web analytics

إيجابيّة الفحوصات المخبريّة فوق 24%.. لا خلاص لنا الا باللقاح

beirut News
لبنان
16 فبراير 2021
إيجابيّة الفحوصات المخبريّة فوق 24%.. لا خلاص لنا الا باللقاح

كتبت “الأخبار“: 92 ألفاً من المُقيمين في لبنان سجّلوا أسماءهم، في الساعات الـ 48 المُنصرمة، عبر المنصّة الرقمية من أجل الحصول على اللقاح المُضادّ لفيروس كورونا. وبحسب وزير الصحة، حمد حسن، فإنّ 36 ألفاً تسجّلوا السبت الماضي تزامناً مع وصول الدفعة الأولى من لقاح «فايزر»، فيما سجّل 56 ألفاً آخرين أسماءهم تزامناً مع انطلاق عملية التلقيح.

 

حتى الآن، لا يزال الحُكم على نسبة الإقبال على اللقاح مُبكراً وفق المعنيين الذين يولون الحثّ على أخذ اللقاح أولوية قصوى لضمان الوصول إلى المناعة المُجتمعية المنشودة في ظلّ استمرار المؤشرات التي تُنذر بواقع مأزوم. إذ تجاوزت نسبة إيجابية الفحوصات المخبرية المخصصة للكشف عن الفيروس، أمس، الـ 24%. فمن أصل 7133 فحصاً مخبرياً أجريت خلال الساعات الـ 24 الماضية (بسبب عطلة الأحد)، سُجّلت 1739 إصابة (14 منها وافدة).

 

وأعلنت وزارة الصحة تسجيل 44 وفاة رفعت إجمالي الضحايا إلى 4037. وعليه، تأتي سياسة التشجيع على أخذ اللقاح ضمن مساعي «السباق» مع الوباء الذي بات يُنتج دورياً سلالات متحورة أكثر خطورة وانتشاراً من الفيروس «الأصلي». وإذا ما صدقت تقديرات الجهات المعنية، يُتوقع أن تستغرق عملية التلقيح ثمانية أشهر، ما يفرض التشدد في التدابير الوقائية التي يجب أن ترافق تلك العملية، وهو أمر يبدو مُستبعداً وفق ما تُظهره مؤشرات التمرّد على الإقفال الذي بات شبه شكلي.

رئيس لجنة الصحة النيابية عاصم عراجي قال إنّ «الرهان حالياً يكمن في تشجيع آلاف المُقيمين على أخذ اللقاح بعد مراقبتهم لأقرانهم الذين أخذوا جرعات الدفعة الأولى وتأكدهم من مستوى أمانه»، معتبراً أنه «قد نرى إقبالاً كثيفاً مع تلقّي نحو 20 ألفاً للقاح». المؤتمر الصحافي الذي عقده نقيب الأطباء في بيروت شرف أبو شرف، أمس، أتى أيضاً في سياق المساعي التشجيعية، إذ رأى أبو شرف أنّ التأخير في إعطاء اللقاح «سيؤدي إلى متحوّلات جديدة للفيروس قد لا تتأثر كلياً باللقاح وتودي بنا الى ما لا تحمد عقباه»، وحثّ على تلقي اللقاح «لنحصل على مناعة مجتمعية تفوق 80%‏، ونخفض نسبة المرضى والمضاعفات والوفيات، ونعود تدريجياً إلى حياتنا الطبيعية»، لافتاً الى أن «الأسرّة في المستشفيات مليئة وكذلك الحال في الطوارئ، ولا خيار علاجياً وعلمياً، ولا خلاص لنا إلا باللقاح».

 

المقالات والآراء المنشورة في الموقع والتعليقات على صفحات التواصل الاجتماعي بأسماء أصحـابها أو بأسماء مستعـارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لموقع بيروت نيوز بل تمثل وجهة نظر كاتبها، و"الموقع" غير مسؤول ولا يتحمل تبعات ما يكتب فيه من مواضيع أو تعليقات ويتحمل الكاتب كافة المسؤوليات التي تنتج عن ذلك

 

رابط مختصر