web analytics

للتشدد بمنع إعطاء اية موافقات لنقل ستوكات الرمل والبحص من المقالع

بيروت نيوز
لبنان
15 سبتمبر 2021
للتشدد بمنع إعطاء اية موافقات لنقل ستوكات الرمل والبحص من المقالع

وجهت المصلحة الوطنية لنهر الليطاني سلسلة مراسلات لوزير الداخلية والبلديات القاضي الأستاذ بسام الايوبي طلبت بموجبها استمرار التشدد بمنع إعطاء اية موافقات لنقل ستوكات الرمل والبحص من المقالع والمرامل المقفلة بقرار إداري أو قضائي ووجوب اعتبار الموافقات على نقل ستوكات من البحص والرمل مخالفة للمرسوم رقم 8803 تاريخ 4/10/2002 (تنظيم المقالع والكسارات).

كما طلبت المصلحة من معالي وزير الداخلية حماية الضفاف التابعة لنهر الليطاني وروافده من خلال منع كافة البلديات في حوض نهر الليطاني من اعطاء تراخيص او تصاريح  بالبناء (تصاوين او خيم وغيرها) على حدود الأملاك النهرية، والزامها بمراجعة التنظيم المدني او مراجعة المصلحة الوطنية لنهر الليطاني لتحديد حدود الاملاك النهرية.
وفي كتاب آخر طلبت المصلحة من وزارة الداخلية الايعاز للبلديات الواقعة على مجرى نهر الليطاني في منطقة الحوض الاعلى بالإسراع بتنظيف مجرى النهر قبل موسم المتساقطات كل في الجزء التابع لنطاقه البلدي تحت طائلة تحمل تلك البلديات المسؤولية المباشرة عن الأضرار الناتجة عن فيضان النهر في حال التلكؤ، وأن يتم الاتصال والتنسيق مع المصلحة الوطنية لنهر الليطاني لتامين المؤازرة الفنية لأعمال التنظيف حيث الحاجة.
ومن ناحية رابعة طلبت المصلحة تثبيت نقاط امنية للمديرية العامة لقوى الامن الداخلي على مداخل معامل توليد الطاقة الكهرومائية التابعة للمصلحة وهي معامل: معمل عبد العال في قضاء البقاع الغربي ومعملي ارقش وحلو في قضائي جزين والشوف بالإضافة الى تعزيز نقطة الحماية القائمة في سد القرعون.

المقالات والآراء المنشورة في الموقع والتعليقات على صفحات التواصل الاجتماعي بأسماء أصحـابها أو بأسماء مستعـارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لموقع بيروت نيوز بل تمثل وجهة نظر كاتبها، و"الموقع" غير مسؤول ولا يتحمل تبعات ما يكتب فيه من مواضيع أو تعليقات ويتحمل الكاتب كافة المسؤوليات التي تنتج عن ذلك


رابط مختصر

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.