خسارة الوزن وحركة الإمعاء.. هل من رابط؟

27 سبتمبر 2019آخر تحديث : الجمعة 27 سبتمبر 2019 - 8:38 صباحًا
صحة
صحة ومجتمع
خسارة الوزن وحركة الإمعاء.. هل من رابط؟
خسارة الوزن وحركة الإمعاء.. هل من رابط؟

بالنسبة إلى العديد من الأشخاص، فإنّ الصباح الجيّد هو الذي يتألف من فنجان قهوة، وفطور صحّي، وربما حصّة رياضية، ولكن أيضاً التمكن من قضاء الحاجة. ففي حين أنّ هذه العادة المنتظمة يتمّ غالباً تجاهلها، إلّا أنّ حركة الأمعاء يمكن أن تكشف الكثير عمّا يحصل في الجسم، وقد تكون أيضاً نافذة إلى الوزن.
أكّد خبراء موقع “Livestrong” أنّ البراز قد يشير إلى أمور مثل عدم توازن بكتيريا الأمعاء، وقلّة استهلاك الألياف، وربما حتى إلتهاب مُزمن. وعرضوا في ما يلي كيف يمكن لهذه المشكلات أن ترتبط بالرقم الظاهر على الميزان:

علاقة بكتيريا البراز بخسارة الوزن

يمكن للوزن أن يتأثر في مستويات بكتيريا معيّنة في الأمعاء تكون موجودة في البراز، إستناداً إلى دراسة صدرت أيلول 2017 في “International Journal of Obesity”.

فبعد تقسيم 62 مشاركاً يعانون من زيادة الوزن إلى مجموعتين، تتبّعت الأولى حمية “Nordic” العالية الألياف والمرتكزة على الورقيات الخضراء، والحبوب الكاملة، والفاكهة، في حين تقيّدت الثانية بحمية “Danish” المليئة باللحوم والبيض والخالية من الحبوب، حلّل الباحثون نوعين من بكتيريا الأمعاء “Prevotella” و”Bacteroides” موجودتين في براز المشاركين.

وتبيّن أنّ الذين اتبعوا غذاء “Nordic” خسروا نحو 3 كلغ أكثر من نظرائهم الذين التزموا بالـ”Danish” ولكن بشرط واحد: فقط الذين يملكون مستويات أعلى من الـ”Prevotella” مقارنةً بالـ”Bacteroides” في برازهم خسروا الوزن. الأشخاص الذين تقيّدوا بحمية “Nordic” ولكن لم يظهروا معدلات أعلى من الـ”Prevotella” لم يخسروا الوزن أكثر بكثير من نظرائهم الذين اتبعوا حمية “Danish”.

بمعنى آخر، لاحظ الباحثون أنّ المشاركين الذين يملكون مستويات مختلفة من بكتيريا الأمعاء في برازهم لديهم ردات فعل متفاوتة على النظام الغذائي. هذا ما قد يفسّر سبب أنّ بعض المشاركين تمكنوا من خسارة الوزن إثر اتّباعهم حمية “Nordic”، في حين أنّ الآخرين عجزوا عن ذلك. لفهم مستويات بكتيريا الأمعاء بشكل أفضل، يُنصح باستشارة طبيب أمراض الجهاز الهضمي.

الألياف تنظّم حركة الأمعاء وتخفض دهون الجسم

الألياف عبارة عن مغذيات تلعب دوراً في الجهاز الهضمي وانتظام حركة الأمعاء، وفق “U.S. National Library of Medicine”. هناك نوعان مختلفان منها: القابلة وغير القابلة للذوبان، وكلاهما مهمّ لتعزيز الصحّة والهضم. الألياف القابلة للذوبان موجودة في نخالة الشوفان والمكسرات وتُعرف بقدرتها على إبطاء الهضم.

أمّا الألياف غير القابلة للذوبان المتوافرة في نخالة القمح والخضار والحبوب الكاملة فتُليّن البراز وتساعد على عبور الطعام بسرعة أكبر. بحسب “Mayo Clinic”، فإنّ الألياف لا تساهم فقط في انتظام حركة الأمعاء، إنما تشكّل أيضاً وسيلة جيدة للتحكم في الوزن. فالمأكولات الغنية بهذه المغذيات تساعد على التحكم في مستويات السكر في الدم، وتوفر الشبع أكثر، ما يعني أنّ الإنسان يستهلك كمية أقل منها. فضلاً عن أنها تميل إلى أن تكون أقل احتواءً على الكالوري مقارنةً بأطعمة كثيرة أخرى”. 

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

الاخبار العاجلة