الشتاء مستمر ونيسان سيحمل الأمطار والثلوج.. هل دخل لبنان العصر الجليدي؟

بيروت نيوز
لبنان
بيروت نيوز29 مارس 2022
الشتاء مستمر ونيسان سيحمل الأمطار والثلوج.. هل دخل لبنان العصر الجليدي؟


كتبت رجاء الخطيب في “الديار”: يكاد يكون التغير المناخي القضية التي سوف تشغل العالم بعد وباء كورونا والإجتياح الروسي لأوكرانيا، فما هي مؤشرات الخطر؟ وماذا قد يتوقع العالم في السنوات القليلة المقبلة؟
 
من لم يلاحظ قساوة البرد في لبنان مؤخراً، وكأنما الربيع اختفى واجتاح الصقيع البلاد على امتداد أكثر من فصل، فهل ما يحدث طبيعي؟ أم أن للأمر علاقة بالتغير المناخي؟ وهل صحيح أن الأرض قد دخلت في عصر جليدي جديد وأن فصل الصيف سوف يتقلص مع مرور السنوات؟
 
نائب رئيس نادي العلوم الدكتور فادي كرم نفى لـ «الديار» أن يكون لبنان متجه إلى ما يعرف بالعصر الجليدي، مشيراً إلى أن الشتاء الحالي مألوف، وقد شاهدنا منه ثلاث مرات في العشرة الاعوام المنصرمة ٢٠١٣-٢٠١٤ و-٢٠١٥-٢٠١٦ و-٢٠٢١-٢٠٢٢.
 
كرم شرح بالتفصيل الأسباب الأساسية وراء الشتاء القارس الذي يمر به لبنان، ورأى أن المنخفضات الجوية التي ضربت لبنان بمعظمها هذا الشتاء، كانت تأتي من الجهة الشمالية مارة من فوق المسطحات القطبية السيبيرية، وصولا إلى البحر الأسود في تركيا ومن ثم تحط رحالها في لبنان، وبالتالي فإن الشتاء الحالي شتاء عادي جداً، انما تسيطر عليه أجواء باردة بسبب عدم وجود رياح غربية كي تجلب منخفضات من ناحية البحر، وذلك نتيجة لسببين علميين وهما:
 
– الأول: حركة الأعاصير الإستوائية التي حصلت العام المنصرم على مستوى العالم أدت إلى سحب الرطوبة من فوق منطقة البحر الأبيض المتوسط وتوجهها نحو القارة الأميركية، وقد وصفتها الإدارة الأميركية لمتابعة المناخ بأنها التاسعة من حيث القوة في آخر فترة ٢٠-٣٠ عام.
 
– السبب الثاني: يعود إلى أنه في كل عام بين الشهرين السابع والثامن، يجري ترقب ما إذا كان الشتاء سوف يكون ممطرا ومعتدلا أو باردا وجافا، علماً أن العام الحالي هو عام جاف، كون الشتاء المنتظم الذي يمتد على فترة زمنية أطول، هو الذي يغذي الأرض ويقوي الزراعة ويغذي المصادر الجوية والسطحية للمناخ، وبالتالي يمكن توقع هذا الأمر من خلال مؤشر يعرف بمؤشر تقلبات شمال الاطلسي عبر قياس الفرق في الضغط الجوي بين جزيرة ايسلندا وجزيرة ازوريس في وسط المحيط الاطلسي، وهو الأمر غير المتوافر في لبنان علماً أنه في حال قياسه وتبيان أنه سلبي فإنه يمكن توقع شتاء ممطر ومعتدل، وبالتالي فإن مؤشر شتاء ٢٠٢٢ كان إيجابيا.
 
ولفت كرم إلى مدى أهمية اعتماد هذا المؤشر، وخصوصاً أن الدول التي تزرع القمح تعتمد عليه، وبالتالي فهو أساسي في موضوع الأمن الغذائي وقياسه أمر مهم جداً وحيوي، كما اشار إلى أن لبنان والساحل الممتد من سوريا إلى فلسطين، هو آخر أمل للأمطار الغربية الاتية من ناحية شمال الاطلسي، وكون المؤشر هذا العام إيجابيا، بالتالي فإن هناك سيطرة للطرقات المختصرة للمنخفضات القطبية المقبلة من المسطحات الجليدية السيبيرية إلى البحر الأسود في تركيا وصولاً إلى لبنان، وهو ما يفسر كون المنخفض باردا أكثر من أن يكون قد مر من فوق المياه، كما في حالة المنخفضات الغربية التي تمر فوق المياه.
 
وأكد أن الشتاء مستمر، وفي حال تأخر بدايته، فإنه سيقوم بتعويض هذا التأخر في شهور الربيع الأولى، وبالتالي فإن نيسان سوف يكون محملاً بالأمطار والمنخفضات وحتى بالثلوج، بالإضافة إلى درجات حرارة متدنية بشكل معقول، وبعيداً عن التهويل الذي عادة ما كان يحصل في الإعلان عن المنخفضات الجوية في لبنان، لافتاً إلى أن الجهة الوحيدة المخولة إعطاء معلومات علمية دقيقة عن الطقس في لبنان هي مصلحة الارصاد الجوية في مديرية الطيران المدني في مطار رفيق الحريري الدولي، والتي يجب أن يجري الإرتكاز عليها حصراً.
 

المقالات والآراء المنشورة في الموقع والتعليقات على صفحات التواصل الاجتماعي بأسماء أصحـابها أو بأسماء مستعـارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لموقع “بيروت نيوز” بل تمثل وجهة نظر كاتبها، و”الموقع” غير مسؤول ولا يتحمل تبعات ما يكتب فيه من مواضيع أو تعليقات ويتحمل الكاتب كافة المسؤوليات التي تنتج عن ذلك.

رابط مختصر