جثث ضحايا كورونا تُحرق سراً: الصين تتستر على الأعداد.. وما خفي أعظم!

صحة
صحة ومجتمع
صحة1 فبراير 2020
جثث ضحايا كورونا تُحرق سراً: الصين تتستر على الأعداد.. وما خفي أعظم!
كتبت صحيفة “القبس” تحت عنوان ” ماخفي أعظم.. الصين تتستر على الأعداد الحقيقية لقتلى فيروس كورونا”: ” اعترفت الصين اليوم بأنها كانت بطيئة للغاية في الاستجابة لتفشي فيروس كورونا الذي تسبب في حالة من الذعر العالمي وخلف 259 حالة وفاة وإصابات مؤكدة تجاوزت 11791 حالة، وسط مزاعم بأن بكين تتستر على عدد القتلى المرتفع.
سكرتير الحزب الشيوعي الحاكم في مدينة ووهان اعترف بأنه يشعر “بالندم” على تفشي المرض ، قائلاً إن تأثير الفيروس “سيكون أقل” لو تم اتخاذ تدابير عاجلة.

رفع المسؤولون اليوم عدد القتلى إلى 213 شخصًا مع إصابة ما يقرب من 10،000 شخص ، لكن هناك مخاوف من أن الأرقام الرسمية “منخفضة جدًا” مما يثير ادعاءات بالتستر.
ويزعم عمال محارق الجثث في المدينة أنه يتم إرسال الجثث من المستشفيات دون إضافتها إلى السجل الرسمي. بحسب ما أفادت به صحيفة ديلي ميل البريطانية.
غير واضحة
وقال ويليام يانغ، مراسل شرق آسيا لموقع “دويتشه فيله” الإخباري، إن هناك “أسباباً قوية تشكك في ما تشاركه الصين مع العالم من معلومات”.
ويلفت يانغ أنه “رغم أن الحكومة الصين كانت أكثر شفافية بشأن بعض الأشياء المتعلقة بالفيروس، إلا أنها مازالت غير واضحة وغير موثوق بها في جوانب أخرى”.
وأكد أن شركة “انتيوم” الأخبارية التي تتخذ من هونج كونج مقراً لها تحدثت الى العمال في البر الرئيسي الذين قالوا إن الجثث يتم إرسالها للحرق دون تحديد هويتها بشكل صحيح.
ويرى يانغ أن “هذا يعني أن هناك مرضى توفوا بسبب الفيروس، لكن لم تتم إضافتهم إلى السجل الرسمي”.
لقراءة المقال كاملاً اضغط هنا.

المقالات والآراء المنشورة في الموقع والتعليقات على صفحات التواصل الاجتماعي بأسماء أصحـابها أو بأسماء مستعـارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لموقع “بيروت نيوز” بل تمثل وجهة نظر كاتبها، و”الموقع” غير مسؤول ولا يتحمل تبعات ما يكتب فيه من مواضيع أو تعليقات ويتحمل الكاتب كافة المسؤوليات التي تنتج عن ذلك.

رابط مختصر