احدى سلالات الانفلونزا تنقرض… ما السبب؟

بيروت نيوز
صحة ومجتمع
بيروت نيوز27 أكتوبر 2021
احدى سلالات الانفلونزا تنقرض… ما السبب؟

من المعروف أن القيود الوبائية لـ”كوفيد-19″ أدت إلى حد كبير إلى تراجع موسم الإنفلونزا 2020-2021، مع انخفاض حالات الإنفلونزا إلى مستويات لم يسبق لها مثيل.وتراجعت حالات الإنفلونزا، في الواقع، لدرجة أن بعض العلماء يشكون الآن في أن إحدى السلالات الرئيسية للإنفلونزا ربما تكون انقرضت، بسبب انخفاض العدوى لدى البشر.

وتعد إنفلونزا B / Yamagata واحدة من أربع سلالات يتم تضمينها بانتظام في لقاحات الإنفلونزا السنوية، ولكن في خضم عمليات إغلاق “كوفيد-19″، يبدو أن هذه السلالة تراجعت تماما، حسبما أفاد فريق بحث أسترالي مؤخرا في مجلة Nature Reviews.وقال الباحثون إنه لم يقع عزل أي سلالات B / Yamagata أو تسلسلها وراثيا في تتبع حالات الإنفلونزا منذ مارس 2020، عندما أنهى إغلاق “كوفيد-19” بشكل أساسي موسم الإنفلونزا 2019-2020.

ووقع الإبلاغ عن 31 حالة مشتبه بها من B / Yamagata لمسؤولي الصحة العامة من آخر موسم للإنفلونزا، ولكن لم يكن هناك عزل أو تسلسل ناجح للفيروس لتحديد أن B / Yamagata هي السلالة المسؤولة حقا.ولاحظ الباحثون أن B / Yamagata تميل دائما إلى أن تكون أقل عدوى من سلالات الإنفلونزا الرئيسية الأخرى، ولا تتطور بقوة مثل الآخرين، حيث لم يضطر مصنعو اللقاحات إلى تحديث مكون B / Yamagata في لقاح الإنفلونزا السنوي منذ عام 2015.وخلص الباحثون في تقريرهم إلى أن هذه العوامل، “جنبا إلى جنب مع الظروف القمعية لوباء كوفيد-19، ربما تكون سهلت قمعا قويا لدورة B / Yamagata العالمية والانقراض المحتمل لهذه السلالة”.وقاد الدراسة ماريوس كوتساكوس، زميل أبحاث ما بعد الدكتوراه في جامعة ملبورن. وقال خبراء الأمراض المعدية الأمريكيون إنه إذا انقرضت بالفعل سلالة كاملة من الإنفلونزا، فإن ذلك سيفتح إمكانيات جديدة لمواجهة الإنفلونزا السنوية في المستقبل.لكنهم حذروا أولا من أن الأمر سيستغرق أكثر من موسم إنفلونزا واحد لتحديد ما إذا كان B / Yamagata انقرضت بالفعل.وصرح ريتشارد كينيدي، كبير باحثي اللقاحات في مؤسسة مايو كلينك”، في مدينة روتشستر بولاية مينيسوتا: “سأكون متحفظا بعض الشيء من وصفها بأنها صفقة منتهية، لأن الإنفلونزا وحش صغير متقلب”.وأشار إلى أن B / Yamagata يميل إلى الارتفاع في سنوات معينة ثم يختفي فعليا في سنوات أخرى.وتابع كينيدي: “لا أعتقد أن الأدلة التي لم نرها منذ فترة بحد ذاتها حجة مقنعة. تشير البيانات إلى أنه نظرا لأننا لم نشهد حالة واحدة منذ مارس 2020، فهذا جيد، لكنني أرغب في رؤية فترة أطول حيث لا نرى أيا منها، لأن هذه الأنساب مخفية عنا من قبل”.والآن، بعد تخفيف قيود “كوفيد-19” وعودة الأطفال إلى المدرسة، أثيرت مخاوف بين مسؤولي الصحة العامة من أن موسم الإنفلونزا هذا قد يكون موسما صعبا، وقد يساعد هذا سلالة B / Yamagata لأن تطفو على السطح مجددا.وقال الدكتور ويليام شافنر، المدير الطبي لمؤسسة بيثيسدا الوطنية التي يقع مقرها في بيثيسدا بولاية ماريلاند، إنه إذا ذهبت سلالة B / Yamagata إلى الأبد حقا، فهذا يعني أنه يمكننا التوفيق بين السلالات المضمنة في لقاح الإنفلونزا السنوي للحصول على المزيد من الفائدة مقابل المال.وتشتمل بنية لقاح الإنفلونزا الحالي على أربع سلالات: الإنفلونزا A / H3N2 (هونغ كونغ)، والإنفلونزا A / H1N1 (الخنازير) ، والإنفلونزا B / Victoria ، والإنفلونزا B / Yamagata.وتميل سلالات الإنفلونزا A إلى أن تكون أكثر عدوى ومصدرا للأوبئة القاتلة، بينما تنتشر الإنفلونزا B ببطء أكبر بين الأطفال في سن المدرسة والمراهقين.وقال كينيدي إن العلماء الأمريكيين يلعبون كل عام لعبة تخمين لتحديد النسخة الجينية لكل من السلالات الأربعة التي من المرجح أن تكون الأكثر عدوى. وعندما يخمنون بشكل صحيح، فإن لقاح الإنفلونزا يوفر حماية أفضل.وقال شافنر إن استبدال جزء B / Yamagata من اللقاح بسلالة أخرى أكثر عدوى وخطورة يمكن أن يحسن فعالية اللقاح.ومن ناحية أخرى، يمكن تقليص اللقاح إلى ثلاث سلالات فقط، ما يجعل اللقاح أرخص وأسهل في التصنيع، على حد قول كينيدي.وإذا حصل الناس على لقاح الإنفلونزا هذا العام والتزموا بحماية “كوفيد-19” مثل أقنعة الوجه والتباعد الاجتماعي، فهناك احتمال أن تختفي سلالة B / Yamagata إلى الأبد، وفقا لكينيدي وشافنر.( ميديكال إكسبريس)

المقالات والآراء المنشورة في الموقع والتعليقات على صفحات التواصل الاجتماعي بأسماء أصحـابها أو بأسماء مستعـارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لموقع “بيروت نيوز” بل تمثل وجهة نظر كاتبها، و”الموقع” غير مسؤول ولا يتحمل تبعات ما يكتب فيه من مواضيع أو تعليقات ويتحمل الكاتب كافة المسؤوليات التي تنتج عن ذلك.

رابط مختصر