هل يرتبط خطر الإصابة بالسرطان أو الجلطة الدماغية بطول القامة؟

صحة
23 أكتوبر 2019wait... مشاهدة
هل يرتبط خطر الإصابة بالسرطان أو الجلطة الدماغية بطول القامة؟

تؤثر في طول الإنسان تغيرات في ثمانمائة جزء من الحمض النووي. وكقاعدة هذه التغيرات تحدد ميزات أخرى للجسم مثل الميل للإصابة بالنوع الثاني من السكري وأمراض القلب والسرطان.

أجرى علماء جامعة ليستر البريطانية دراسة تحليلية خضعت لها البيانات الخاصة لـ 200 ألف متطوع، بتحديد180 جينا مسؤولا عن طول الإنسان. وقد أظهرت نتائج الدراسة اللاحقة لهذه الأجزاء من الحمض النووي، أن هذه التغيرات تحد من النمو، وتزيد في مستوى الكوليسترول في الدم. كما أن بعضها يؤثر في حالة الأوعية الدموية. ما يعني أن لها علاقة بخطر الإصابة بأمراض القلب والأوعية الدموية.

وقد احتسب العلماء، أن كل زيادة في الطول بمقدار 6.4 سنتمتر يخفض خطر الإصابة بالسكتة القلبية أو الدماغية بنسبة 13.5%، وإن احتمال إصابة الشخص الذي طوله 150 سنتمترا أعلى بنسبة 65% من الشخص الذي طوله 180 سم.

من جانبهم حلل علماء جامعة أوكسفورد البريطانية بيانات لأكثر من مليون امرأة أكدت نتائجها أن زيادة الطول بمقدار 10 سنتمترات إضافية، يزيد من خطر الإصابة بعشرة أنواع من السرطان بنسبة 16% . كما وجدوا أن الذين طولهم أكثر من 175 سم، تزداد نسبة إصابتهم بالسرطان بمقدار 37% مقارنة بالذين طولهم أقل من 152 سم.

رابط مختصر