web analytics

وزير الصناعة والسفير الروسي زارا مصنع ‘أروان’ للصناعات الدوائية لبحث إمكانية المساعدة في تصنيع اللقاحات

beirut News
لبنان
20 فبراير 2021
وزير الصناعة والسفير الروسي زارا مصنع ‘أروان’ للصناعات الدوائية  لبحث إمكانية المساعدة في تصنيع اللقاحات

زار وزير الصناعة في حكومة تصريف الأعمال الدكتور عماد حب الله، والسفير الروسي في لبنان ألكسندر روداكوف، والمستشار لرئيس الجمهورية النائب السابق أمل أبو زيد، اليوم، مصنع شركة “أروان” للصناعات الدوائية في بلدة جدرا على ساحل الشوف، في منطقة اقليم الخروب، وكان في استقبالهم رئيس مجلس إدارة شركة “أروان” عبد الرزاق يوسف عبد الله( ابو يوسف) ونائبة رئيس مجلس الإدارة المدير العام للمصنع الدكتورة رويدة دهام، وعدد من موظفي الشركة.
وقد عقد لقاء، تحدث في بدايته ابو يوسف، فقدم لمحة عن الشركة، وكيفية تصنيع الأدوية، وأشار الى ان المصنع يقع على مساحة 18 الف متر مربع، وانه المستثمر الرئيسي من دولة الامارات العربية، ونائبة المدير الدكتورة رويدة دهام، لافتا الى انه يتمتع بخبرة في صناعة الدواء تعود لأربعين عاما، موزعة بين الامارات ولبنان، وانه تمكن من انشاء 14 مصنعا مخصصا للدواء وفق المواصفات العالمية.
وأضاف: “رؤيتنا صناعة الدواء بشكل مميز في العالم العربي، الذي هو بحاجة الى هذه الأدوية، نحن  يهمنا ان نجلب أدوية مميزة وذات تقنية عالية، والعمل على توفير معظم الأدوية في العالم العربي”، مشددا على اهمية العمل على خلق فرص عمل، مشيرا الى ان غالبية موظفي المصنع من اللبنانيين، ويبلغ عددهم 110”.
وتناول ابو يوسف تخصصات المصنع، والهيكلية الادارية فيه، والجهود التي بذلت لأخذ التراخيص من وزارة الصحة، كما تطرق الى التقنيات الحديثة المعتمدة في التصنيع، بالإضافة الى عمليات التصدير الى الخارج، لافتا الى انه “تم تسجيل في العديد من الدول الأدوية والمستحضرات، ومنها الاردن وسوريا والعراق والامارات والكويت وفي افغنستان وكينيا ونيجيري وعُمان وقطر وليبيا والسعودية وتركمنستان واوز باكستان وطاجكستان ودول مجلس التعاون الخليجي”.
واشار الى وجود اكثر من 300 مستحضر مسجل في هذه الدول، مؤكدا ان مواصفات المصنع متوافق عليها مع متطلبات الاتحاد الاوروبي واميركا والدول المتقدمة ومنها روسيا”، مشددا على اعتماد احدث التقنيات المتطورة في صناعة الأدوية، مشيرا إلى أن “معظم المعدات في المصنع صناعة المانية واميركية وايطالية”.
كما تحدث ابو يوسف عن التقنيات الحديثة في المصنع والتي تعتبر الوحيدة في الشرق الأوسط، وتطرق ايضا الى المواد الخام والتكنولوجية الحديثة المتبعة في التصنيع، والتي تستخدم من خلالها المعدات الحديثة والمتطورة في شتى المجالات.  
وزير الصناعة
ثم تحدث الوزير حب الله فقال: “هذه ليست الزيارة الأولى لمصنع اروان، واني فخور جدا بكل الصناعة اللبنانية، ومصنع “أروان” بالفعل فخر الصناعة اللبنانية والإنتاج اللبناني، والاصرار اللبناني على مجابهة كل التحديات”.
