هكذا يضرب كورونا الشباب والأشخاص الأصحاء.. نظريات هامة

صحة
7 أبريل 2020wait... مشاهدة
هكذا يضرب كورونا الشباب والأشخاص الأصحاء.. نظريات هامة

في المراحل المبكرة من تفشي فيروس كورونا الجديد، ساد اعتقاد أن كبار السن أو الذين يعانون من ظروف صحية كامنة، هم الذين يتأثرون بخطورة المرض الفتاك.

ولكن الأيام الأخيرة شهدت عدداً من الوفيات بين الشباب والأشخاص الأصحاء. ومن بين هؤلاء إسماعيل محمد عبد الوهاب، 13 عاما، من بريكستون جنوب لندن، ولوكا دي نيكولا، 19 عاما، الذي توفى في مستشفى North Middlesex في شمال لندن، الأسبوع الماضي. ولم يعان أي من الضحايا من ظروف صحية كامنة.

وفي هذه الأثناء، أصبح طفل يبلغ من العمر 6 أسابيع في ولاية كونيتيكت، أصغر ضحايا فيروس كورونا في العالم يوم الخميس الفائت، على الرغم من أنه من غير الواضح ما إذا كان الرضيع يعاني من أي مشاكل أساسية.

وتركت هذه الوفيات الأخيرة الخبراء يتساءلون عن سبب وفاة الشباب والأصحاء بسبب Covid-19.

واقترح بعض الباحثين أن الأمر قد يرجع إلى الحمض النووي للفرد، حيث يقومون بإجراء أبحاث لتأكيد نظريتهم.

وعلى وجه الخصوص، يقول الخبراء إن الترميز الجيني لبروتين سطح الخلية للأنزيم المحول للأنجيوتنسين 2 (ACE2)، والذي يستخدمه فيروس كورونا لدخول خلايا مجرى الهواء، يمكن أن يحمل الإجابة.

وقال فيليب مورفي، عالم المناعة في المعهد الوطني للحساسية والأمراض المعدية، في حديثه مع مجلة “ساينس”، إن الاختلافات في جين ACE2 الذي يغير المستقبل، يمكن أن تجعل دخول الفيروس إلى الخلايا أسهل أو أصعب.

وحدد مختبره طفرة شائعة نسبيا في بروتين آخر على سطح الخلية البشرية، CCR5، تجعل بعض الأشخاص شديدي المقاومة لفيروس نقص المناعة البشرية.

ويبحث علماء من معهد الطب الجزيئي بجامعة هلسنكي فنلندا (FIMM) في الفكرة هذه بشكل أعمق. ويكمن هدفهم في مقارنة الحمض النووي للأفراد، الذين لديهم حالات خطيرة من Covid-19 – ولكن لا يوجد لديهم مرض كامن مثل مرض السكري أو أمراض القلب أو الرئة – مع أولئك الذين يعانون من مرض خفيف أو معدوم.

وقالت أندريا جانا، عالمة الوراثة في FIMM: “نرى اختلافات كبيرة في النتائج السريرية وعبر البلدان. ومقدار حجمها يفسره الحساسية الجينية، هو سؤال مفتوح للغاية”.

ويخطط البنك الحيوي البريطاني – وهو واحد من أكبر البنوك في العالم مع بيانات الحمض النووي لـ 500 ألف مشارك – لإضافة بيانات صحية لـ Covid-19 من المشاركين إلى مجموعة البيانات الخاصة به، وفقا لتغريدة نشرها على “تويتر” الشهر الماضي.

وفي الوقت نفسه، يبحث خبراء آخرون في جهاز المناعة البشري وكيف يستجيب للفيروسات والبكتيريا.

ويقترح الباحثون أن الجهاز المناعي شديد التفاعل، يمكن أن يشعل عاصفة التهابية ضخمة تؤدي إلى إفراط في عمل الرئتين.

وقال الدكتور سانجاي غوبتا، جراح الأعصاب وكبير المراسلين الطبيين لشبكة CNN: “لدى بعض الشباب الأصحاء، يمكن أن يؤدي نظام المناعة شديد التفاعل إلى عاصفة التهابية ضخمة وتطغى على الرئتين والأعضاء الأخرى. وفي هذه الحالات، ليس الجهاز المناعي المسن أو الضعيف هو المشكلة – إنه نظام يعمل بشكل جيد للغاية”.

واقترح أيضا أن هناك احتمالا باعتقاد بعض الشباب بأن صحتهم الجيدة ستمنع إصابتهم بالفيروس، إذا أصيبوا، فلن تظهر عليهم سوى أعراض خفيفة.

وقد يتسبب هذا في اتخاذ عدد أقل من الاحتياطات أو تجاهل قواعد التباعد الاجتماعي، التي من شأنها أن تساعد في منع نشر Covid19. وأضاف الدكتور غوبتا أن هؤلاء الأشخاص “تعرضوا لأحمال فيروسية أكبر بكثير من البيئة”.

وكلما زاد الحمل الفيروسي – أو كمية الفيروس في الدم – زاد عدد الفيروسات التي تنتشر في نظامك.

وأشارت بعض الأبحاث المبكرة من الصين، إلى أن الأشخاص الذين يتعرضون لحمل فيروسي أكبر قد يواجهون أعراضا أسوأ عندما يصابون بفيروس كورونا.

رابط مختصر