وجه بيروت الانتخابي يتبدّل

بيروت نيوز
لبنان
بيروت نيوز26 أكتوبر 2021
وجه بيروت الانتخابي يتبدّل

كتبت غادة حلاوي في” نداء الوطن”: لم يكن تفصيلاً ما تردد عن احتمال عزوف الحريري عن الترشح للنيابة مجدداً لضيق احواله المالية. فالخبر وان كان غير مؤكد بعد، فإن الوقائع تعزز مثل هذه الفرضية. ..فالناخب الذي اعتاد انتخاب الحريري لن يختار بديلاً عنه ويفضل الاحجام بدل التصويت لغيره.

ولنفترض ان الحريري عجز لأسباب مالية وسياسية عن الترشح فان ذلك يعني اقفال بيت آل الحريري. تلك العائلة التي اخطأت يوم وافقت لحظة توزع ارث الحريري الاب على اقفال قصر قريطم، لما له من رمزية معينة في ذهن اللبنانيين.
عدم ترشح الحريري مشكلة، وترشحه مشكلة ايضاً، لصعوبة ايجاد المرشحين على لائحته، فالعلاقة مع النائب نهاد المشنوق تحولت الى قطيعة عدا عن أن الاخير سيحسم في غضون الاسابيع القليلة المقبلة ترشيحه من عدمه، والمرجح ايضاً عزوف النائب تمام سلام عن الترشح ما يعني غياب شخصيات لها وقعها السياسي وحضورها، فضلاً عن صعوبة تواجه “تيار المستقبل” في نسج تحالفاته وان كان لا يحتاجها في بيروت كما بقية المناطق. مسيحياً لم تعد تجمعه علاقة ودّ مع المكونين الاساسيين اي “التيارالوطني الحر” و”القوات اللبنانية”، وشيعياً يعد دعم الصوت الشيعي له هدية سامة من وجهة نظر سعودية. وكان أغلب الظن انه وفي حال ترشح سيتحالف مع الاحباش لتأمين قرابة 17000 صوت.

الضبابية السنية وترجيح كفة الشيعة سيدفع ثمنها النائب المسيحي في “كتلة المستقبل” (ارثوذكسي)، ونائب “الحزب الاشتراكي” (فيصل الصايغ) الذي نجح الدورة الماضية بحاصل “المستقبل” الذي لم يعد محسوماً نيله هذه الدورة. نتحدث هنا عن 4800 صوت درزي ينتخب منهم نحو 1800 أي نسبة متدنية، ما يعزز وضعية “الحزب الديمقراطي” والنائب طلال ارسلان، اللهم الا اذا اختار الثنائي دعم مرشح الاشتراكي اكراماً لرئيسه وليد جنبلاط. لكن المعلومات تفيد ان جنبلاط بعث برسالة الى ارسلان يحذره من اللعب على ساحة بيروت والا جاء ردّه في عاليه. وزاد من قتامة المشهد أن “التيار” وحده لا يؤمن حاصلاً والأرمن منقسمون بين جمعيات واحزاب.
وسط تخبط الاحزاب الاساسية يحاول المجتمع المدني وضع ثقله في بيروت الثانية للحشد في الوسط المسيحي، وطموحه رفع نسبة الاقتراع في هذه الدورة بعد ان بلغت الدورة الماضية في الاشرفية 18 بالمئة. يرصد مراقبون ان كل الجهد يتركز حالياً على يمين الكرنتينا في محيط المرفأ حيث مجموع السنة يبلغ 5000 صوت يمكن العمل لاجتذابهم.
وإذا صح عزوف النائب تمام سلام عن الترشح للنيابة مجدداً، فيعني ايضاً اقفال بيت عائلة بيروتية عريقة، وتغير هوى بيروت الانتخابي نتيجة غياب الشخصيات الوازنة التي تركت اثراً على العاصمة بيروت، كصائب سلام ورياض الصلح وسليم الحص ورفيق الحريري، ومن المتوقع ان تغيب شخصيات كثيرة عن تمثيل بيروت في هذه الدورة، مسيحية وسنية على وجه الخصوص، لاختلاف الظروف وتعقيدات الوضع الاقتصادي، هذا في وقت فشلت شخصيات دخلت حديثاً الى الندوة البرلمانية في الاحتفاظ بموقعها، وفي أن تكون خياراً بديلاً للمسافة التي باعدت بينها وبين اهل بيروت، فضلاً عن غياب الاسماء الوازنة او الشخصيات التي يمكن ان تشكل ثقلاً سياسياً وحضوراً على اللوائح.
تقبل بيروت على الانتخابات واجواؤها ضبابية، على الساحتين السنية والمسيحية. فيما سيكون الصوت الشيعي مرجحاً مع تزايد اعداد الناخبين الشيعة ما يجعل الثنائي مرتاحاً على وضعه.

المقالات والآراء المنشورة في الموقع والتعليقات على صفحات التواصل الاجتماعي بأسماء أصحـابها أو بأسماء مستعـارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لموقع “بيروت نيوز” بل تمثل وجهة نظر كاتبها، و”الموقع” غير مسؤول ولا يتحمل تبعات ما يكتب فيه من مواضيع أو تعليقات ويتحمل الكاتب كافة المسؤوليات التي تنتج عن ذلك.

رابط مختصر