‘مرشدٌ سياحيّ’ ضحيّته سيدة أجنبيّة!

8 يناير 2020
beirut News
لبنان
‘مرشدٌ سياحيّ’ ضحيّته سيدة أجنبيّة!

وقعت سيدة أردنية ضحية شاب لبناني أوهمها بمعرفته الواسعة بالمناطق السياحية في لبنان، فصار لها “دليلاً سياحيّاً” يُرافقها في جولاتها في ربوع الوطن. بقيت الثقة التي أولتها تلك السيدة لذاك الشاب عمياء الى أن سلّمته مبلغاً من المال بغية تصريفه الى دولار. ماذا حصل بين الطرفين وما الذي أظهرته النشرة القضائية لـ”لمرشد السياحي”؟ إليكم التفاصيل:

المدعية “ع.م” هي من التابعية الأردنية، كانت تتردّد الى لبنان وتقيم على أراضيه على سبيل السياحة. تعرّفت المدعية على المدعى عليه “علي.س” عندما كانت ترتاد أحد المطاعم. توطدت صداقتهما الى أن صار يُرافقها الى أماكن سياحية ويكون لها بمثابة دليل سياحيّ.

علِم “علي” أن “ع.م” ترغب بتبديل وتصريف مبلغ خمسة وسبعين ألف ريال سعودي الى الدولار الأميركي لأجل التسوّق في لبنان، فراح يوهمها بأنّ بإمكانه أن يستحصل لها على سعر أعلى للريال من الصرّاف المحلي. إستلم “علي” المبلغ منها ليعود بعد قليل ويُعطيها كيساً يتبيّن من ظاهره أنّه يحتوي على المال ومنعها من فتحه أمامه وغادر المكان.

ما إن فتحت السيدة الكيس حتى وجدت بداخله أوراقاً بيضاء مقصوصة بحجم الدولار، فأيقنت أنّه استولى على مالها وفرّ الى جهة مجهولة.

لم يحضر المدعى عليه جلسات التحقيق، وتبيّن أنّه يوجد بحقّه أسبقيات ومحاضر تحقيق عديدة بجرائم سرقة واحتيال وانتحال هوية وتزوير، فأصدر قاضي التحقيق في بيروت جورج رزق مذكرة توقيف وجاهيّة بحقّه وظنّ به بجرم المادة 655 عقوبات (تنص على عقوبة السجن حتى 3 سنوات) وأحاله للمحاكمة أمام القاضي المنفرد الجزائي في بيروت بجرم الإحتيال على المدعية والإستيلاء على أموالها.

المقالات والآراء المنشورة في الموقع والتعليقات على صفحات التواصل الاجتماعي بأسماء أصحـابها أو بأسماء مستعـارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لموقع “بيروت نيوز” بل تمثل وجهة نظر كاتبها، و”الموقع” غير مسؤول ولا يتحمل تبعات ما يكتب فيه من مواضيع أو تعليقات ويتحمل الكاتب كافة المسؤوليات التي تنتج عن ذلك.

الاخبار العاجلة