الحكومة أقرت خطة الكهرباء وأسقطت معمل سلعاتا وقرّبت تعيين الهيئة الناظمة

بيروت نيوز
لبنان
بيروت نيوز17 مارس 2022
الحكومة أقرت خطة الكهرباء وأسقطت معمل سلعاتا وقرّبت تعيين الهيئة الناظمة


اقرت الحكومة في اجتماعها امس خطة الكهرباء مع تعديلات مهمة منها انشاء معمل كهرباء على الساحل الشمالي اذا اقتضت الضرورة والحاجة وليس بالضرورة في سلعاتا، وتقريب موعد تعيين الهيئة الناظمة للكهرباء.
واشارت المعلومات الى ان مجلس الوزراء رفض إنشاء معمل سلعاتا لعدم جدواه الاقتصادية كما قال رئيس الحكومة نجيب ميقاتي وعدد كبير من الوزراء.

وكان قد تم طرح موضوع «الخطة الوطنية للنهوض المستدام بقطاع الكهرباء» قبل البنود الاخرى لجدول اعمال مجلس الوزراء ، في ضوء الملاحظات التي طرحها الرئيس ميقاتي والوزراء وطلبوا ادراجها ضمن الخطة التي اعدها وزير الطاقة والمياه وليد فياض.
وكتبت ” نداء الوطن”: بطريقة استعراضية، خرج وزير الطاقة من مجلس الوزراء أمس رافعاً يديه تضرعاً إلى السماء ليزف خبر إقرار “خطة الكهرباء”، محاولاً التقليل من أهمية شرط إنشاء الهيئة الناظمة قبل نهاية العام الجاري، وعدم الإتيان على ذكر “معمل سلعاتا” بالاسم والاكتفاء بالاتفاق على تحديد “منطقة وسطية في الشمال” لإنتاج الطاقة بموجب الخطة..وكتبت” الاخبار”: ثلاثة تعديلات رئيسية أجريت على خطة الكهرباء التي أقرها مجلس الوزراء أمس. الأول، إخضاع موقع معمل سلعاتا لدراسة اقتصادية وبيئية. والثاني عدم الانتظار حتى نهاية 2023 لتعيين أعضاء الهيئة الناظمة بل في مدّة أقصاها نهاية 2022، وأخيراً الإسراع في إعداد دفاتر الشروط الخاصة ببناء محطات الكهرباء الجديدة.
التعديلات الثلاثة التي تكاد تكون تعليقاً لبعض نواحي الخطة وتأجيل الخلافات بشأنها لمرحلة مقبلة، أتاحت لمجلس الوزراء إقرار الخطّة بشكل نهائي يحظى بموافقة البنك الدولي. وموافقة هذا الأخير ضرورية لعقد التمويل من أجل استجرار الغاز من مصر عبر سوريا. فالبنك الدولي يمثّل ضمانة للمصريين والسوريين باستثناء هذه الصفقة من عقوبات «قيصر» الأميركية. إذ لن يتم منح استثناء واضح لمصر من هذه العقوبات إذا لم يكن البنك الدولي قد أعطى موافقته على عقد التمويل. وبحسب المعلومات، فقد تأخّر البنك في إقرار عقد التمويل لأسباب خاصة به لم يفصح عنها، إنما يرجح أن تكون مرتبطة بالتوقيت السياسي، ولا سيما بعد تصريح السفيرة الأميركية دوروثي شيا إثر لقائها وزير الطاقة وليد فياض بالقول: «اصبروا». فقد كان يفترض أن تعقد اللجان المختصة بعقد التمويل في البنك اجتماعاً لدراسة العقد الخاص باستجرار الغاز المصري إلى لبنان عبر سوريا، في مطلع آذار، إلا انه «تأخر لبضعة أسابيع» بحسب مصادر مطلعة. وهذا الأمر يضاف إلى التعديلات التي يطلبها المصريون على العقد مع لبنان والمتعلقة بآليات التسديد وتوزيع المخاطر بين الأطراف المعنية: لبنان، مصر، سوريا، البنك الدولي. فالأخير هو المموّل وصاحب الكلمة النهائية في التسديد، أي أن كل أوامر الدفع ستصدر قبل أن يدفع هو في النهاية، وهذا الأمر يتطلب توزيعاً في الأدوار بين جهة مستفيدة عليها عقوبات هي سوريا، وبين لبنان ومصر اللذين يمثّلان أساس الاتفاق. في النهاية لبنان يقترح الآتي: تبيع مصر كمية للبنان من ضمنها الكمية التي ستحصل عليها سوريا لقاء مرور الغاز عبر أراضيها، وعندما تصل الكمية، يبلغ البنك الدولي بذلك، ليدفع ثمنها لمصر.

المقالات والآراء المنشورة في الموقع والتعليقات على صفحات التواصل الاجتماعي بأسماء أصحـابها أو بأسماء مستعـارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لموقع “بيروت نيوز” بل تمثل وجهة نظر كاتبها، و”الموقع” غير مسؤول ولا يتحمل تبعات ما يكتب فيه من مواضيع أو تعليقات ويتحمل الكاتب كافة المسؤوليات التي تنتج عن ذلك.

رابط مختصر