web analytics

احذرن… دراسة تربط بين مستحضرات تجميل وأمراض خطرة

بيروت نيوز
صحة ومجتمع
17 يونيو 2021
احذرن… دراسة تربط بين مستحضرات تجميل وأمراض خطرة

خلصت دراسة جديدة أجراها باحثون في الولايات المتحدة وكندا وسويسرا، إلى أن أنواعاً من مستحضرات التجميل تحتوي مواد كيماوية ضارة، تسبب معظمها أمراضا خطرة، بما في ذلك السرطان، وانخفاض الخصوبة وضعف الاستجابة المناعية وتغير التمثيل الغذائي وزيادة خطر الإصابة بالسمنة.

ووجدت الدراسة، التي نشرت الثلاثاء في دورية العلوم والتكنولوجيا البيئية، أن الكثير من أنواع أحمر الشفاه والماسكارا تحتوي مستويات عالية من مواد كيماوية سامة تسمى بولي فلورو ألكيل ويطلق عليها اختصارا “PFAS”، وفقا لشبكة “سي.بي.سي”.وقالت الدراسة إن منتجي مستحضرات التجميل نادراً ما يذكرون أن هذه المواد موجودة ضمن المكونات، مما يجعل من الصعب تجنبها وتتراكم على مدى سنوات داخل الجسم مسببة مشاكل صحية خطرة.

وفقا للدراسة، يتم استخدام هذه المكونات أيضا في مواد التشحيم، ومواد التنظيف المزيلة للبقع والطلاء ورغوة مكافحة الحرائق.وخلال الدراسة الجديدة، فحصت هيذر وايتهيد، طالبة الدراسات العليا في الكيمياء بجامعة نوتردام في ولاية إنديانا وفريقها، 231 منتجاً من مستحضرات التجميل في كندا والولايات المتحدة، معظمها لم يذكر أن فيها مكونات من مادة “PFAS”.عثر الباحثون على مواد شديدة السمية وأخرى ضارة بالبيئة في نحو 52 في المئة من هذه المستحضرات، وشملت الماسكارا المقاومة للماء ومظللات ومحددات العيون واحمر الشفاه وكريمات الأساس.وقال الباحثون إنه تم تصميم العديد من هذه المستحضرات ليتم وضعها بالقرب من الفم أو العينين، وهو ما يمكن أن يزيد التعرض لها من خلال اللعق أو امتصاصها من قبل الجلد أو من خلال القنوات الدمعية.ونصح العلماء بضرورة تجنب المنتجات التي يتم تسويقها على أنها مقاومة للماء أو تلك التي تبقى لفترة طويلة، ومن المرجح أنها أكثر من غيرها تحتوي على مواد ضارة.

المقالات والآراء المنشورة في الموقع والتعليقات على صفحات التواصل الاجتماعي بأسماء أصحـابها أو بأسماء مستعـارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لموقع بيروت نيوز بل تمثل وجهة نظر كاتبها، و"الموقع" غير مسؤول ولا يتحمل تبعات ما يكتب فيه من مواضيع أو تعليقات ويتحمل الكاتب كافة المسؤوليات التي تنتج عن ذلك


رابط مختصر

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.