تجربة علمية.. إعادة الحياة للأعضاء بعد الموت بساعة

بيروت نيوز
صحة ومجتمع
بيروت نيوز5 أغسطس 2022
تجربة علمية.. إعادة الحياة للأعضاء بعد الموت بساعة


كشف باحثون من جامعة ييل عن تمكنهم من استعادة الوظائف الحيوية لأعضاء جسم الخنزير بعد ساعة من الموت مما يشير إلى أن الخلايا لا تموت بالسرعة التي افترضها العلماء.وفي دراسة نشرت بمجلة “نيتشر”، الأربعاء، استخدم الباحثون نظاما طوروه يسمى “OrganEx” والذي يتيح إعادة تدوير الأوكسجين في جسم الخنزير الميت والحفاظ على الخلايا وبعض الأعضاء بعد السكتة القلبية.

وقالت شبكة “سي إن إن” الإخبارية إن هذه التقنية المتطورة يمكن أن تساعد يوم ما في الحفاظ على الأعضاء البشرية لفترة أطول مما يوفر فرصة أكبر لزراعة تلك أعضاء لأشخاص آخرين.وقال نيناد سيستان، أستاذ علوم الأعصاب والطب المقارن وعلم الوراثة والطب النفسي بجامعة ييل، الذي قاد الدراسة: “هذه الخلايا تعمل بعد ساعات توقفها”.وأضاف في إفادة صحفية: “هذا يخبرنا أنه يمكن وقف موت الخلايا، واستعادة وظائفها في أعضاء حيوية متعددة حتى بعد ساعة واحدة من الوفاة”.

ويعمل نظام “OrganEx” على ضخ سائل يسمى “الإرواء” ممزوجا بالدم في جميع أنحاء الأوعية الدموية للخنازير الميتة، إذ يحتوي سائل الإرواء على شكل اصطناعي من بروتين الهيموجلوبين والعديد من المركبات والجزيئات الأخرى التي تساعد على حماية الخلايا ومنع تجلط الدم. وبعد ست ساعات من العلاج باستخدام “OrganEx”، وجدت الدراسة التي نشرت بمجلة “نيتشر” العلمية، الأربعاء، أن بعض الوظائف الخلوية الرئيسية كانت نشطة في العديد من مناطق أجسام الخنازير – بما في ذلك القلب والكبد والكلى وأن بعض وظائف الأعضاء قد استعادت.في حين أن البحث لا يزال في مرحلة مبكرة للغاية، قال الباحثون إنهم يأملون في أن يتم تطبيق عملهم على الخنازير في النهاية على البشر في المقام الأول من حيث تطوير طرق للحفاظ على الأعضاء قبل عمليات زرعها.وينتظر ملايين الأشخاص حول العالم حاليا عمليات زرع أعضاء، حيث إن الإمدادات بالأعضاء محدودة للغاية.

وقال المؤلف المشارك، ستيفن لاثام، مدير مركز ييل متعدد التخصصات للأخلاقيات الحيوية، في مؤتمر صحفي، “أعتقد أن التكنولوجيا تحمل قدرًا كبيرًا من الأمل لقدرتنا على الحفاظ على الأعضاء بعد إزالتها من المتبرع”.وأوضح الباحثون أنهم لا يعيدون الخنازير إلى الحياة وأن المزيد من العمل يجب القيام به لفهم ما إذا كانت الأعضاء قابلة للاستخدام في عمليات الزرع.وقال سام بارنيا، الأستاذ المشارك في طب الرعاية الحرجة ومدير الرعاية الحرجة وأبحاث الإنعاش في كلية غروسمان للطب بجامعة نيويورك، “إنها دراسة رائعة وهامة بشكل لا يصدق”.وأضاف بارنيا الذي لم يشارك في الدراسة، في حديث لمركز “ساينس ميديا” في لندن، “إنها توضح أنه بعد الوفاة، لا تموت الخلايا في أعضاء الثدييات (بما في ذلك البشر) مثل الدماغ لساعات عدة”.

المقالات والآراء المنشورة في الموقع والتعليقات على صفحات التواصل الاجتماعي بأسماء أصحـابها أو بأسماء مستعـارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لموقع “بيروت نيوز” بل تمثل وجهة نظر كاتبها، و”الموقع” غير مسؤول ولا يتحمل تبعات ما يكتب فيه من مواضيع أو تعليقات ويتحمل الكاتب كافة المسؤوليات التي تنتج عن ذلك.

رابط مختصر