web analytics

هذا ما يحدث لجسمك عند تناول الحمص يومياً..

صحة
صحة ومجتمع
7 أبريل 2021
هذا ما يحدث لجسمك عند تناول الحمص يومياً..

يعرف الحمص بشكل خاص بكونه مكونًا رئيسيًا في الأطباق الشرقية، وهو من عائلة البقوليات. وفي هذا التقرير الذي نشرته مجلة “أكوتاست” (oekotest) الألمانية، تطرقت الكاتبة لينا بريتزل إلى الفوائد الصحية لهذا النوع من البقوليات.

ذكرت الكاتبة أن هذا النوع من البقول ذات اللون البنّي الفاتح ينمو في مختلف أنحاء العالم، لكن من المعروف أنه يأتي بشكل أساسي من منطقة البحر الأبيض المتوسط. إن الحمص غني بالكربوهيدرات والبروتينات، وهذا يجعله مناسبا لمن يتبعون نظاما غذائيا نباتيا، ولكن لا يُنصح بتناول الحمص نيّئًا.

ما فوائد تناول الحمص يوميا؟

-تزويد الجسم بالبروتين.
-حصول الجسم على الكربوهيدرات والسعرات الحرارية.
-يحتوي الحمص على كثير من الألياف، ويساعد على الشعور بالشبع.

-تزويد الجسم بمغذيات مثل فيتامين “إيه” (A) و”إي” (E).

هل الحمص سهل الهضم؟
تعزّز الألياف الموجودة في الحمص عملية الهضم وتجعلك تشعر بالشبع مدة أطول، لكن الحمص يحتوي أيضا على كميات قليلة من سكر غير قابل للهضم يسمى “الرافينوز” (raffinose) الذي يسبب الغازات في الأمعاء وانتفاخ البطن، وذلك يجعله مصدرا للإزعاج لدى بعض الناس. وإذا قمت بتحضير الحمص بالأعشاب الطازجة مثل البقدونس وإكليل الجبل والزعتر، سيكون أكثر قابلية للهضم.

هل يمكنك أكل الحمص نيئًا؟
يحتوي الحمص النيئ على مادة “فازين” (phasin) السامة، وهي مادة تصبح أقل خطورة بمفعول الحرارة أثناء طهي الحمص أو غليه في الماء، لذلك ينبغي استهلاك الحمص مطبوخًا.

كيف تخزن الحمص وتطهوه بطريقة صحيحة؟
كل ما عليك فعله هو تخزين الحمص الجاف في مكان جاف وبعيد عن الضوء وفي درجة حرارة منخفضة حتى لا يفقد لونه. وقبل استهلاكه، يجب نقع الحمص المجفّف مدة لا تقل عن 12 ساعة وطهيه مدة ساعتين تقريبًا إلى أن يصبح طريًا.

المقالات والآراء المنشورة في الموقع والتعليقات على صفحات التواصل الاجتماعي بأسماء أصحـابها أو بأسماء مستعـارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لموقع بيروت نيوز بل تمثل وجهة نظر كاتبها، و"الموقع" غير مسؤول ولا يتحمل تبعات ما يكتب فيه من مواضيع أو تعليقات ويتحمل الكاتب كافة المسؤوليات التي تنتج عن ذلك

 

رابط مختصر