ثلاثة أعراض خطيرة لـ”كورونا” إذا استمرت توجّهوا للطبيب فوراً… فما هي؟ (فيديو)

بيروت نيوز
صحة ومجتمع
بيروت نيوز21 مارس 2022
ثلاثة أعراض خطيرة لـ”كورونا” إذا استمرت توجّهوا للطبيب فوراً… فما هي؟ (فيديو)


نصحت رئيسة الفريق الطبي المكلف بالتوصل إلى علاج لكوفيد ورئيسة شعبة الرعاية الصحية بمنظمة الصحة العالمية، الدكتورة جانيت دياز، بضرورة المسارعة باستشارة طبيب إذا استمرت معاناة المريض من أحد 3 أعراض شائعة لحالة ما يسمى “كوفيد طويل الأمد” أو مرحلة “ما بعد كوفيد”.

 
وقالت دياز إن الأعراض الثلاثة هي الشعور بالإعياء والتعب والثاني هو ضيق أو صعوبة التنفس، والذي أوضحت أنه أمر مهم لأولئك الذين كانوا نشيطين للغاية قبل إصابتهم بعدوى فيروس كورونا.كيفية رصد الأعراض
وشرحت دياز أن الشخص يمكنه أن يراقب تنفسه من خلال متابعة ما إذا كان نشاطه أصبح محدودًا عن ذي قبل، على سبيل المثال إذا كان الشخص معتادًا على الركض لمسافة كيلو متر واحد، فهل ما زال لديه نفس القدرة، أم أنه لم يعد يستطيع الركض لمسافة طويلة بسبب شعور بضيق في التنفس.

وأضافت أن العارض الثالث هو الخلل الإدراكي، وهو المصطلح الذي يشار إليه عادة بـ”ضبابية الدماغ”، موضحة أنه يعني أن الأشخاص يواجهون مشكلة في انتباههم أو قدرتهم على التركيز أو في الذاكرة أو النوم أو الأداء التنفيذي.ونوهت دياز إلى أن هذه الأعراض الثلاثة هي الأكثر شيوعًا فقط، لكن يوجد في الواقع أكثر من 200 عرض آخر تم رصد معاناة مرضى كوفيد-19 من بعضها.خطر متزايد على القلب
وأردفت دياز قائلة إن المعاناة من ضيق في التنفس يمكن أن تكون بسبب أعراض القلب والأوعية الدموية بطرق مختلفة، والتي يمكن أن تظهر أيضًا على شكل خفقان في القلب أو عدم انتظام ضربات القلب أو احتشاء عضلة القلب.واستشهدت بنتائج تقرير أميركي حديث شمل دراسة بحثية على مدار عام لحالات مرضى أصيبوا بكوفيد-19، حيث ثبت وجود خطر متزايد للإصابة بمضاعفات القلب والأوعية الدموية، ووصل الأمر في بعض الحالات إلى الإصابة بسكتة دماغية أو احتشاء عضلة القلب الحاد، مما يعني نوبة قلبية أو أسباب أخرى لتجلط الدم أو جلطات الدم مع تزايد مخاطر الوفاة بسبب مضاعفات كوفيد طويل الأمد للمرضى الذين سبق إصابتهم بحالات شديدة.

وقالت إنّه يمكن أن يبدأ المتعافي من إصابة حادة بعدوى كوفيد-19 في الشعور بالقلق من احتمال معاناته من أحد أو بعض أعراض كوفيد طويل الأمد إذا استمرت لأكثر من ثلاثة أشهر، وعندئذ يجب أن يسارع باستشارة طبيبه المعالج، ولكن إذا اختفت الأعراض بعد أسبوع أو أسبوعين أو شهر، فإنه لا يتم تشخيصه كإصابة بكوفيد طويل المدى.
 
معاناة لأكثر من عام
وفيما يتعلق بمن يتم تشخيصهم كمرضى كوفيد طويل الأمد، أشارت دياز إلى أنهم يمكن أن يعانوا من أعراض لفترات أطول، تصل إلى ستة أشهر، بل إن هناك تقارير عن أشخاص يعانون من أعراض طويلة الأمد لمدة تصل إلى عام أو لأكثر من عام.نظرًا لأن مرضى حالة كوفيد طويل الأمد، بحسب ما ذكرته دياز، يعانون من أنواع مختلفة من الأعراض، التي تؤثر على أجهزة متعددة في الجسم، فإنه لا يوجد علاج واحد لجميع المرضى، وإنما يتم التعامل مع كل شخص بحسب الأعراض التي يعاني منها، وينصح أن يلجأ المريض لطبيبه المعالج أو الممارس العام الذي يعرف تاريخه الصحي جيدًا، والذي يمكن بدوره أن يقوم بإحالته إلى اختصاصي، في حالة احتياج المريض إلى طبيب أعصاب، على سبيل المثال، أو طبيب قلب أو اختصاصي صحة نفسية.تقنيات إعادة التأهيل
أوضحت دياز أنه لا يتوافر حاليًا أي أدوية لعلاج حالة ما بعد كوفيد-19، لكن توجد تدخلات مثل تقنيات إعادة التأهيل أو التكيف الذاتي لمساعدة المرضى على تحسين نوعية حياتهم بينما لا يزال لديهم هذه الأعراض التي لم تتعاف تماما بعد.وشرحت أنه على سبيل المثال، يمكن أن تتمثل إحدى تقنيات التكيف الذاتي في أنه إذا كان المريض يعاني من الشعور بالأعياء والتعب، فلا ينبغي أن يرهق نفسه عندما يشعر بالتعب، وأن يحاول القيام بأنشطته في أوقات من اليوم عندما يكون بحال أفضل، أما إذا كان يعاني من خلل معرفي، فلا يجب عليه القيام بمهام متعددة في نفس الوقت، إذ يمكن أن يحاول التركيز في نشاط واحد فقط.

المقالات والآراء المنشورة في الموقع والتعليقات على صفحات التواصل الاجتماعي بأسماء أصحـابها أو بأسماء مستعـارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لموقع “بيروت نيوز” بل تمثل وجهة نظر كاتبها، و”الموقع” غير مسؤول ولا يتحمل تبعات ما يكتب فيه من مواضيع أو تعليقات ويتحمل الكاتب كافة المسؤوليات التي تنتج عن ذلك.

رابط مختصر