دياب يفخّخّ “الدعم”… لينفجر بوجه الحريري

beirut News
لبنانإقتصاد
beirut News11 ديسمبر 2020
دياب يفخّخّ “الدعم”… لينفجر بوجه الحريري
علي نور

من يراقب حركة اجتماعات السراي الحكومي المتعلّقة بمستقبل الدعم، والآليّات البديلة التي يمكن أن تفضي إلى ترشيده أو تقليصه، يدرك سريعاً أنّ الحكومة وفرق عملها ليست بصدد اتخاذ القرار الموجع، خصوصاً أنّ كلّ ما نتج عن تلك الإجتماعات بدا أقرب إلى دراسات تحليليّة تستعرض البدائل المتوفّرة مع توصيات ضبابيّة، دون أن ترقى إلى اقتراحات واضحة المعالم.

وعلى مستوى رئيس الحكومة نفسه، يبدو من الواضح أنّ دياب لا يتّجه إلى توسيع نطاق تصريف أعمال حكومته ليطال اتخاذ قرارات من نوع المسّ بـ”الدعم”.

وهو ما يعني ترك أمر حسم هذه الخيارات إلى الحكومة الجديد، فيما سيقتصر دور حكومة تصريف الأعمال على حركة الإجتماعات غير المنتجة حتّى الآن.

باختصار، ما يقوم به دياب حتّى اللحظة هو إعداد لُغم لينفجر على طاولة خلفه بعد تشكيل الحكومة واتّخاذ القرار القاسي، خصوصاً أنّ دياب نفسه يدرك حجم التداعيات التي ستلي اتّخاذ القرار، سواء من الناحية المعيشيّة أو من ناحية ردّة الفعل في الشارع.

وفي الوقت نفسه، فإنّ أحد أسباب تفعيل فرق عمل الحكومة ودراسة مسألة وقف الدعم من عدمه، لم يكن سوى ردّة فعل على نشاط المجلس النيابي، وانعقاد لجان مشتركة تنتظر من حكومة تصريف الأعمال رؤية ما في يخصّ هذا الملف.

لكنّ النتيجة كانت تملّص دياب من تقديم أي مقترح حاسم، يمكن أن يحمّله على المستوى الشعبي تبعات هذا القرار، فردّ كرة النار إلى المجلس النيابي دون أن يتخذ موقفاً واضحاً.

في ختام ورشات العمل، إكتفى المجتمعون ببعض التوصيات التي تضمّنت مثلاً “دراسة آلية كيفيّة تخفيض الفاتورة النفطيّة”، مع العلم أنّ هذه الفاتورة بالذات كلّفت الدولة ما يقارب 2.06 مليار دولار خلال الأشهر الثمانية الأولى من العام الجاري.

وضبابيّة هذه التوصية وعدم تقتراحها أيّ إجراء عملانيّ، لم تعكس سوى التخبّط الذي شهدته مناقشات هذا البند بالذات.

خصوصاً أنّ مقترح استيراد المحروقات من العراق، وفق تسهيلات معيّنة، اصطدم بعدم وجود أيّ عرض عراقي رسمي حتّى اللحظة.

وحين جرى اقتراح تقنين الكهرباء، اكتشف الحاضرون أنّ ما ستوفّره مؤسسة الكهرباء من دولارات في هذه الحالة سيستهلكه مازوت إشتراكات المولدات الخاصّة.

أما الحاضرين من القطاعات التي تتعاطى بيع وتوزيع المحروقات، فرفعوا صرختهم تحذيراً من المساس بالدعم.

وهكذا، كانت النتيجة بنداً فضفاضاً لا يتضمّن أيّ معالجة ملموسة للقدر الذي يستنزفه دعم استيراد المحروقات من دولارات مصرف لبنان.

في مكان آخر، تقرّر “تسريع دراسة البطاقة التموينيّة”، مع العلم أنّها بحدّ ذاتها تحوّلت إلى مشكلة خلال المناقشات، تُضاف إلى كلّ إشكاليّات آليات رفع الدعم.

