web analytics

سويف للمسؤولين في أحد الشعانين: ابتعدوا عن الأنانيّة والحسابات الضيّقة فمسؤوليتكم من الشعب ولخير الشعب

beirut News
لبنان
28 مارس 2021
سويف للمسؤولين في أحد الشعانين: ابتعدوا عن الأنانيّة والحسابات الضيّقة فمسؤوليتكم من الشعب ولخير الشعب
سويف للمسؤولين في أحد الشعانين: ابتعدوا عن الأنانيّة والحسابات الضيّقة فمسؤوليتكم من الشعب ولخير الشعب
توجه راعي ابرشية طرابلس المارونية، المطران يوسف سويف، بصرخة الى المسؤولين قائلا “لا تحوّلوا زيتون لبنان، زيتون السلام والخير، زيتون الحب والإنفتاح، الى حطبٍ يابس ليُحرَق فيه الوطن”،

ذلك خلال ترأسه القداس الالهي، لمناسبة أحد الشعانين، في كنيسة مار مارون في طرابلس.

القداس الذي حضره مجموعة من المؤمنين، في ظل التقّيد التام بالاجراءات الوقائية المعمول بها لمكافحة فيروس كورونا، اتى وسط ايام عصيبة تعيشها مدينة طرابلس كما كل لبنان،

وتخللته رتبة “تبريك اغصان الزيتون”، حيث وبعد تلاوة الانجيل المقدس، هنأ سويف، الحضور والمتابعين عبر وسائل التواصل الاجتماعي الخاصة بالابرشية، كما كل اللبنانيين، بحلول أحد الشعانين، آملا ان “يستقبل لبنان الحبيب السلام قريبا، على غرار استقبال اوراشليم للسيد المسيح”.

واشار في عظته الى انه  في ” في يوم الشعانين نحمل أغصان الزيتون وهي رمز النبوءة والسلام والروح القدس؛ نرفعها مع هتافات رجاء وفرح روحيّ غاب عنّا ولكن نعيشه في داخلنا بالرغم ممّا يمرّ به الوطن الحبيب وما نعيشه من مرارة وأسى ومعاناة إنسانيّة من جرّاء الوباء والمحنة الاقتصاديّة والإجتماعيّة. فمن حقّنا أن ننعم بالطمأنينة والإستقرار، وفي قلب الأزمة لا ننسنّ أنّنا أبناء الرجاء”.

 كما خاطب السياسيين  قائلا “المسؤوليّة أمانة وعطيّة من الله، ومسؤوليّتكم من الشعب ولخير الشعب، لا يجوز أن تتحوّل هذه المسؤوليّة الى تسلّطٍ واستغلالٍ لأجل الخير الشخصي والمحدود النابع من أنانيّة وحسابات ضيّقة”. 

وأضاف ” أمام هذا الواقع المرير، فلْننتبه بألاّ نُجَرّب في خطر هجرة الأرض والوطن، فالشباب الذي غادر بحثاً عن فرصة عمل وعيش لائق عليه ألّا يكره الوطن ويترك الأرض، عندئذ تكون الكارثة أعظم من المحنة التي نواجهها اليوم.

أدعوكم أيها الشباب ان تجدّدوا إيمانكم بالله وانتماءكم للوطن الحبيب لبنان. فأنتم غده القريب، معكم يواصل لبنان رسالته الحضاريّة في اختبار العيش الواحد وموقعه الروحيّ العالميّ . نعم، معكم سنرى لبنان الرسالة، لبنان الحوار، لبنان المواطنة، لبنان أغصان زيتون الرجاء يحملها مواطنات ومواطنون مسؤولين ينشدون السلام والغفران ويعملون لصون الحريّة والكرامة الإنسانيّة، فالمواطن الأمين هو الذي يصنع الوطن.”

كما اشار الى انه “في يوم الشعانين فلنستقبل المسيح الملك بأغصان النخل والزيتون وبهتافات الهوشعنا مستعدّين للدخول الى عيد الفصح مستقبلين المسيح ملكنا ومعترفين بأن يسوع ابن الله هو مخلّصنا. يسوع “الكلمة” التي بها تمّ الخلق الجديد، هو الملك الذي أتى المسكونة ليُشركنا بملوكيّته ويغيّر منطق ملكوت الأرض الى منطق ملكوت السماء ويطعّمه بالرحمة والمغفرة، إنّه الكاهن “رئيس أحبار اعترافنا” الذي عاش ليعلّمنا قيمة المحبّة.”

 وختم مضيفا “تعالوا نتزيّن بأغصان الزيتون فتكون لنا أداةً لبناء السلام ونشر الأمل في محيطنا الصغير، انطلاقا من بيوتنا ورعايانا فمجتمعنا ووطننا. 
تعالوا نرفع سُعُفَ النخل متضرّعين الى الربّ الملك أن ينير عقول القيّمين على بلدنا ليحافظوا على قِيَم المحبّة والوحدة ويؤمّنوا الطمأنينة للشعب”.

المقالات والآراء المنشورة في الموقع والتعليقات على صفحات التواصل الاجتماعي بأسماء أصحـابها أو بأسماء مستعـارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لموقع بيروت نيوز بل تمثل وجهة نظر كاتبها، و"الموقع" غير مسؤول ولا يتحمل تبعات ما يكتب فيه من مواضيع أو تعليقات ويتحمل الكاتب كافة المسؤوليات التي تنتج عن ذلك


رابط مختصر

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.