web analytics

سنة ونصف سنة باقية من العهد… إذا بقي حدن يخبّر!

beirut News
لبنان
30 مارس 2021
سنة ونصف سنة باقية من العهد… إذا بقي حدن يخبّر!

لا يترك لنا السياسيون، ومن بينهم مسؤولون كبار، المجال للتفتيش عن مواضيع وقضايا للحديث عنها والتعليق عليها، سلبًا أو إيجابًا.
المادة الأخيرة الدسمة التي قُدّمت لنا على طبق من فضة كانت حديث رئيس الجمهورية العماد ميشال عون إلى الزميل عماد مرمل في صحيفة “الجمهورية”، الذي بدأ بمقدمة لافتة، وهي أن أجندة الرئيس غير مزدحمة بالمواعيد في نهاية الأسبوع “فكانت الفرصة سانحة للقاء مطول معه”.
من بين الأمور الغريبة التي تضمّنتها المقابلة أن رئيس الجمهورية، وهو المسؤول الأول عن البلاد والعباد، خصّص ثلاثة أرباع وقته للحديث عن العراقيل التي يضعها الرئيس المكّلف سعد الحريري في وجهه، وهو “المحروق”، أي الرئيس عون، على تشكيل الحكومة، “فنام الحريري ثم إستفاق على مقاربة حكومية تنسف كل القواعد التي اعتدنا على اعتمادها في تشكيل الحكومات، وبالتالي، فإنّ المعالجة تكون ببساطة في ان يحترم تلك القواعد”.
أمّا القسم الأخر من المقابلة فقد خُصص للحديث عن الوزير السابق جبران باسيل “الفولاذي” و”تلميذي”، و”لو كنا في وضع طبيعي ما كنت لأقبل بأن يتجاهل الحريري رئيس اكبر كتلة نيابية ويرفض الجلوس معه. ما هذه الخفة في التصرّف؟ والأنكى من ذلك، انّه يمتنع عن التحاور مع باسيل ثم يطلب منه أن يمنح الثقة لحكومته. أي معادلة عجيبة هذه؟ إذا كان باسيل غير جدير بنيل ثقتك فكيف تشترط في المقابل أن يعطيك ثقته”؟

أمّا ما تبّقى من الوقت، وهو قليل نسبيًا، فقد خصصّه رئيس البلاد للحديث عن الوضع العام في البلاد، في محاولة غير موفقة لتبرير فشل العهد، من خلال جملة تساؤلات ساخرة، ومنها: «نعم، أعترف.. انا من استدان مبلغ 90 مليار دولار حتى أفلست الخزينة، وأنا من صنع فيروس كورونا ونشره، وانا من فجّر نيترات الأمونيوم في المرفأ، وانا من امعن في مؤسسات الدولة هدراً وفساداً على امتداد عقود، كنت منفياً خلالها الى فرنسا، وانا من أنشأ الصناديق والمجالس، وانا من أشعل الحرب السورية وأتى بالنازحين الى لبنان، وانا من أدخل “داعش”.
ويضيف: “ربما يحملونني المسؤولية لأنني اتخذت القرار باجتثات الإرهابيين من الجرود، ودفعت في اتجاه إقرار مراسيم النفط التي تحمي حقوقنا الطبيعية، وتمسّكت بوضع قانون انتخابي يحقق افضل تمثيل ممكن، وقاتلت لاعتماد الإصلاحات الحيوية وفتح ملفات الفساد وإجراء التدقيق الجنائي الهادف الى معرفة حقائق الإنهيار المالي والاقتصادي.. لقد كان يتوجب عليّ ألا أفعل كل ذلك حتى يصبح عهدي ناجحاً”.

لكل هذا، وهو غيض من فيض، لا نزال مقتنعين بالمثل الشعبي القائل “أن الدنيا وجوه وعتاب”، مع ميلنا إلى التصديق بأنه كان في الإمكان أفضل مما كان لو لم تُعتمد سياسة “أنا أو لا أحد”، أو مقولة أحد الخبثاء “صهري أو لا أحد”، أو لو لم يُستنزف “العهد القوي” بـ”حروب الطواحين” المتعدّدة الجبهات.
لمن فاته قراءة نص المقابلة مع الرئيس عون ننصحه بتصفحّها والتمعّن بكل كلمة قيلت، وليتذكرّ وهو يقرأ أن ثمة أناسًا جائعون، وهي كلمة مركبة من نصفين، وهم على قاب قوسين أو ادنى من أن يشحدوا الملح.
سنة ونصف سنة باقية من “العهد القوي”، ومن سيبقى على قيد الحياة سيخبرنا حتمًا ما رأى وما سمع.

المقالات والآراء المنشورة في الموقع والتعليقات على صفحات التواصل الاجتماعي بأسماء أصحـابها أو بأسماء مستعـارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لموقع بيروت نيوز بل تمثل وجهة نظر كاتبها، و"الموقع" غير مسؤول ولا يتحمل تبعات ما يكتب فيه من مواضيع أو تعليقات ويتحمل الكاتب كافة المسؤوليات التي تنتج عن ذلك

 

رابط مختصر