فمصرف لبنان غير مستعدّ لتمويل البطاقة من دولاراته، كون ذلك سيعني استمرار النزف من احتياطاته. والدولة لا تملك الميزانيّة اللازمة لتمويل بطاقات من هذا النوع، فيما لن يعني الاقتراض من مصرف لبنان لتمويل هذه البطاقات سوى المزيد من طباعة النقود بالليرة والمزيد من التهاوي في سعر الصرف.

مع العلم أنّ الحكومة، ورغم حديثها عن وجود لوائح أوليّة للعائلات الأشدّ فقراً التي يمكن أن تستفيد من البطاقات، لا تملك حتّى اللحظة رؤية متكاملة لإدارة هذا الملفّ، خصوصاً أنّ إعداد القوائم النهائيّة لاحقاً سيدخل سريعاً في أتون التجاذبات الحزبيّة على خلفيّة تحاصص هذه البطاقات.

وعلى هذا النحو، سارت باقي توصيات ورشة محاولة ترشيد الدعم، التي شملت مثلاً توصية من قبيل “تأمين مقوّمات استنهاض القطاعين الزراعي والصناعي”.

مع العلم أنّ الجلسات لم تتضمّن مقترحاً واحداً ملموساً في هذا الإطار.

خصوصاً أنّ دعم القطاعات الإنتاجيّة يتناقض من حيث المبدأ مع مسار سيفضي في المحصّلة إلى رفع أسعار المحروقات التي تدخل ضمن كلفة الإنتاج.

كان من الواضح أنّ هذا البند تمّت إضافته شكليّاً، خصوصاً أن الحديث عن دعم الإنتاج يستوجب أوّلاً تأمين استقرار نقدي على مستوى سعر صرف الدولار الذي بات يؤثّر على أسعار المواد الأوليّة، ويتطلّب استقراراً في القطاع المالي لتمكين المؤسسات المنتجة من استعمال سيولتها فيه لاستيراد هذه المواد.

في كل الحالات، يفترض أن يكون هذا الملفّ حاضراً في أولى اجتماعات الحكومة المقبلة إذا تشكّلت، لتتخذ القرار بنفسها وتتحمّل تبعاته في الشارع.

مع العلم أنّ ضيق الفترة المتبقية قبل استنفاذ الإحتياطي القابل للإستخدام في مصرف لبنان من الدولارات، قبل الوصول إلى مرحلة المساس بالإحتياطي الإلزامي، لن يعني سوى حشر الحكومة الجديدة وفرض عمليّة رفع الدعم أو ترشيده دون أن يكون هذا المسار جزء من خطة أشمل على مستوى التعامل مع الأزمة.

كان يمكن مقاربة ملف الدعم منذ أشهر كجزء من خطة إصلاح مالي ونقدي متينة، تفضي إلى توحيد أسعار الصرف على مراحل وبشكل مضبوط ومنظّم، وترك سعر الصرف يتأرجح وفقاً لهوامش مقبولة.

لكنّ تجاهل هذه المسألة طوال الفترة الماضية وفرض اتّخاذ القرار الآن بشكل سريع سيعني فعليّاً دفع البلاد إلى مرحلة تقليص أو رفع الدعم بشكل عبثي غير منظّم، وهو ما سيعني مضاعفة الآثار الإجتماعيّة الناتجة عن هذا المسار.

المقالات والآراء المنشورة في الموقع والتعليقات على صفحات التواصل الاجتماعي بأسماء أصحـابها أو بأسماء مستعـارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لموقع “بيروت نيوز” بل تمثل وجهة نظر كاتبها، و”الموقع” غير مسؤول ولا يتحمل تبعات ما يكتب فيه من مواضيع أو تعليقات ويتحمل الكاتب كافة المسؤوليات التي تنتج عن ذلك.

المصدرأساس
رابط مختصر