القومي يعلن أسماء مرشحيه للانتخابات

بيروت نيوز
لبنان
بيروت نيوز19 مارس 2022
القومي يعلن أسماء مرشحيه للانتخابات


أعلن رئيس الحزب السوري القومي الاجتماعي ربيع بنات أسماء مرشحي الحزب للانتخابات النيابية في مختلف الدوائر، وذلك في احتفال أقيم في مسرح المدينة في بيروت، حضره رئيس المجلس الأعلى عامر التل، نائب الرئيس رئيس مجلس العمد ربيع زين الدين، عدد من أعضاء مجلس العمد، عدد من المنفذين العامين، وحشد من الأمناء والرفقاء والمواطنين.

 
والمرشحون هم: وليد العازار في دائرة الشمال الثالثة، أنطوان خليل في دائرة جبل لبنان الثانية، جودت بطرس في دائرة الشمال الثانية، رمزي معلوف في دائرة بيروت الثانية، شكيب عبود في دائرة الشمال الأولى وحنا جعجع في دائرة البقاع الثالثة.
 
وقال بنات: “يمر لبنان في عهد من عهود الطغيان لم يعرف له مثيلا من قبل. إن وجودك وأولادك وأحفادك مهدد بالفناء، ومصير وطننا معلق بين الحياة والموت. كما العالم من حولنا يتغير ويتبدل ويدخل عصور المجاعات والحروب المتجددة. وهنا مسرح الأحداث الكبرى”.
 
وتابع: “لقد ظهرت الخديعة أيها الشعب، عقود من التفقير والإخضاع بسياسات الريع والاستدانة والاستهلاك والرشوة وتفكيك البنية الاجتماعية والزراعية والصناعية والصحية والتربوية لحساب تجميع الثروات وبناء القصور والإتجار بالإنسان والأفكار والموارد وسرقة المال العام”، مضيفا “لقد تخلوا عنك أيها الشعب، هؤلاء الذين جمعوا الثروات باسمك وباسم الطائفة، حرموك من المستشفى والمدرسة والمياه والمواصلات والقمح والحليب والدواء والسعادة، ثم سرقوا مدخراتك القليلة، ليكملوا حياتهم هانئين”.
 
