web analytics

الحريري: الثلث المعطل مستحيل.. الحل موجود وينتظر كبسة زر

beirut News
لبنان
14 فبراير 2021
الحريري: الثلث المعطل مستحيل.. الحل موجود وينتظر كبسة زر

قال رئيس الحكومة المكلف سعد الحريري في كلمة له لمناسبة الذكرى الـ16 لاغتيال الرئيس الشهيد رفيق الحريري أنّه “في الليلة الظلماء يُفتقد البدر”. وأعلن أنّه “ليس قليلاً انه منذ 16 سنة، وفي كل سنة يزيد شعوري انني فقدتك، وليس قليلاً أكثر واكثر إن اللبنانيين يزيد شعورهم انهم فقدوك”.

ولفت الى انّ “حتى من يفكرون أنفسهم أنهم أصبحوا اكبر من البلد هم غير قادرين أن ينسوك بعد 16 سنة! ومازال اسمك ذابحهم، ومازالوا خائفين منك، ومن مشروعك الحقيقي للبلد”.

وأضاف، “اليوم، في الذكرى الـ 16 لاستشهادك، لكل من ليس لديهم عملاً إلا الهجوم على الحريرية السياسية، سأذكرهم ما هي الحريرية السياسية: الحريرية السياسية أوقفت الحرب الاهلية، اعادت لبنان الى الخارطة، أعادت اعمار بيروت، بنت مستشفيات حكومية ومستشفى رفيق الحريري نموذج عن ذلك”.

وتابع الحريري: “الحريرية السياسية بنت الجامعة الوطنية والمدارس الرسمية، والمطار، وأتت بالمستثمرين والسياح الى البلد، وأنشأت اول شبكة خلوي في الشرق الاوسط، وغيرهم وغيرهم وغيرهم، هذه هي الحريرية السياسية”.

وسأل: “أنتم ما هي إنجازاتكم؟ ماذا فعلتم للبلد وللناس في البلد؟”

وقال الحريري: “الله يرحمك يا رئيسنا الشهيد رفيق الحريري وفي الليلة الظلماء يفتقد البدر، وبعد 16 سنة على اغتيالك، “مش ماشي الحال!”، هناك فرصة “ليرجع يمشي الحال،…بس مش ماشي الحال!”.

واعتبر انّ “الاقتصاد منهار، جزء اساسي وحبيب من بيروت تدمر في إنفجار المرفأ، كورونا تفتك كل يوم بعائلاتنا واصحابنا وكبارنا، مسلسل الاغتيالات مستمر، من محاولة اغتيال الوزير مروان حمادة وصولاً لاغتيال لقمان سليم”.

ولفت الحريري الى ان “منذ بضعة أشهر، صدر حكم من المحكمة الخاصة بلبنان على سليم عياش، احد قتلة الرئيس الشهيد رفيق الحريري، هذا الحكم سيُنفذ، وعياش سيُسلم، مهما طال الزمن. والأهم، أن مسلسل الاغتيالات، يجب أن يتوقف وسيتوقف، وإلا هناك مشكل كبير في البلد”.

وأكد انّ “غضب الناس انفجر منذ 16 شهراً، الحل موجود، ومعروف، وجاهز. في كل لقاءاتي العربية والدولية، وفي كل اتصالاتي هناك جهوزية واستعداد لا بل حماس، لمساعدة لبنان، لوقف الانهيار، لإعادة اعمار بيروت، لنعطي افق للبنانيين، كل هذا ينتظر كبسة زر، والزر حكومة اختصاصيين غير حزبيين”.

وقال الحريري: “بعد كل محاولات الاصلاح التي تم افشالها، أصبح كل مستثمر لبناني أو غير لبناني لديه مطلبين، الاول أن يبدأ الإصلاح، والثاني هو تغيير طريقة عمل، وعقلية أوصلتنا الى ما نحن عليه، بالكامل، وهذا هو المعنى الحقيقي للمبادرة الفرنسية، ولحكومة الاختصاصيين ولخريطة طريق الاصلاح”.

