هاشم لـ’الأنباء’: نتسابق مع الزمن في مواجهة الانهيار

beirut News
لبنان
beirut News6 فبراير 2020
هاشم لـ’الأنباء’: نتسابق مع الزمن في مواجهة الانهيار
رأى عضو كتلة التنمية والتحرير النائب د ..قاسم هاشم ان الظروف الاستثنائية التي يمر بها لبنان وتمر بها المنطقة الاقليمية تتطلب بيانا وزاريا استثنائيا يحمل الكثير من الاجراءات الجدية لمواجهة الازمة الاقتصادية والمالية، والتي ما دونها اجراءات عملية وعلمية، فعبثا نحاول الخروج من النفق «نحن في عين العاصفة الاقتصادية ونمر بمرحلة دقيقة للغاية على المستويين المحلي والخارجي وسط قرار جائر بتصفية القضية الفلسطينية وما يمكن ان يتركه من ارتدادات سلبية على الداخل اللبناني نظرا لما للبنان من تداخل وتشابك تاريخي مع هذه القضية».

وعليه، قال هاشم في تصريح لـ «الأنباء»: صحيح اننا امام بيان وزاري قد يكون موجها بعض الشيء، لكننا في الواقع نواجه مرحلة خطيرة تتعدى الفريق الواحد وتتطلب رؤية وطنية موحدة وشراكة وطنية حقيقية من اجل انقاذ الوضع الاقتصادي وتحصين الداخل اللبناني من الارتدادات الخارجية عليه، فلا معنى في هذا الظرف الدقيق لا للموالاة ولا للمعارضة، ومن غير المسموح لأي فريق سياسي بان يصطاد في الماء العكر لتسجيل نقاط الربح على غيره من الفرقاء، القارب اللبناني يغرق بمن فيه وعلى الجميع المشاركة بصدق لانقاذه وايصاله الى شاطئ الامان.

واستطرادا، لفت هاشم الى ان اللبنانيين ملّوا من البيانات الوزارية الانشائية ويتسابقون مع الزمن في مواجهة الانهيار، والمطلوب بالتالي مقاربة الحكومة على انها جزء من كل وهي ليست الكل، لأن الكل مهدد بسقوط سقف الهيكل فوق رأسه، أكان في المعارضة او في الموالاة، خصوصا ان فرصة المائة يوم الاولى من عمر الحكومة اصبحت عرفا لتبيان خيرها من شرها، وما على الذين حكموا بالاعدام مسبقا على البيان الوزاري سوى مراجعة مواقفهم والتنبه لما قد تحمله الايام القادمة من تطورات خطيرة على المستوى الاقليمي.

وردا على سؤال، لفت هاشم الى ان الرهان على نجاح الحكومة في مهمتها الانقاذية مبني على ما يحمله الوزراء من كفاءات علمية وخبرات مهنية ونظافة كف لطالما فتشت عنها المعارضة قبل الموالاة «لبنان عانى ما عاناه من حكومات الوحدة الوطنية ونحن اليوم امام نموذج حكومي جديد لا بد من افساح المجال امامه فيما لو كنا فعلا مسؤولين عن مصلحة لبنان ومستقبل اللبنانيين، اللهم الا اذا كانت المصلحة العليا للبنان تقف عند مصالح هذا الزعيم وذاك الفريق السياسي».

المقالات والآراء المنشورة في الموقع والتعليقات على صفحات التواصل الاجتماعي بأسماء أصحـابها أو بأسماء مستعـارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لموقع “بيروت نيوز” بل تمثل وجهة نظر كاتبها، و”الموقع” غير مسؤول ولا يتحمل تبعات ما يكتب فيه من مواضيع أو تعليقات ويتحمل الكاتب كافة المسؤوليات التي تنتج عن ذلك.

رابط مختصر