الأزمة الاقتصادية زادت هموم المرأة… وداعاً للتزيين!

بيروت نيوز
لبنان
بيروت نيوز25 مارس 2022
الأزمة الاقتصادية زادت هموم المرأة… وداعاً للتزيين!


“بلا ولا شيء… بلا رموش وماسكرا”. مضطر الرجل ان يحب المرأة اللبنانية هكذا، في ظل هذه الظروف الاقتصادية. فالمعاناة ضخمة، والمسؤوليات كبيرة على العازبة كما المتزوجة. لكن هل المرأة تشعر بالراحة الجسدية والنفسية، مع ارتفاع تكاليف “ملامح الأنوثة”، التي كانت تتغنى بها في وقت سابق، واشتهرت بها المرأة اللبنانية عربياً وعالمياً على وجه الخصوص؟

متطلبات المراة كثيرة، هكذا اختصرت كوزيت دكاش حال المرأة التي تقاوم الظروف الاقتصادية. هذا، ان حاولت ان تغير في شكلها الخارجي كي تخفف من التعب النفسي. “حتى هذا حرمت به في لبنان، ترضى بالقليل” على حد تعبيرها. فكوزيت تناسب قدرتها الشرائية والاولويات المرتبطة بالوضع الاقتصادي، اذ ان المبالغ الطائلة التي تسعر بها الملابس والملابس الداخلية حرفت الانتباه الى الأقل سعراً على حساب الراحة الجسدية، لتلبي المرأة نفسها، حتى لو كانت هذه التفاصيل لا تظهر الى العين المجردة. فتلجا بدورها الى ما هو موجود في المنزل من الملابس وتصلّح البعض الآخر.

آرليت (مالكة محل ملابس داخلية في عمشيت) تسعّر الملابس الداخلية بالدولار، وتبدأ الأسعار من 3 دولار وتصل الى 12 حسب النوعية. تخبر عن استراتيجية لعرض البضاعة، فالقطعة التي تتخطى عدداً من الدولارات، لا تشير تعرضها للزبونة.الاعتقاد بان لا حمية غذائية من دون تكاليف باهظة أمر شائع تؤكد اخصائية التغذية لاميس يوسف، التي تلفت الى انه يمكن المباشرة بنظام بمأكولات قليلة الثمن، لكن المهم هو النتيجة وليس المدة الزمنية. معظم زبائنها من النساء لا يستهدفن فقط رفاهية فقدان الوزن، بل هناك من تستبدل الأدوية بنظام غذائي فبدل دفع فواتير أدوية الكوليستيرول، يمكن التقليل من الدهون بنظام رصين. اذاً الرفاهية بمكان والصحة بمكان آخر. اذ تدفع الدورة الشهرية عند المرأة، التي هي طبيعية بيولوجياً، بعض النساء الى تسوّل فوط صحية من ناشطات اجتماعيات كـ ميا فرح التي تروي عن مآسي بعض النساء مع الأزمة الاقتصادية، فأن تطلب بعض النساء المساعدة لتأمين فوط صحية التي يصل سعرها، بعد ان سالت “نداء الوطن” بعض المتاجر الى 50 الف ليرة، وإن كان لبعض النساء حساسية على الارخص وهسعره حوالى 20 الف ليرة أمر ليس بالسخيف، فتسأل ميا: “هل تجرّ هذه الطبقة السياسية نساء لبنان الى الانحراف لتأمين الحاجات النسائية البديهية؟”.

تفسر الدكتورة في العلوم الاجتماعية غولنار واكيم أن المرأة مُسّت في هذه الأزمة على مستويات متعددة، اذ ان الطبقة الوسطى هي المتأثرة مباشرة، أي المعلمات وموظفات المصارف والممرضات، هذه المهن التي كانت تشكل الوظائف الأمينة والآمنة للمرأة، ففي هذه القطاعات كانت المرأة تستفيد من الضمان وتفيد عائلتها. ومع تدهور العملة تأثرت على مستوييين على حد توصيفها: أولهما الراتب الذي لا قيمة له والعمل بالمنزل وقع كله بعد ذلك على عاتق المرأة، ولا يمكن تأمين عاملة منزل، كما كان يحدث سابقاً بسبب سعر الصرف، ليكون راتب العاملة أعلى من راتب الموظفة اللبنانية، مما راكم المسؤوليات المنزلية على كاهل النساء. ونتيجة كل هذه التشعبات بسبب الوضع الاقتصادي، تراجع سلم تقسيم الأدوار داخل المنزل بين الرجل والمرأة، اذ ان مشاركة الرجل في المنزل اصبحت اقل من قليل. من هنا تتكثف الضغوطات على المرأة على حد تعبيرها، لان العقلية لم تتغير بالنسبة الى الأفكار النمطية حول دورها في المنزل، حتى لو تخصصت في ارقى الجامعات، لذا يضطر بعضهنّ الى ترك العمل للتفرغ لتلك داخل المنزل.تخلى بعض النساء اللبنانيات، عن العادات التي كانت تميزهن، فيردد بعضهن ان الأولوية للأولاد او أغراض المنزل. هكذا يشهد رافي الحاج (حلاق نسائي) ان وتيرة حركة النساء في محله الى انحسار، فالتي كانت تصبغ كل شهرين مرة اصبحت تفعل ذلك كل 3 اشهر. اما التي كانت تصفف شعرها مرة في الأسبوع فاصبحت تفعل ذلك في الشهر مرة. أمام كلفة طلة العروس التي تصل الى 4 ملايين ليرة، تتبرج تلك نهار الزفاف كما تتبرج السيدة في يومها العادي عند خبيرة التزيين. تخبر خبيرة التزيين جيهان فخري التي ترفض ربط الشكل الخارجي بالقدرة المالية كيف انها بعد جولة على زملاء المهنة، خفّضت من الفواتير، على قدر سعر البضاعة، وجدولت روزنامة الخصومات لتسيّر أمور محلها والنساء. سائلة: هل هكذا تترك المرأة اللبنانية لتصارع الدهر، بيد شققتها مصائب قوم السياسة؟

المقالات والآراء المنشورة في الموقع والتعليقات على صفحات التواصل الاجتماعي بأسماء أصحـابها أو بأسماء مستعـارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لموقع “بيروت نيوز” بل تمثل وجهة نظر كاتبها، و”الموقع” غير مسؤول ولا يتحمل تبعات ما يكتب فيه من مواضيع أو تعليقات ويتحمل الكاتب كافة المسؤوليات التي تنتج عن ذلك.

رابط مختصر