تربية المواشي في لبنان…قطاع من ذهب فرّطت به الدولة!

بيروت نيوز
لبنان
بيروت نيوز19 مارس 2022
تربية المواشي في لبنان…قطاع من ذهب فرّطت به الدولة!


لم يحظ قطاع تربية الماشية بدعم الوزارة منذ زمن، وبدلاً من أن ينتقل لبنان إلى بلد مصدّر للأبقار، بات مستورداً لها، ويتأثر بتقلّبات الأوضاع الإقليمية التي تهدّد حالياً بفقدان اللحم من السوق لو تعثر مصرف لبنان بدفع الاعتمادات. فقد الجنوب عمود اقتصاده الفقري «تربية المواشي» منذ زمن، وبعدما كان كلّ منزل يملك أبقاراً وغنماً، يعتاش منها كمورد رزقه، بات لا يملك قشة علف واحدة، والسبب وزارة الزراعة ومن خلفها الحكومة وسياساتها العقيمة. لطالما همّشت الدولة هذا القطاع، وجرّدته من كل دعم مالي وعينيّ، ودفعت مربّي الماشية إلى التنحي والعزوف عن ممارسة مهنتهم الأم.

قبل الـ2000 كان معظم أبناء منطقة النبطية يهتمون بتربية الماشية، بعضهم للاستهلاك المحلي من بيع حليب ولبن وأجبان، وبعضهم للاستهلاك العائلي، إنتاج لبن وجبن، وفي كلتا الحالتين كان وضع القطاع مقبولاً، رغم غياب اهتمام الدولة به.يروي الراعي أبو محمد كيف اضطرّ لبيع معظم ماشيته، فمع ارتفاع كلفة التربية من أعلاف وغيرها، وغياب دعم الوزارة بدأ يبيع أبقاره الواحدة تلو الأخرى، ومن 100 راس بقر، بقي لديه حاليا 10 بقرات، يواجه صعوبة في تأمين الأعلاف لها، نظراً لارتفاع ثمنها. يقول إن «معظم مساعدات الوزارة للمربين ذهبت للمحسوبين على الجهات الحزبية، وغير المدعوم لم يحظ سوى بشهادة حسن سلوك».

تقديمات وهبات عدة وصلت إلى قطاع الماشية في السنوات الماضية غير أنها تبخرت في مخازن المحسوبين، ويؤكد ابو محمد «أن بعض المحسوبين على الوزارة والجهات الحزبية خزّن العلف لبيعه بأسعار مضاعفة وحرم منه الرعيان، والبقر المدعوم أيضاً ذهب إلى مزارع الكبار وحرمت السوق منه فارتفع سعر اللحم، واليوم نتّجه إلى سيناريو مشابه مع فارق بسيط أن الحق هذه المرة على الحرب المشتعلة في أوكرانيا».يدرك الراعي ابو حسين أنه يملك كنزاً هذه الأيام، فالأبقار تدرّ ذهباً، سواء من الحليب وقد ارتفع ثمنه، إلى سطل اللبن الذي سجل 100 ألف وإلى الأجبان، ويعزو سبب زيادة الطلب إلى تنحّي الكثير من مربّي الماشية عن القطاع. لا ينكر أن سبب ارتفاع الأسعار يعود إلى سبب ارتفاع العلف «ونشتريه بالدولار الفريش»، ويخشى من ارتفاع السعر أكثر. يعتاش ابو حسين من هذا القطاع، حتى أولاده الذين يعملون في القطاع العام، عادوا ليرعوا البقر معه، فالقطاع منتج وحيوي، ولكنه غير مدعوم ما يعيق تطوّره.

يتبع قطاع المواشي وزارة الزراعة وقد أهملته ودفعته نحو التلاشي، بينما يحظى في الخارج باهتمام بالغ.

المقالات والآراء المنشورة في الموقع والتعليقات على صفحات التواصل الاجتماعي بأسماء أصحـابها أو بأسماء مستعـارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لموقع “بيروت نيوز” بل تمثل وجهة نظر كاتبها، و”الموقع” غير مسؤول ولا يتحمل تبعات ما يكتب فيه من مواضيع أو تعليقات ويتحمل الكاتب كافة المسؤوليات التي تنتج عن ذلك.

رابط مختصر