بالحبوب، بعد تعديل مواصفات الواردات، حيث ظلت فرنسا خلال حملة 2021-2022 موردها الرئيسي للقمح اللين بنحو 1.44 مليون طن.مصر.. أخبار غير سارة
“لم يكن انسحاب روسيا نبأ سعيدا”، هكذا علق وزير التموين المصري علي المصيلحي على إنهاء اتفاقية تصدير الحبوب والأسمدة عن طريق البحر الأسود من أوكرانيا، والتي توسّطت فيها الأمم المتحدة وتركيا.وكان البلدان المتحاربان يوفران 80% من إجمالي واردات مصر من القمح بواقع 50% من روسيا و30% من أوكرانيا، وقفزت فاتورة الواردات إلى 4.2 مليارات دولار العام الماضي، وفقا لبيانات صادرة من الجهاز المركزي للإحصاء.وتستورد مصر نحو 12 مليون طن قمح سنويا، وفق تقرير لوزارة الزراعة الأميركية، ما يجعلها أكبر دولة في العالم مستوردة للقمح، وتستخدم الحكومة نحو 9 ملايين طن لإنتاج الخبز المدعم على بطاقات التموين لنحو 71 مليون مواطن.تونس.. صعوبات متزايدة
تواجه تونس تحديا كبيرا على مستوى توريد الحبوب بسبب تراجع إنتاجها المحلي واختلال توازناتها المالية، ما سينعكس سلبا على عمليات التوريد بالعملة الصعبة في ظل ارتفاع الأسعار بعد انسحاب روسيا من اتفاقية تصدير الحبوب والأسمدة.ووفق المعطيات الرسمية لوزارة الفلاحة فإن إنتاج الحبوب قد تراجع خلال الموسم الحالي 2023 بنسبة 60% مقارنة بالموسم الماضي، حيث لم يتجاوز الإنتاج من القمح الصلب 2.7 مليون قنطار، مقابل 7.5 ملايين قنطار الموسم الماضي بسبب انحباس الأمطار خلال الشتاء والربيع.اليمن.. تعميق الأزمة
في اليمن، يعد الخبز العنصر الأساسي على موائد اليمنيين إن لم يكن الأوحد، إذ يحتاج نحو 24.1 مليون شخص أي أكثر من ثلثي السكان إلى مساعدة، بسبب الحرب المستمرة في البلاد منذ 2015 بحسب الأمم المتحدة.ووفق تقرير لمركز الإعلام الاقتصادي فإن الاحتياج الكلي لليمن من القمح يُقدر بحوالي 4 ملايين طن سنويا، يتم استيراد 3.8 ملايين طن من الأسواق الخارجية بينما تغطى النسبة الباقية من الإنتاج المحلي. (الجزيرة)

المقالات والآراء المنشورة في الموقع والتعليقات على صفحات التواصل الاجتماعي بأسماء أصحـابها أو بأسماء مستعـارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لموقع “بيروت نيوز” بل تمثل وجهة نظر كاتبها، و”الموقع” غير مسؤول ولا يتحمل تبعات ما يكتب فيه من مواضيع أو تعليقات ويتحمل الكاتب كافة المسؤوليات التي تنتج عن ذلك.