في صيدا جزين.. من “سيخرقُ” انتخابياً؟

بيروت نيوز
لبنان
بيروت نيوز18 مارس 2022
في صيدا جزين.. من “سيخرقُ” انتخابياً؟

تحومُ الأنظار باتجاه دائرة صيدا – جزين، حيثُ باتت اللوائح شبه مُكتملة بعد إقفال باب الترشيحات ليل 15 – 16 آذار الجاري.

تقول مصادر صيداويّة إنّ “الهدف الأساس يكمنُ في خوضِ معركة ولكن هادئة وأخفّ وطأة من سابقاتها، لاسيما أن القطب الأساسي وهو تيار المستقبل أصبح بعيداً عن المشهد الانتخابي، بعد عدم ترشح النائب بهية الحريري”. 
حالياً، يواجه “التيار الوطني الحر” أزمةً على صعيد أسماء سُنيّة كبيرة، على الرّغم من وجود نحو 20 مرشحاً من الطائفة، إذ يقوم التنافسُ في ما بينهم على المقعدين السنييّن في مدينة صيدا. وهنا، يُبرز بقوّة التحالف الانتخابيّ بين النائب أسامة سعد والدكتور عبد الرحمن البزري، إذ تشير التوقعات إلى أنهما الأقرب للفوز بالمقعدين. 
وكثّف “الوطني الحر” اتصالاته حالياً لضمّ اسمين سنييّن قويين إليه، وهنا قد يكون الأمرُ متجهاً نحو استمالة لمرشّحين يدوران في فلك تيار “المستقبل” وهما يوسف النقيب وحسن شمس الدين، لكن هذا الأمرُ يبقى مستعبداً ولا يُجاري المزاجَ العام الصيداوي، إلا في حال حصلت تغيّرات.
إضافة إلى ذلك، فإنّ المرشّح السني من قبل الجماعة الإسلامية بسام حمود ما زال خارج أي لائحة، لكنّ النقطة الأساسية هي أنّ تحالفاً بين الجماعة و “الوطني الحر” قد يساهم في رفع حاصل لائحة الأخير من دونِ أن يكون هناك أي خرق بأيّ مقعد.

المقالات والآراء المنشورة في الموقع والتعليقات على صفحات التواصل الاجتماعي بأسماء أصحـابها أو بأسماء مستعـارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لموقع “بيروت نيوز” بل تمثل وجهة نظر كاتبها، و”الموقع” غير مسؤول ولا يتحمل تبعات ما يكتب فيه من مواضيع أو تعليقات ويتحمل الكاتب كافة المسؤوليات التي تنتج عن ذلك.

رابط مختصر