فقدان الأدوية من الصيدليات…ماذا عن خطّة ترشيد الدعم؟

30 ديسمبر 2020آخر تحديث :
فقدان الأدوية من الصيدليات…ماذا عن خطّة ترشيد الدعم؟

لا تزال مشكلة شحّ أصناف من الأدوية قائمة، حيث تطفو إلى واجهة الأخبار المتداولة بين الحين والآخر، في حين لم تقر بعد خطّة ترشيد دعم الاستيراد فما السبب خلف فقدان الصيدليات عددا من الأدوية؟

نقيب مستوردي الأدوية كريم جبارة أوضح لـ “المركزية” أن “ما من معطيات دقيقة حول الموضوع”، طارحاً عددا من الفرضيات “الممكن أن تكون أدّت إلى هذا النقص في عدد من الأصناف، إذ بعد توصية وزير الصحة العامة في حكومة تصريف الأعمال حمد حسن التي طلب فيها من كلّ الوكلاء تسليم الصيدليات حاجة شهر من الأدوية فقط، يمكن أن يكون أصحاب الصيدليات، نتيجة لذلك، قننوا التسليم عبر البيع لزبائنهم فيتأكّدون من حاجتهم الفعلية للدواء من دون بيعه لأي كان تحسّباً لإمكانية ان تكون خلفية الشراء التخزين. إلى ذلك، الحديث عن خطّة ترشيد الدعم، وارتفاع أسعار ثلث الأدوية تقريباً (التي لا تحتاج إلى وصفة طبية وأدوية الأمراض الحادة) إذ ستسعّر على سعر صرف 3900 ليرة لبنانية، يمكن أن يكون دفع المواطنين إلى التخزين وبالتالي ارتفاع الطلب. كذلك، المشكلة الأساسية متمثّلة بالتأخير في التحويلات الخارجية للاستيراد نتيجة تراجع مخزون العملة الصعبة لدى مصرف لبنان”.

أما بالنسبة إلى خطّة ترشيد الدعم، فاشار جبارة إلى أن “الوزير حسن تقدّم بها لرئيس حكومة تصريف الأعمال حسان دياب ولا معلومات لدي عن الجهات التي حصلت عليها، وننتظر التطبيق من دون أن اعرف سبب تأخير القرار”.

المقالات والآراء المنشورة في الموقع والتعليقات على صفحات التواصل الاجتماعي بأسماء أصحـابها أو بأسماء مستعـارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لموقع “بيروت نيوز” بل تمثل وجهة نظر كاتبها، و”الموقع” غير مسؤول ولا يتحمل تبعات ما يكتب فيه من مواضيع أو تعليقات ويتحمل الكاتب كافة المسؤوليات التي تنتج عن ذلك.