وأكد أن “الحزب كان أول من انتفض على هذا النظام الطائفي، منذ تأسيسه وتنبأ بمصيره المحتوم بالفشل والعجز. حيث قال أنطون سعاده كلمته ومشى سيرا واضحا متينا فأسس حزبا عظيما، خاض معركة استقلال لبنان بدم أعضائه وحيدا. ثم ثار على النظام الطائفي فكان أن نفذ هذا النظام إرادة الخارج باغتيال سعاده. ثم ثار الحزب على النظام مرة أخرى، وتحمل القوميون السجن والاستشهاد واستمروا على إيمانهم.
واليوم أيها الشعب، أنت أيضا قل كلمتك”.وتوجه إلى اللبنانيين بالقول: “إن المعارك البرلمانية إلى جانب النضال الشعبي والتعاضد الاجتماعي هي البديل عن المعارك المسلحة، التي يحاول البعض جرك إليها، إلى حروب الزواريب الصغيرة، إلى الفوضى والاقتتال الداخلي، إلى السرقة والقتل والنهب والسلب، إلى الخراب الأخير، إلى الهجرة عن البيت والشجرة والذكريات. ولقد حاول كثيرون بهذا القانون، وغيره، إقصاء الحزب السوري القومي الاجتماعي لأنه حزب الشعب والأرض، حزب الدولة الوطنية لا حزب الشخص والطائفة أو حزب النظام المصنوع على يد الخارج”. وقال: “يا شعبنا في لبنان، قل كلمتك وانهض، إنهض من النزاعات الطائفية إلى رحاب المواطنة والوطن، لفصل الدين عن الدولة فصلا نهائيا تاما، لقانون موحد للأحوال الشخصية، للزواج المدني. قل كلمتك وحاسب من سرق تعبك وأحلامك وأمانك وخبزك ومن أوصلك إلى الانهيار المالي والاقتصادي والاجتماعي، حاسب المصارف والفاسدين وسارقي المال العام. قل كلمتك وصحح مسار العدالة المفقود في القضاء المحكوم من السياسة ورجال الدين، لفصل القضاء عن السياسة فصلا تاما. قل كلمتك ونظم قوانينك وإداراتك على أساس الكفاءة والمعرفة وحطم قيود الـ “6 و6 مكرر” التي تحكمك بالفساد والرشوة.قل كلمتك وغير قانون الانتخاب، لقانون انتخاب وطني نسبي على أساس لبنان دائرة واحدة خارج القيد الطائفي وسن الانتخاب 18 عاما. قل كلمتك وعلم أبناءك حب الوطن والبيئة الطبيعية والتعاضد مع إخوتهم جميعهم في المجتمع من دون التمييز بينهم على أساس الدين والمنطقة واللهجة والحالة الاجتماعية وكل أشكال الفوقية والفوارق. قل كلمتك وقاوم المحتلين والمتعدين، قاوم كل من يخرق سيادتك في البحر والبر والسماء، وافتح صدرك للآتين من الشرق والغرب على أساس السيادة والمصلحة الوطنية لا الانبطاح للخارج والمصلحة الشخصية للسماسرة والرأسماليين”. وأضاف: “إن مرشحي الحزب سينفذون خطط الحزب ومشروعه للاصلاح السياسي والقضائي والاقتصادي والاجتماعي والبيئي، ليعبروا عن روحية النهضة القومية الاجتماعية، ويكونوا خير مثال عن نواب الأمة لا الطائفة أو الفئة أو المنطقة، نواب المواجهة لا نواب المهادنة”.وختم: “إن التحدي الماثل أمامنا هو تحدي الفوز بهذه المعركة السياسية، وباستطاعتنا أن نحول التهديد إلى الفرصة لكي نقول كلمتنا الفصل كلما حان الوقت، وكما عودنا التاريخ، لأن فيكم القوة التي إذا فعلت لغيرت وجه التاريخ. أنتم الماكينة الإدارية والحزبية والثقافية والفكرية، وعلينا أن نكون على قدر الاستحقاق”. الشماسعرفت الاحتفال ناموس عمدة الثقافة والفنون الجميلة رنا الشماس قائلة: “من هنا، من مسرح المدينة في بيروت سنعلن أسماء مرشحينا. وهم سيخوضون المعركة الانتخابية باسم كل قومي ومواطن، ليكونوا الصوت الصارخ في وجه الفساد الذي ينخر مجتمعنا، في وجه الإقطاع والتوريث السياسي، في وجه المرشح الذي يدعي أنه ينادي بالدولة المدنية ويفعل العكس”. وتابعت: “لننهض سويا، ولنصل إلى ما نطمح إليه، ما عليكم إلا أن تكونوا أنتم. فنحن لا السلطة، لا المقاعد، لا الأموال، ولا الرشاوى تغرينا، وبالتالي إنه التمثيل الصحيح لكل قومي اجتماعي ولكل مواطن على حد سواء”. وختمت: “يا رفيقي الذي لا يرضى بالواقع الفاسد، ولا يستكين أمام ما يتم فرضه علينا، اقترع، صوت، حاسب، ازرع وقاوم”.

المقالات والآراء المنشورة في الموقع والتعليقات على صفحات التواصل الاجتماعي بأسماء أصحـابها أو بأسماء مستعـارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لموقع “بيروت نيوز” بل تمثل وجهة نظر كاتبها، و”الموقع” غير مسؤول ولا يتحمل تبعات ما يكتب فيه من مواضيع أو تعليقات ويتحمل الكاتب كافة المسؤوليات التي تنتج عن ذلك.

رابط مختصر