وأضاف، “محاربة الفساد تبدأ بإصلاح يضمن استقلالية القضاء، من يمنع تشكيل الحكومة يمنع اطلاق الاصلاحات، يؤخر وقف الانهيار وإعادة الاعمار، يطول معاناة اللبنانيين والمآسي التي يعيشونها، ويمنع تغيير طريقة العمل، والعقلية التي تسببت بالأزمات كلها، وفي النهاية يقول ان قراره خراب البلد”.

وتابع الحريري: “بعد 14 جولة تشاور ومحاولات إيجاد الحلول مع رئيس الجمهورية ميشال عون، قدمت له اقتراح تشكيلة، من 18 وزير اختصاصيين، غير حزبيين، قادرين أن ينفذوا كفريق متكامل، الإصلاحات المطلوبة، لوقف الانهيار وإعادة اعمار بيروت، وإعادة الأمل للبنانيين. ونعم، في هذه التشكيلة لا “ثلث معطل”.

وفي السياق نفسه، لفت الى انه “من اصل 18 وزيرا، اعتبرت ان لفخامة الرئيس 6، منهم وزير للطاشناق، ومن الـ5 المتبقين 4 تنطبق عليهم مواصفات الاختصاص وعدم الانتماء الحزبي والكفاءة، اخترتها من لائحة فخامته والخامس شخصية محترمة، اختصاصية، غير حزبية، مقربة من عون وسبق وطلب مني شخصياً دعم ترشيحها لمنصب مرموق”. وقال: “الثلث المعطل مستحيل ولا يجب ان يرى احد مصالحه الشخصية اكبر من البلاد”. 

وأكد الحريري ان “في التشكيلة نفسها اقترحت لوزارة الداخلية اسم قاضٍ معروف، مشهود لكفاءته ونظافته، وسبق وحكم ضد تيارنا السياسي في القضاء، ومقرب من بعبدا، وبدل أن يعطي الرئيس عون ملاحظاته على التشكيلة وفق الدستور، والمنطق، ومصلحة البلد واللبنانيين، أتى الجواب بالإعلام، بالخطابات، بالبيانات”.

واعتبر ان “من ينتمي لمدرسة سياسية، استشهد منذ 16 سنة مثل اليوم مؤسسها رفيق الحريري، وهو يقول: “وقفنا العد والمسيحيين نص الدولة شو ما كانت الاعداد” والى اليوم نكرر: وقفنا العد، ليس لسعد رفيق الحريري تهمة الاعتداء على حقوق المسيحيين”.

وقال الحريري: “حقوق المسيحيين هي ببساطة حقوق اللبنانيين، حقوقهم وقف الانهيار واعادة إعمار بيروت، ووقف الكارثة التي ترميهم كلهم مسيحيين ومسلمين على دروب الشرشحة والتعتير والهجرة. حقوقهم بالإصلاحات، بتغير طريقة العمل، حقوقهم تدقيق جنائي بالبنك المركزي وبكل المؤسسات والإدارات والوزارات”.

وأضاف، “أزور الدول العربية والدول في المنطقة وفي العالم، لأحشد الدعم للبنان ولأرمم العلاقات وخصوصا العربية، حتى ينطلق الحل بسرعة، عندما تتشكل الحكومة، وسوف تتشكل”.

واعتبر الحريري ان “لا مخرج من الازمة بمعزل عن العرب والمجتمع الدولي ومن دون مصالحة عميقة مع الاشقاء العرب والتوقف عن استخدام البلد منصة للهجوم على دول الخليج العربي وتهديد مصالح اللبنانيين. هذه معادلة ارساها الرئيس الشهيد رفيق الحريري وكل خطوة نقوم بها هي من وحي مدرسته، لخدمة لبنان واللبنانيين”.

المقالات والآراء المنشورة في الموقع والتعليقات على صفحات التواصل الاجتماعي بأسماء أصحـابها أو بأسماء مستعـارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لموقع بيروت نيوز بل تمثل وجهة نظر كاتبها، و"الموقع" غير مسؤول ولا يتحمل تبعات ما يكتب فيه من مواضيع أو تعليقات ويتحمل الكاتب كافة المسؤوليات التي تنتج عن ذلك

 

رابط مختصر