عامل لزيادة أعراض كورونا طويلة الأمد.. ما هو؟

بيروت نيوز
صحة ومجتمع
بيروت نيوز2 ديسمبر 2022
عامل لزيادة أعراض كورونا طويلة الأمد.. ما هو؟

رجحت دراسة جديدة معاناة البدينات من أعراض فيروس كورونا طويلة المدى، أكثر من الرجال، وأن للوزن دور في حاجة المريضة إلى رعاية إضافية.
 
وأجريت الدراسة في جامعة إيست أنغليا، ونُشرت اليوم على موقع “مديكال إكسبريس”، وهي من أكبر الدراسات حول الأعراض طويلة المدى لكورونا في بريطانيا.

 
 
وتؤثر هذه الأعراض بطرق مختلفة، وأكثرها شيوعاً، ضيق التنفس، والسعال، وخفقان القلب، والصداع، والتعب الشديد، إلى جانب ألم الصدر، وضباب الدماغ، والأرق، وآلام المفاصل، والاكتئاب والقلق، وطنين الأذن، وفقدان الشهية، وتغير حاستي الشم والتذوق.
 
 
واعتمدت الدراسة على بيانات 1487 شخصاً عانوا من أعراض طويلة المدى لكورونا قبل التطعيم، وتبين أن أكثر من نصفهم كان يعاني من أكثر من عرض.

المقالات والآراء المنشورة في الموقع والتعليقات على صفحات التواصل الاجتماعي بأسماء أصحـابها أو بأسماء مستعـارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لموقع “بيروت نيوز” بل تمثل وجهة نظر كاتبها، و”الموقع” غير مسؤول ولا يتحمل تبعات ما يكتب فيه من مواضيع أو تعليقات ويتحمل الكاتب كافة المسؤوليات التي تنتج عن ذلك.

رابط مختصر