هل تشارك ‘القوات’ بذكرى 14 شباط؟ عقيص: ما يجمعنا مع ‘المستقبل’ أكثر ممّا يفرقنا

beirut News
لبنان
beirut News5 فبراير 2020
هل تشارك ‘القوات’ بذكرى 14 شباط؟ عقيص: ما يجمعنا مع ‘المستقبل’ أكثر ممّا يفرقنا
أكّد عضو تكتل “الجمهورية القوية النائب جورج عقيص أنّ “نواب حزب القوات اللبنانية سيحضرون إلى جلسة الثقة في مجلس النواب إنطلاقاً من الواجب الدستوري”، قائلاً: “سنقول كلاماً سيحظى برضى الشريحة الأوسع من الثوار، وسنقول للحكومة إنّ هذه هي خارطة الطريق التي يجب أن تسير عليها، وبالتالي نحمّلها المسؤولية على أساسها وعلى أساس البيان الوزاري الذي ستعرضه”.
 
وشدّد في حديث لبرنامج “لبنان اليوم” عبر تلفزيون لبنان”، مع الزميل نبيل الرفاعي، على أنّه في حال لم تنجح هذه الحكومة بكسب ثقة المجتمع الدولي، “سنفتح المجال واسعاً أمام الحديث الجدّي عن انتخابات نيابية مبكرة وإعادة تكوين السلطة من جديد”. 
 

وقال عقيص: “أنا مدافع شرس عن الحزب الذي أنتمي إليه وأفتخر بها الإنتماء، وما يجمعنا مع تيار المستقبل بالعمق الفكري والسياسي أكثر ممّا يفرقنا بالمماحكات اليومية وتسجيل المواقف”. وأضاف: “إذا دُعينا للمشاركة في ذكرى 14 شباط بالطبع القوات ستشارك فيها، ونحن نعتبر أنّ هذه الذكرى هي شرارة الإستقلال الثاني، وبالتالي مشاركتنا بالذكرى ستكون رسالة مفاده أنّه لا يجب أن نتوقف عند هذه المحطة والتحالف يجب أن يستمر”.
 
وتابع: “كنّا نتمنّى أن تعطي تجربة الـ3 سنوات من عمر العهد سمير جعجع وسعد الحريري الحق في إنتاج هذه التسوية، وأن ترسخ الأهداف التي سار حلفها الحريري وجعجع، لكن مع الأسف رأينا كيف عبّر الناس حيال هذا العهد في منتصفه ومازالوا. كنّا ننتظر من العهد أن يدير اللعبة السياسية والحكم بطريقة مختلفة عن الطريقة التي تتم حالياً”.
 
 
وأشار إلى أنّ “هذه الحكومة وهذه السلطة مطالبتان بالعمل ليلاً نهاراً لاستعادة ثقة الدول وإعطاء دليل على أنّ هذه الحكومة ليست حكومة دمى بيد حزب الله، وأنّها فعلاً حكومة مستقلين”، معتبراً أنّ “الخائن هو كلّ من يعرّض مصلحة بلاده للخطر، وعلينا التوقف عن الإرتهان إلى الخارج”.

المقالات والآراء المنشورة في الموقع والتعليقات على صفحات التواصل الاجتماعي بأسماء أصحـابها أو بأسماء مستعـارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لموقع “بيروت نيوز” بل تمثل وجهة نظر كاتبها، و”الموقع” غير مسؤول ولا يتحمل تبعات ما يكتب فيه من مواضيع أو تعليقات ويتحمل الكاتب كافة المسؤوليات التي تنتج عن ذلك.

رابط مختصر