web analytics

لا تغيير وتراجع في الاقتراع

admin
لبنان
20 أبريل 2021
لا تغيير وتراجع في الاقتراع

قبل نحو السنة من موعد الانتخابات النيابية المقبلة، تتفاوت المقاربة حيال إمكانية إحداث تغيير ما في نتائجها. وفي التوقعات العملية لهذه لنتائج، يؤكد الباحث في «الشركة الدولية للمعلومات» محمد شمس الدين لـ«الشرق الأوسط» أن «أي تغيير ليس متوقعاً في أي انتخابات إذا اعتمدت على قانون الانتخابات الحالي الذي كانت نتائجه معروفة بنسبة 90 في المائة قبل إجرائها عام 2018، وذلك بالنسبة لنحو 10 مقاعد معظمهم من المسيحيين». ويرى أن «التغيير المتوقع هو فقط في نسبة المشاركة في الانتخابات التي سجلت عام 2018، 49.7 في المائة، في حين من المتوقع اليوم أن تتراجع إلى ما دون الـ40 في المائة، بحيث إن الاقتراع سيقتصر بشكل أساسي على الحزبيين؛ بينما يتراجع بشكل كبير في أوساط المناصرين، وهذا ما سيظهر بشكل أساسي عند الناخبين المسيحيين». ويلفت إلى أنه «في كل دورة انتخابية يزيد عادة عدد الناخبين 60 ألفاً، وبالتالي من المتوقع أن يكون عددهم العام المقبل 4 ملايين ناخب، سيشارك منهم أقل من مليونين».

وفي تفاصيل انتخابات الطوائف، يشرح شمس الدين: «بالنسبة للشيعة، سيبقى (حزب الله) محافظاً على شعبيته بنسبة كبيرة، لا سيما مع الجهود التي يقوم بها لجهة مساعدة ودعم بيئته، فيما قد يسجل بعض التراجع لدى (حركة أمل)، وهو ما لن يختلف كثيراً لدى الدروز حيث لـ(الحزب التقدمي الاشتراكي) النسبة الكبرى. أما عند الطائفة السنيّة؛ فقد يسجّل بعض التراجع في عدد المقترعين، إنما بنسبة أقل من الطائفة المسيحية، لا سيما أن الخيارات لدى الأولى أضيق وتنحصر بشكل أساسي في (تيار المستقبل)، بينما لدى الطائفة المسيحية هناك بعض التنوع والمنافسة بين الأحزاب، والتغير لن يكون ملحوظاً». وقال: «الموقف الأبرز سيكون عبر الامتناع عن التصويت وليس الانتقال من دعم حزب مسيحي إلى حزب آخر». لكن رغم ذلك لا يقلل شمس الدين من «أهمية تراجع نسبة المشاركة في الانتخابات المقبلة، بحيث إن البرلمان سيتشكل بأصوات 40 في المائة من الناخبين مقابل معارضة 60 في المائة؛ أي أكثرية الشعب».


وفي مقابل الأحزاب، تستعد مجموعات المجتمع المدني لتنظيم نفسها للمشاركة في الانتخابات النيابية، ويعوّل بعضها على إحداث خرق ما في بعض المناطق، لكن شمس الدين لا يرى «إمكانية لنجاحها إذا بقي الواقع الحالي من الانقسام في الرؤية فيما بين المجموعات على حاله»، مع تأكيده أنه «إذا صححت خطأ انتخابات عام 2018 وتكتّلت بشكل صحيح؛ فعندها قد تستطيع الفوز بما بين 10 مقاعد و15 مقعداً».
أما على صعيد إمكانية تغيير معادلة الأكثرية النيابية التي يحظى بها اليوم بشكل أساسي «حزب الله» وحلفاؤه من «التيار الوطني الحر» و«حركة أمل»… وغيرهما، وهو ما يعوّل على تبدّلها الفريق الخصم، فيعدّ شمس الدين أنه «من المستبعد أن يحدث تغير؛ لا سيما أن الخلافات السياسية طالت كل الأفرقاء، والنتائج؛ وإن تبدلت بعض الشيء، لن تكون لصالح الأقلية اليوم


المصدر:
الشرق الأوسط

المقالات والآراء المنشورة في الموقع والتعليقات على صفحات التواصل الاجتماعي بأسماء أصحـابها أو بأسماء مستعـارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لموقع بيروت نيوز بل تمثل وجهة نظر كاتبها، و"الموقع" غير مسؤول ولا يتحمل تبعات ما يكتب فيه من مواضيع أو تعليقات ويتحمل الكاتب كافة المسؤوليات التي تنتج عن ذلك

 

رابط مختصر