نظارات متطورة يمكنها علاج الغلوكوما

بيروت نيوز
صحة ومجتمع
بيروت نيوز4 يناير 2022
نظارات متطورة يمكنها علاج الغلوكوما

قد تكون النظارات الواقية الجديدة عالية التقنية قادرة على وقف تقدم الغلوكوما، وهو سبب شائع لفقدان البصر.
ويتم ارتداء النظارات لمدة نصف ساعة يومياً، وهي مصممة لتوصيل نبضات كهربائية للعين لتحفيز العصب البصري على إصلاح نفسه، ويتم استخدامها الآن في تجربة إكلينيكية.

ويعتقد الباحثون أن العلاج، المدعوم بدراسات سابقة ناجحة، سيوقف تطور الحالة التي تصيب أكثر من نصف مليون شخص في المملكة المتحدة، بحسب صحيفة ديلي ميل البريطانية.
الغلوكوما هي حالة شائعة في العين تنطوي على تلف العصب البصري، وهو عبارة عن حزمة من أكثر من مليون ألياف عصبية تربط شبكية العين (طبقة من الخلايا الحساسة للضوء في الجزء الخلفي من العين) بمركز معالجة الرؤية في الدماغ.
وعادة ما تحدث الغلوكوما بسبب تراكم السوائل في الجزء الأمامي من العين، مما يؤدي إلى زيادة الضغط داخل العين وعلى العصب، ويمكن أن يؤدي هذا إلى فقدان البصر إذا لم يتم تشخيصه وعلاجه على الفور. ليس من الواضح سبب حدوثه، على الرغم من أن العمر والتاريخ العائلي والإصابة بحالات طبية أخرى مثل مرض السكري وقصر النظ، يمكن أن تزيد من خطر الإصابة.
وهناك عدد من الأنواع المختلفة للغلوكوما، وأكثرها شيوعًا هي الزرق الأساسي المفتوح الزاوية. وينتشر هذا المرض لدى المرضى بين عمر 70 و80 عامًا، ويتطور ببطء بسبب انسداد قنوات التصريف في العين تدريجيًا ويؤثر على الرؤية المحيطية أولاً، ولهذا السبب، غالبًا لا يدرك الناس أنهم مصابون بالزرق ويتم اكتشافه فقط أثناء اختبار العين الروتيني.
وتشمل العلاجات قطرات العين لتقليل ضغط العين، والعلاج بالليزر أو الجراحة لفتح أنابيب الصرف المسدودة أو لتقليل إنتاج السوائل في العين. وتقلل القطرات كمية السائل في العين، إما عن طريق زيادة تصريف السائل، أو عن طريق تقليل كمية السائل الناتج.
ويقول الباحثون إنه على الرغم من فعالية مثل هذه الأدوية، فإن الزرق لدى العديد من المرضى يزداد سوءًا، مع تطور فقدان البصر التدريجي، ويمكن أن يساهم ما يصل إلى ثلث المرضى في ذلك من خلال نسيان أخذ قطرات العين بانتظام، وفقًا لدراسة أجريت عام 2019 في مجلة علم الأدوية والعلاجات العينية.
ويستخدم الجهاز الجديد، الذي يشبه زوجًا من نظارات الواقع الافتراضي، وقد طورته شركة Nu Eyne ومقرها كوريا الجنوبية، تحفيزًا كهربائيًا منخفض المستوى لتعزيز تجديد الأنسجة العصبية، ويتم توصيل النبضات الكهربائية إلى الجلد المحيط بالعينين من خلال أقطاب كهربائية دقيقة. ويحاكي التحفيز الكهربائي آليات التئام الجروح في الجسم لتحفيز النمو في العصب البصري.
وتشمل التجربة، في جامعة كونكوك بكوريا الجنوبية، 22 مريضًا يعانون من الغلوكوما، والذين سيرتدون النظارات لمدة 30 دقيقة يوميًا لمدة 16 أسبوعاً. وسيراقب الأطباء أي تغيرات في ضغط العين وسماكة الألياف العصبية.
وهناك بالفعل بعض الأدلة التي تشير إلى أن التحفيز الكهربائي قد يكون مفيدًا. ووجدت دراسة شملت 70 مريضًا، أن تحفيز العصب البصري قد أوقف تقدم الغلوكوما لدى غالبية المرضى الذين لم يستجيبوا للعلاج التقليدي لقطرات العين. 

المقالات والآراء المنشورة في الموقع والتعليقات على صفحات التواصل الاجتماعي بأسماء أصحـابها أو بأسماء مستعـارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لموقع “بيروت نيوز” بل تمثل وجهة نظر كاتبها، و”الموقع” غير مسؤول ولا يتحمل تبعات ما يكتب فيه من مواضيع أو تعليقات ويتحمل الكاتب كافة المسؤوليات التي تنتج عن ذلك.

رابط مختصر