وأضاف: “تحدي كورونا كبير ويمر  به كل العالم، وما يمر به لبنان ليس بقليل، ولكن اللبنانيين دائما يثبتون انهم قادرين على مواجهة كل التحديات، كورونا من التحديات التي نحن قادرون على مجابهتها والوقوف ضدها بالعلم والثقة والتضامن والتعاون مع دول صديقة للبنان، وروسيا دولة صديقة للبنان، وانا مسرور جدا اليوم بمشاركة السفير الروسي لنا هذه الزيارة ليضطلع عن كثب على إمكانيات أحد مصانعنا الأساسية، وباذن الله بنتيجة هذه الزيارة والمباحثات التي تجري والتقييم الحاصل في لبنان والخارج وخاصة روسيا، من الممكن أن نقدم مع الاصدقاء في روسيا شيء جيد للمجتمع بشكل عام وبالأخص المجتمع اللبناني”.
وتابع حب الله: “الأمور تبحث ونحن بانتظار أي تطور، ونشكر السفير الروسي على زيارته، والأستاذ ابو زيد على دعمه، كما اشكر إدارة وموظفي مصنع “أروان” على  تقديم منتج  نفتخر به”.
وردا على سؤال قال الوزير حب الله: “ان الكفاءات والامكانيات والآليات، والمعدات والتصميم والتراخيص، والشهادات،  كلها مؤمنة في هذا المصنع، لتقديم الخبرة الكافية ليقوموا بتصنيع اللقاح الكافي الذي نطمح الى تصنيعه في لبنان”.
وختم بالقول: “نحن اليوم للاطلاع عن كثب، والمصنع جاهز لهذا التحدي”.
السفير الروسي
ثم تحدث السفير الروسي فشكر أصحاب مصنع “اروان” على الخبرة العالية، التي يتمتعون بها، وقال :”انا زرت مصانع ومعامل كثيرة في لبنان، وهنا أستطيع القول أنني عندما أرى  مثل هكذا مصانع وعمالها جاهزون للعمل، هذا يعني أن المجتمع اللبناني جاهز لحل كل المشاكل الحالية في المجال السياسي والاقتصادي، وحتى في مجال مكافحة وباء كورونا”.
وأضاف: “نحن في روسيا جاهزون لمساعدة ودعم الشعب اللبناني، والجمهورية اللبنانية في المجالات كافة بما في ذلك مكافحة كورونا، وأن شاء الله  بعد زيارة المصانع سيكون هناك تواصل مع  الشركات المعنية في روسيا ومع الشركات اللبنانية. وهذا هو الافق المميز للتعاون والتطوير”.
دهام
من جهتها اكدت دهام على جهوزية المصنع لتصنيع اللقاحات، واشارت الى وجود “طاقة انتاجية متاحة في المصنع، حيث يستطيع تصنيع الى حدود 50 مليون (وحدة) بالسنة، ولفتت الى وجود تواصل مع الجانب الروسي عبر السفارة في بيروت، وقد ارسلنا الملفات المطلوبة، وكان هناك ترحيب روسي بالتصنيع والموافقة عليه واعتماده من قبل الجهات الصحية في روسيا، حيث كشفت في عام 2018 وزارة الصحة الروسية على مصنعنا، بهدف تسويق منتجات الشركة في روسيا، وهذه كانت خطوة كبيرة للتعامل مع مصنعنا، وأملت دهام ان يتم تحقيق هذه الخطوة في القريب العاجل بعد اتمام معظم الإجراءات اللازمة”.
بعدها عرض شريط مصور عن المصنع وتقنيات التصنيع الحديثة في داخله.
ثم قدم أبو يوسف درعا تقديرية لكل من السفير الروسي والمستشار ابو زيد.
واختتمت الزيارة بجولة تفقدية في المصنع، حيث اطلع السفير الروسي والوزير حب الله وابو زيد على مراحل انتاج وتصنيع الدواء عبر الآلات والتقنيات الحديثة المتبعة، حيث أبدى السفير الروسي اعجابا كبيرا بحجم وتقنيات مصنع “أروان”، مؤكدا على اهميته ودوره في الصناعة الدوائية في لبنان والعالم.

المقالات والآراء المنشورة في الموقع والتعليقات على صفحات التواصل الاجتماعي بأسماء أصحـابها أو بأسماء مستعـارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لموقع بيروت نيوز بل تمثل وجهة نظر كاتبها، و"الموقع" غير مسؤول ولا يتحمل تبعات ما يكتب فيه من مواضيع أو تعليقات ويتحمل الكاتب كافة المسؤوليات التي تنتج عن ذلك

 

رابط مختصر