web analytics

قراءة في رسالة الراعي بعيد الفصح

beirut News
لبنان
4 أبريل 2021
قراءة في رسالة الراعي بعيد الفصح

كتب اياد ابو شقرا في “الشرق الاوسط”: “أفضل أن تصل متأخراً من ألا تصل أبداً»… كان التعليق الأجمل الذي قرأته على وسائل التواصل الاجتماعي على كلمة البطريرك الماروني بشارة الراعي، أمس، بمناسبة عيد الفصح عند الطوائف المسيحية الغربية.

كلمة البطريرك جاءت قبل أن تخفت أصداء ما كان قد قاله في شريط فيديو عن هيمنة «حزب الله» على لبنان، وشلّه مؤسساته، وتعطيله حكومته، وزجّه البلد المفلس وشبه الجائع في حروب إقليمية من دون استشارة مواطنيه وقياداته السياسية والدينية. أما الفارق، فهو أن كلامه أمس جاء بخطاب مباشر إلى الشعب، وبمناسبة لها «رمزيتها» المسيحية وخصوصيتها أمام خلفية الانهيار واليأس الفظيعين، لا عبر فيديو للقاء مع عدد من الشخصيات الدينية المسيحية

نعم، دعوة البطريرك الراعي إلى الحياد والتدويل قبل أسابيع شكّلت نقلة نوعية في الأزمة اللبنانية. لا بل وأعادت إلى الأذهان الوقفات الجريئة التي اتخذها سلفه البطريرك نصر الله صفير في وجه نظام دمشق و«الجهاز الأمني السوري اللبناني» الذي كان يسيّر حتى شباط 2005… وبلغت حد امتناعه عن زيارة سوريا للمشاركة في استقبال البابا يوحنا بولس الثاني في أيار 2001.

الشيء الأساسي الذي تغيّر، وكان – باعتقادي في صميم تفكير البطريرك الماروني – هو الانهيار الاقتصادي والسياسي بلبنان، الذي يُعد أصلاً الخاصرة الرخوة، في المشرق العربي. ذلك أن لبنان ذا التنوع المذهبي والديني، والتركيبة الهشة، والتعددية الثقافية الكبيرة، وتراث الهجرة والتهجير القديم… وصل أخيراً إلى شفير الهاوية. وبالتالي، ما عاد بالإمكان السكوت عن «احتلال» مذهبي إقليمي مسلح يلغي الدولة، ويسقط الاقتصاد، ويغيّر التركيبة الديموغرافية…
هذا بالضبط جوهر رسالة الراعي.
وكما أثبتت التجارب، فإن لبنان لم يكن مؤهلاً أيام «الحرب الباردة» للعب دور «هانوي العرب»… وهو ليس مؤهلاً، لا اليوم ولا غداً، ليكون بتركيبته السكانية الحالية جزءاً من «مخطط ولاية الفقيه» وميناء دولته على البحر المتوسط.
هذا المخطط الذي تنفذه «الحالة الإيرانية» يحتاج إلى تركيبة سكانية جديدة، ولذا ما عاد ممكناً تغطيته، أو السكوت عنه”. 

المقالات والآراء المنشورة في الموقع والتعليقات على صفحات التواصل الاجتماعي بأسماء أصحـابها أو بأسماء مستعـارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لموقع بيروت نيوز بل تمثل وجهة نظر كاتبها، و"الموقع" غير مسؤول ولا يتحمل تبعات ما يكتب فيه من مواضيع أو تعليقات ويتحمل الكاتب كافة المسؤوليات التي تنتج عن ذلك

 

رابط مختصر