web analytics

عندما تتحول الفوضى ‘مدخلاً’ للاحتفاظ بالأكثرية

beirut News
لبنان
8 أبريل 2021
عندما تتحول الفوضى ‘مدخلاً’ للاحتفاظ بالأكثرية

كتب جورج شاهين في” الجمهورية”: لا تخفي اوساط المعارضة، ومعها اوساط ديبلوماسية عليمة، مخاوفها من اصرار اهل السلطة على استدراج اللبنانيين الى ما لا يريدونه. فهم ومن خلال الفشل في مواجهة أي من الأزمات التي نمت على هامش المأزق الحكومي، ومعها ترددات جائحة كورونا وتزامنها مع أسوأ ازمة نقدية ومالية يعيشها القطاع المصرفي، لم يغيّروا بعد من أساليب المعالجة وشكل المواجهة المفتوحة بينهم في آن. لا بل فهم يتمادون في تجاهل الانعكاسات السلبية للتطورات الاخيرة وما بلغته نسبة الفقر في لبنان، والتي يمكن ان تؤدي الى ارتفاع نسبة الجرائم المرتكبة وصولاً الى حال من الفلتان الامني الذي لم يعد مستبعداً، في ظلّ المواقف التي تذكّي الفتنة المذهبية في بعض المناطق الحساسة.

 
وعليه، ثمة بين القيادات المعارضة من يتوقع سعي عدد من اركان السلطة الى مثل هذه الفوضى لتحسين مواقعهم السلطوية، فبعض وسائل مواجهة الأزمة الاقتصادية ستتحول في رأي بعضهم مناسبة لتعزيز مواقع النفوذ، من خلال الإعتماد على بعض المبادرات التي لا يمكن ان تتجاهل وجودهم في السلطة، يمسكون بناصية القرار على مختلف المستويات، ولا يمكن أحد تجاهل وجودهم. فهم العلّة والسبب وفي الوقت عينه هم من سيديرون الدفة في اي تفاهم يمكن ان يتمّ التوصل اليه رغم صعوبة المهمّة. فلا حول ولا قوة لأحد ان يغيّر احداً منهم او يعزله، طالما انّهم في مواقع السلطة يتحكّمون بمفاصلها، وقادرون على تغيير كثير من المعطيات في اي وقت.

وعليه، فإنّ هذه الاطراف التي ترصد مثل هذه التوجهات، تلفت نظر اصحابها، الى انّ التلاعب بالانتخابات النيابية المقبلة لا يُقاس بالتجارب التي اعتمدتها السلطة، لإنهاء الشغور في عشرة مواقع نيابية شغرت في اكثر من مناسبة، وكان يفترض ان تكون قد اجرتها منذ الخريف الماضي، ليحافظ المجلس النيابي على مواصفاته القانونية والدستورية، إن لجهة العدد في المناصفة بين المسلمين والمسيحيين، والذي يجب توافره في اي استحقاق داهم، كالذي يقود الى انتخاب رئيس جديد للجمهورية، او مقاربة اي ملف من الملفات الوطنية الكبرى.

المقالات والآراء المنشورة في الموقع والتعليقات على صفحات التواصل الاجتماعي بأسماء أصحـابها أو بأسماء مستعـارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لموقع بيروت نيوز بل تمثل وجهة نظر كاتبها، و"الموقع" غير مسؤول ولا يتحمل تبعات ما يكتب فيه من مواضيع أو تعليقات ويتحمل الكاتب كافة المسؤوليات التي تنتج عن ذلك

 

رابط مختصر