web analytics

معلومات ووثائق خطيرة عن زوج زينة كنجو.. احتيال وأبو عياش طرف الخيط (صور)

beirut News
لبنان
3 مارس 2021
معلومات ووثائق خطيرة عن زوج زينة كنجو.. احتيال وأبو عياش طرف الخيط (صور)

كتبت نوال نصر في “نداء الوطن” تحت عنوان “معلومات خطيرة في قضية قاتل زينة كنجو”: “ابراهيم الغزال الذي بدا في هربه من لبنان يوم قتل زينة كنجو كـ”الغزال” هو الآن في تركيا. النيابة العامة التمييزية أصدرت بلاغ بحث وتحرٍّ دولي بحق المجرم- المحتال، وردّت تركيا عبر سلطاتها بجواب بأنها عممت البلاغ بحق غزال على أراضيها لتوقيفه وتسليمه الى لبنان وفقاً للأصول القانونية المعمول بها.
الإحتيال يجري بين بيروت وجورجيا وتركيا وأرمينيا، ومنذ زمن، أما القتل، قتل زينة كنجو، فجرى ليل 31 كانون الثاني- 1 شباط في عين المريسة في بيروت. وها قد مضى أكثر من شهر على الحادثة. زينة، المرأة الجميلة، ترقد في قبرها في بلدتها السنديانة في عكار. فهل هو “ضائع” لا تعرف السلطات عنه شيئاً أم هو قوي جداً وهناك من يغطون رسمياً عنه؟

“نداء الوطن” إتصلت به قبل شهر. وهو عمل على أن يظهر على أكثر من شاشة لبنانية أيضاً قبل شهر ليقول: أنا في “باب الهوا” (على الحدود التركية – السورية) وسأعود يوم الإثنين (أي بعد أسبوع من جريمته) الى لبنان. ويومها، ونحن نتحدث معه، أدركنا أنه يريد تضليل التحقيق ولن يعود. ومن يعرفه يعرف أن بين إسطنبول التي انتقل إليها عبر طائرة الميدل إيست ليلة الجريمة وبين باب الهوا أكثر من 2000 كيلومتر.

فماذا في جديد هذه القضية التي صدر فيها بلاغ “بحث وتحرٍّ” ولم تكشف أي سلطات معلومات عنها؟
قضية أبو عياش

الأردني وليد أبو عياش هو الخيط الأول في القضية. هو يُعلن عن نفسه أنه من ضحايا ابراهيم الغزال. فماذا في جعبته من معلومات؟ يجيب “أنا شريكه، أو كنت شريكه، منذ ستة أعوام، منذ كان في جورجيا. أتى الى تركيا أيام حرب تموز 2006”. لقراءة المقال كاملاً إضغط هنا. 

المقالات والآراء المنشورة في الموقع والتعليقات على صفحات التواصل الاجتماعي بأسماء أصحـابها أو بأسماء مستعـارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لموقع بيروت نيوز بل تمثل وجهة نظر كاتبها، و"الموقع" غير مسؤول ولا يتحمل تبعات ما يكتب فيه من مواضيع أو تعليقات ويتحمل الكاتب كافة المسؤوليات التي تنتج عن ذلك

 

رابط مختصر