حزب الله في هجوم عنيف: باسيل يتحمّل المسؤولية

23 ديسمبر 2018آخر تحديث : الأحد 23 ديسمبر 2018 - 10:39 مساءً
beirut News
لبنان
حزب الله في هجوم عنيف: باسيل يتحمّل المسؤولية
حزب الله في هجوم عنيف: باسيل يتحمّل المسؤولية
نكسرت بين حزب الله وجبران باسيل. والحزب في اعنف هجوم على وزير الخارجية، حيث أكدت مصادر حزب الله للـmtv انها من الآن فصاعدا تشترط إدخال تعبير “العقدة الباسيلية” على الحياة السياسية في لبنان، وتعتبر ان جبران باسيل هو الذي يتحمّل مسؤولية تأخير تشكيل الحكومة، فباسيل هو من اصطنع عقدة توزيع المقاعد ليلا لتمرير توزير فادي جريصاتي وللاطاحة بسليم جريصاتي، مما أدى الى “خربطة” في التوزيع المذهبي والى خلافات مع رئيس حزب القوات اللبنانية سمير جعجع والرئيس المكلف سعد الحريري.
مصادر حزب الله تعتبر ان قضية جواد عدره هي “تهريبة” ومع انها كذلك فإن حزب الله لعب دورا ايجابيا وضغط على اللقاء التشاوري للقبول باسم عدره علما انه يدرك ان عدره لا يمثّل سنة 8 أذار، وهو أي باسيل التف على المبادرة الرئاسية التي تنص على ان رئيس الجمهورية يختار الاسم وان الوزير المختار يلتزم بقرارات اللقاء التشاوري.
مصادر حزب الله قالت للـmtv ان جبران باسيل مصرّ على نيل 11 وزيرا اي الثلث المعطل، والحزب لا يعارض هذا الامر مبدئيا لكنه ايضا يريد ان يكون هناك تمثيل لكل الافرقاء السياسيين الذين فازوا في الانتخابات، علما ان في مرات سابقة خيضت معارك لتوزير شخصيات كانت خاسرة في الانتخابات النيابية، وكما يحق للوزير باسيل رفض ترشيح حسين زعيتر في جبيل ويعتبر انه لا يمثل الاهالي في المنطقة، كذلك يحق للقاء التشاوري ان يعتبر ان جواد عدره لا يمثل سنة 8 اذار.
واما اليوم فلا تواصل ولا وساطات ولا اتصالات، وبالتالي تشكيل الحكومة عاد الى دائرة التعثر من جديد، لذلك يدعو حزب الله وفق مصادره، التيار الوطني الحر، الى ضبط جمهوره على مواقع التواصل الاجتماعي والذي يستخدم خطابا يدعو الى الفدرالية ويفتح معركة شبه مباشرة مع حزب الله في حين ان المعركة الحقيقية هي في مكان آخر.
وحول ما يثار عن ان التظاهرات الاخيرة يقف وراءها الحزب ولو بطريقة غير مباشرة، تؤكد مصادر الحزب ان هناك تعميم داخلي ينص على 3 بنود وهي:
-لا للتظاهر
-لا لمهاجمة المتظاهرين
-يجب تأجيل التظاهرات الى ما بعد تشكيل الحكومة.
وعليه فإن الحزب لم يستنهض مناصريه للمشاركة في التظاهرة وان كان يتفهم صعوبة الوضع المعيشي والاقتصادي في البلد.

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

الاخبار العاجلة